الخميس - 01 ديسمبر 2022
الخميس - 01 ديسمبر 2022

عبدالله بن بيه يلتقي موراتينوس .. ويشيدان بدور الإمارات في تكريس التسامح

عبدالله بن بيه يلتقي موراتينوس .. ويشيدان بدور الإمارات في تكريس التسامح
التقى الشيخ عبدالله بن بيه، رئيس منتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة رئيس مجلس الإمارات للإفتاء الشرعي، ميغيل أنخيل موراتينوس ممثل الأمم المتحدة لتحالف الحضارات.

وأكد الشيخ عبد الله بن بيه خلال اللقاء أن الإمارات هي بيت التسامح المفتوح للإنسانية، فمنها انطلقت مبادرات عدة تدعم حوار الحضارات وتعزز السلم على أساس الأخوة الإنسانية على مستوى العالم مثل "وثيقة الأخوة الإنسانية" التي يعمل "منتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة" على تطويرها خلال الملتقى السنوي السادس للمنتدى ديسمبر المقبل في أبوظبي.

يأتي اللقاء في إطار زيارة موراتينوس للاستئناس بالرؤية الإماراتية في حماية التعددية الدينية والتعرف إلى وجهات نظر الشيخ بن بيه في هذا الشأن تمهيداً لوضع "خطة عمل الأمم المتحدة لحماية المواقع الدينية في العالم" التي يعدها موراتينوس ويعتزم عرضها على الأمين العام للأمم المتحدة نهاية يوليو الجاري.


وطالب بن بيه الأمم المتحدة بضرورة تخصيص يوم عالمي تتركز به الأنشطة الثقافية الدينية والسياسية المتعلقة بحماية دور العبادة واعتبارها حمى آمناً من العبث والتطرف أو الإرهاب.


وتوجه موراتيونس بالشكر للإمارات بلد التسامح، كما أراده مؤسس الدولة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله، الذي عرفه جيداً عندما كان وزيراً للخارجية في بلاده.

كما ثمّن رؤية الشيخ عبدالله بن بيه، مؤكداً أنها تلعب دوراً حاسماً في تعزيز الخطة الدولية لحماية المواقع الدينية، مشيداً بمقترحه لتنظيم مؤتمر دولي يشارك به ممثلو الأديان في العالم إلى جانب رؤساء حكومات ودول لوضع استراتيجية دولية لمواجهة التشدد والتطرف و تعزيز التعاون من أجل السلام والنماء المستدام.

ونوه موراتينوس بإعلان مراكش الذي أصدره منتدى تعزيز السلم حول حقوق الأقليات في الديار الإسلامية عام 2016، واعتبره وثيقة ملهمة، بل مؤسسة لكل التصورات والأفكار التي تؤسس للخطة الدولية من أجل حماية المواقع الدينية في العالم.