الجمعة - 14 يونيو 2024
الجمعة - 14 يونيو 2024

وزارة الدفاع تنظم مؤتمر «القانون الدولي وحروب القرن الـ 21»

وزارة الدفاع تنظم مؤتمر «القانون الدولي وحروب القرن الـ 21»
تنظم وزارة الدفاع مؤتمر «القانون الدولي وحروب القرن الواحد والعشرين» بمشاركة شركائها في مجتمع الأمن الوطني ومكونات القوى الوطنية والأوساط الأكاديمية والمجتمع المدني والقانونيين وصناع السياسات والخبراء وأصحاب الاختصاص للخروج بتوصيات لمعالجة التحديات الأخلاقية والقانونية والمتعلقة بتطبيق القانون الدولي الإنساني في أنماط حروب القرن الواحد والعشرين، وذلك يوم الثلاثاء المقبل في نادي ضباط القوات المسلحة بأبوظبي تحت رعاية محمد بن أحمد البواردي وزير دولة لشؤون الدفاع.

وأكد محمد بن أحمد البواردي، وزير دولة لشؤون الدفاع أنَّه يتوجب العمل على تحديث قواعد القانون الدولي المرتبطة بالحروب، من أجل مواكبة التطورات التي طرأت على أشكال النزاعات، وأثرت في طبيعة الحروب، مشدداً معاليه على أهمية وضع حدٍّ لاحتمالات اندلاع الحروب، لافتاً إلى ضرورة إدارتها وفقاً للأسس الأخلاقية والمبادئ الإنسانية والاتفاقات الدولية، في حال نشوبها.

كما أكد على أن دولة الإمارات تؤمن بأهمية ترسيخ وإقرار مبادئ الأمن والسلام الدوليين، وضرورة المحافظة على حقوق الإنسان، مشدّداً في هذا الصدد على أهمية تشجيع الحوار والتعاون الدولي، من أجل الحدِّ من نشاط الدول المزعزعة للأمن والسلام والاستقرار، وعلى ضرورة تطوير منظومة القانون الدولي، من أجل محاكاة التطورات التكنولوجية المتسارعة، ومواكبة العصر.


وأوضح المستشار الدكتور إسماعيل البلوشي، المتحدث الرسمي لمؤتمر وزارة الدفاع، خلال المؤتمر الصحافي الذي عقد صباح اليوم في واحة الكرامة للإعلان عن أجندة المؤتمر، أن أهمية موضوع المؤتمر يأتي ضمن سياق التقدم العلمي والتكنولوجي المتسارع، والذي قاد إلى تغيرات جذرية في أشكال الحروب وطبيعة الصراعات، ما زاد من سقف التحديات الأخلاقية والقانونية التي تواجه منظومة القانون الدولي الإنساني، كون نتائج هذا التقدم المتسارع بدأت تظهر في العصر الحديث وأصبحت تحدث تأثيراً عميقاً في تغيير الأسس والمبادئ والاتجاهات، وخصوصاً في مجالات الأمن والدفاع، وعليه تهدف وزارة الدفاع من هذا المؤتمر إلى مناقشة عدد من التحديات والإشكاليات التي تطرحها حروب القرن الواحد والعشرين على القانون الدولي، كمحور الحرب السيبرانية وحروب الفضاء واستخدام المركبات غير المأهولة وأنظمة الأسلحة ذاتية التشغيل والحروب اللامتماثلة والهجينة وحروب المعلومات، وذلك لفهم تداعيات تلك التحديات على الأمن والدفاع الوطني بهدف معالجتها مع الشركاء على المستوى الوطني والدولي.


وأكد الدكتور إسماعيل البلوشي أن المؤتمر سيناقش إذا كان القانون الدولي الإنساني في شكله الحالي ملائم ومواكب للتعامل مع المتغيرات المتلاحقة والمتسارعة للتطورات التكنولوجية التي أفرزت أجيال جديدة من الحروب.