السبت - 25 مايو 2024
السبت - 25 مايو 2024

«نعم للعمل» .. مبادرة وطنية تثري مهارات الطلبة في الإجازة الفصلية

يعد البرنامج الوطني «نعم للعمل» الذي ينفذه مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني منصة مثالية لإثراء مهارات الطلبة خلال فترة الإجازة الفصلية عبر منحهم فرصة خوض تجربة العمل في العديد من المؤسسات الرائدة بالقطاع الخاص.

ويمنح البرنامج - الذي يستمر حتى 11 أبريل الجاري - الطلبة ممن لا تقل أعمارهم عن 15 عاماً فرصة العمل في عدة تخصصات حيوية يحتاجها سوق العمل بالقطاع الخاص.

وأكد المدير العام للمركز مبارك سعيد الشامسي أن «نعم للعمل» يعد من البرامج الوطنية الرائدة التي ينفذها المركز منذ عدة سنوات ضمن استراتيجيته لتمكين شباب الوطن وتعزيز مهاراتهم وثقلها بما يؤهلهم بالشكل الأمثل لسوق العمل.


وقال إن البرنامج يأتي في إطار جهود القيادة الرشيدة لتمكين «أبوظبي التقني» من مواصلة نجاحاته في تنظيم هذا البرنامج المتميز لاستقطاب المواطنين والمواطنات الراغبين في العمل بمجالات جديدة و متنوعة تتوافق مع ميولهم وتوجهاتهم وقطاعات العمل المطلوبة في المستقبل القريب والبعيد.


وأشار إلى أن البرنامج يضمن الاستثمار الأمثل للأجازة المدرسية بما يفيد الشباب في مستقبلهم العملي، لافتاً إلى أن «نعم للعمل» يعمل على ترسيخ الدور الوطني الذي يجب أن يقوم به أبناء الوطن، إضافة إلى تنمية قيمة العمل و الشعور بالمسؤولية لدى الشباب و الفتيات تجاه الوطن مع إكسابهم الخبرات والمهارات الوظيفية في مراحل عمرية مبكرة.

وأوضح الشامسي أن البرنامج يتميز بتفاعله مع سوق العمل ويتضمن أربعة مستويات متدرجة يتم منح المواطن بعدها مؤهلاً معتمداً من الهيئة الوطنية للمؤهلات، بما يفتح أمام الشباب أبواب المستقبل الواعد في المزيد من التخصصات ذات الأهمية في القطاع الخاص و المجتمع.

من جانبهم، أكد عدد من الطلبة الذين شاركوا في برنامج «نعم للعمل» أهمية مثل هذه المبادرات الوطنية في مساعدتهم على التخطيط بالشكل الأمثل لسوق العمل بعد نهاية مشوارهم الدراسي، معربين عن سعادتهم بخوض هذه التجربة في مؤسسات القطاع الخاص والتعرف إلى مجالات عمل متنوعة أسهمت في تعزيز مهاراتهم وإظهار قدراتهم.

وقال محمد العوضي، طالب بالمرحلة الثانوية، إن البرنامج الوطني «نعم للعمل» يشكل وسيلة مثالية للطلبة من أجل استثمار أوقات فراغهم في الإجازة الفصلية، مشيراً إلى أن الطلبة في هذه المرحلة يحتاجون إلى مثل هذه المبادرات التي تعمل على إظهار قدراتهم المختلفة، وفي الوقت ذاته مساعدتهم على التخطيط الجيد لحياتهم العملية بعد نهاية مشوارهم الدراسي.

وأكد سالم عبدالله، طالب مشارك، أهمية برنامج «نعم للعمل» ودوره في إطلاع الطلبة على متطلبات سوق العمل والتخصصات التي يحتاج إليها ومنحهم فرصة خوض تجربة العمل في مؤسسات متميزة في الدولة والتعرف إلى المهارات المطلوبة في العديد من التخصصات المهمة.

ويتم تنفيذ برنامج «نعم للعمل» دورياً ليتوافق مع الإجازات الدراسية للطلبة المواطنين وبما يمكنهم من العديد من المهارات والخبرات التي تعد من أساسيات النجاح في مجال العمل بالقطاع الخاص.