الاثنين - 14 يونيو 2021
الاثنين - 14 يونيو 2021

في ذكرى وفاتها.. تعرّفوا على أبرز معالم زها حديد في الإمارات

تحل اليوم الذكرى الخامسة لوفاة المهندسة المعمارية العراقية زها حديد، التي خلفت وراءها إرثاً حضارياً وبصمة غير تقليدية في عالم الهندسة المعمارية حول العالم.

فحديد برعت في مزج تصاميمها مع إطار المكان، وترعرعت وولدت في العراق بغداد 31 أكتوبر 1950، وتوفيت في ميامي في مثل هذا اليوم عام 2016 إثر نوبة قلبية عن عمر يناهز 66 عاماً.

انتقلت حديد إلى الجامعة الأمريكية في بيروت، حيث تخصصت في الرياضيات قبل السفر إلى لندن لإكمال دراستها في الهندسة، وهناك تعرفت على أسماء كبيرة في مجالها المعماري مثل المهندس العالمي Rem Koolhas، لتصبح شريكته فيما بعد، لتضع بصمتها على أهم مدن العالم، من بينها العاصمة أبوظبي، وسيؤول، كما خلفت زها بصمتها بتصاميم حصرية في عالم الموضة والفن.

بداية تعلقها بالمعمار

المهندسة المعمارية زها حديد

تركت آثار سومر الموجودة في جنوب العراق الأثر الكبير في نفس الراحلة، وذلك عندما ذهبت مع أسرتها في رحلة لزيارة الآثار السومرية أقدم حضارة عرفتها البشرية، حيث قالت في إحدى مقابلاتها لصحيفة الغارديان: «اصطحبنا أبي لزيارة المدن السومرية، وقد ذهبنا بالقارب وبعدها استكملنا بقارب أصغر مصنوع من حِزَم القصب. ظل جمال المناظر الطبيعية هناك، من رمال، وماء، وطيور، ومبانٍ وناس، عالقاً في ذاكرتي منذ تلك اللحظة. أنا أحاول اكتشاف، أو اختراع، طراز معماري وأشكال من التخطيط العمراني يكون لها التأثير نفسه، لكن بصورة أكثر عصرية».

تأثرت حديد تأثراً كبيراً بأعمال أوسكار نيمايير، وخاصة إحساسه بالمساحة، فضلاً عن موهبته الفذة، حيث إن أعماله كانت قد ألهمتها وشجعتها على إبداع أسلوبها الخاص، مقتدية ببحثه عن الانسيابية في كل الأشكال.

توفيت زها حديد في مثل هذا اليوم قبل 5 أعوام إثر نوبة قلبية

استخدمت زها عنصر الحديد في تصاميمها، الأمر الذي أتاح لها حرية أكبر في تشكيلات حرة وجريئة، وهذا ما برز في تصاميمها حول العالم.

كانت لزها حديد بصمة واضحة في دولة الإمارات العربية المتحدة، ونقشت اسمها في معالم مميزة في العاصمة أبوظبي ودبي، والشارقة ومن بينها:

جسر الشيخ زايد – أبوظبي



جسر الشيخ زايد في أبوظبي حمل توقيع زها حديد



يعتبر جسر الشيخ زايد الذي يربط بين العاصمة أبوظبي وجزيرة السعديات من بين التحف المعمارية التي خلفتها زها حديد، ويبلغ طوله 842 كم، تحاكي أقواسه المنحنية أشكال الكثبان الرملية المتموجة، ويتميز بإضاءة ديناميكية مع ألوان ناعمة تنساب عبر هيكله. وتتدلى مساراته من أقواس فولاذية متماثلة، لتشكّل مظهر موجة انسيابية، الأمر الذي أدى لنيل جائزة أفضل جسر عام 2012.

ذا أوبوس دبي The Opus



مبين ذا أوبوس أحدث التحف المهمارية في إمارة دبي حمل توقيع زها حديد



يتميز مبنى أوبوس الواقع في قلب الخليج التجاري، بأنه أحد المشاريع الأولى في دبي التي صممتها الراحلة الشهيرة زها حديد من الداخل والخارج، حيث يحمل كل عنصر في الفندق وكل منطقة ومساحة سكنية بصمتها الخاصة، بما في ذلك انتقاء المنحنيات والخطوط المتدفقة لتتناسب مع الواجهة الخارجية الرائعة للمبنى.

مبنى ذا أوبوس مصمم من الداخل والخارج بواسطة زها حديد

ويقع بداخل المبنى فندق "Me Dubai" التابع لمجموعة فنادق ميليا العالمية، كما يضم عدداً من الشقق السكنية الفاخرة، والمطاعم.

بصمة واضحة لزها حديد في التصاميم الداخلية لفندق مي دبي

وصممت المهندسة المعمارية الشهيرة زها حديد هذا المبنى على شكل برجين منفصلين تربط بينهما ردهة من 4 طوابق على مستوى الأرض. ويرتبط البرجان أيضاً بجسر غير متماثل بعرض 38 متراً يتألف من 3 طوابق، على ارتفاع 71 متراً من الأرض.

مقر شركة بيئة – الشارقة



مبنى بيئة في الشارقة



شركة بيئة هي وكالة بيئية تقع في صحراء الشارقة صُممت من قبل المعمارية زها حديد وفريقها في عام 2013، لتكون تحفة فنية فريدة أخرى، كما هي عادة وأسلوب زها حديد. يماثل تصميم المقر الرئيسي لشركة بيئة في الشارقة الكثبان الرملية المحيطة به، ويعد هذا المشروع صديقاً للبيئة، حيث يتم استخدام الطاقة المتجددة فيه، بالإضافة إلى استخدام مواد معاد تدويرها تم الحصول عليها من مواقع البناء والهدم المحلية في هذا المشروع.

#بلا_حدود