الأربعاء - 29 سبتمبر 2021
الأربعاء - 29 سبتمبر 2021

«درون» لتلقيح النخيل وجهاز لنفايات الفضاء .. 93 مشروعاً متفوقاً لطلبة أبوظبي في «بالعلوم نفكر»

رصدت مؤسسة الإمارات 93 مشروعاً ابتكارياً متفوقاً من بين 200 مشروعاً قدمه طلبة المؤسسات التعليمية الجامعية والمدرسية من أبوظبي للمشاركة في الدورة الحالية من مسابقة بالعلوم نفكر، التي تعقد برعاية سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، رئيس مجلس إدارة مؤسسة الإمارات.

وتوزعت المشاريع الـ 93 بين 36 مشروعاً قدمه طلبة جامعيون، و57 من طلبة المدارس، وشملت أداة تكنولوجية ذكية صممتها طالبات «سوربون أبوظبي»، لتعقب النفايات الفضائية.

ويقيّم الجهاز الذكي الحطام الفضائي الصغير الذي يدور حول الأرض لمنع وقوع حوادث التصادم بالأقمار الصناعية والمركبات الفضائية.

وقدم طلبة جامعة زايد نموذجاً أولياً صناعياً كامل النطاق لطائرة بدون طيار من شأنها المساعدة في تلقيح النخيل، ما يوفر الوقت والجهد والتكلفة والمخاطر الصحية الجسدية المحتملة للعمال، إضافة إلى زيادة إنتاجية التمور محلياً.

وتضمنت المشاريع الجامعية المتفوقة، برمجة نظام حاسوبي للتشخيص التفاعلي يسهم في تجزئة وتصوير الخلايا السرطانية لمساعدة الأطباء في تشخيصها بشكل أدق.

وابتكر طلبة «أدنوك الفنية» نظام طائرة بدون طيار «درون» للكشف عن الغازات المنبعثة من المنشآت الصناعية، خصوصاً منشآت النفط والغاز، للحد من مخاطر تلك الغازات.

ومن بين المشاريع المدرسية، تصميم غطاء هاتف يقي من مخاطر الشحنات الكهربائية الصادرة من الهواتف الذكية إلى أجسام المستخدمين، خصوصاً الأطفال والمراهقين.

وشملت واقي الشمس المستدام من التمر، المنفذ من قبل طلبة مدرسة أم العرب، ويهدف إلى استخدام مستخلص نواة التمر لإنتاج واقي شمس يحتوي على نسبة عالية من مضادات الأكسدة للحماية من التأثيرات الضارة للأشعة فوق البنفسجية.

وطرح طلبة مدرسة إنترناشونال كوميونتي، جهازاً يكتشف وجود المواد المسرطنة في المنتجات المختلفة، خصوصاً الغذاء، بينما تمكنت طالبات مدرسة الدانات من تحويل الزيوت النباتية المستهلكة التي يتم التخلص منها في أنابيب الصرف الصحي إلى صابون لحماية البيئة من التلوث.

وابتكرت طالبات ثانوية التكنولوجيا التطبيقية في العين جهاز «منقذ المحيط» المتعدد الوظائف، ويستخدم لإنقاذ الناس من الغرق عبر قياس العلامات الحيوية ومستوى المياه ومستويات الأوكسجين، ثم إرسال إشارة بموقع الضحية إلى مراكز الإنقاذ في حالات الطوارئ.

وقالت الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات ميثاء الحبسي، إن مشاركات أبوظبي شهدت تنافس نحو 750 متسابقاً ومتسابقة من مُختلف المدارس والجامعات في الإمارة.

وأشارت إلى أن الطلبة قدموا مشاريع ابتكارية ضمن 11 قطاعاً علمياً، من بينها مجالات الأمن الغذائي واستدامة المياه، والأنظمة الذكية والذكاء الاصطناعي وتكنولوجيا التشفير والترميز، وأنظمة لفائدة أصحاب الهمم.

وتابعت أن فئات المشاريع الأخرى تتضمن المجالات الصحية والطبية، أنظمة المواصلات وسلامة الطرق، أنظمة السلامة، العلوم التطبيقية، الكيمياء التطبيقية، الروبوتات، الأنظمة الصناعية والميكانيكية، الابتكارات في الطاقة والبيئة.

81 محكماً

تُحكَّم المشاريع من قبل لجنة تحكيم المسابقة المكونة من 81 محكَّماً من الأكاديميين والخبراء البارزين في مجالات العلوم والتكنولوجيا.

ويختتم معرض بالعلوم نفكر فعالياته لعام 2019 في إماراتي عجمان وأم القيوين الخميس المقبل، فيما سيتم الإعلان عن الفائزين في حفل خاص يعقد لاحقاً.

يذكر أن عدد المستفيدين في برنامج بالعلوم نفكر بلغ أكثر من 70 ألف شاب وشابة منذ تدشينه، ويستهدف اكتشاف مواهبهم العلمية وصقلها وتعزيز جهودهم في تطوير ابتكارات علمية تعالج تحديات المجتمع الأكثر إلحاحًا. ويتألف البرنامج من ثلاثة برامج رئيسة، تتضمن مسابقة بالعلوم نفكر، والتي يتم من خلالها اكتشاف المواهب العلمية في الدولة، وملتقى بالعلوم نفكر، وسفراء بالعلوم نفكر، الهادف إلى إلهام وتمكين الشباب الذين سبق لهم أن شاركوا في المسابقة.
#بلا_حدود