الاحد - 01 أغسطس 2021
الاحد - 01 أغسطس 2021
 عمر سلطان العلماء.

عمر سلطان العلماء.

بدء التسجيل للمشاركة في مخيم الإمارات الصيفي للذكاء الاصطناعي

أعلن البرنامج الوطني للذكاء الاصطناعي بالتعاون مع البرنامج الوطني للمبرمجين، عن افتتاح باب التسجيل في الدورة الثالثة لمخيم الإمارات الصيفي للذكاء الاصطناعي، الذي ينعقد هذا العام خلال الفترة من 1 إلى 31 أغسطس، بالشراكة مع مجموعة من الجهات الوطنية وكبرى الشركات العالمية المتخصصة في مجالات البرمجة والذكاء الاصطناعي.

وتشهد دورة هذا العام مشاركة نخبة من الشركات العالمية الرائدة في قطاع التكنولوجيا تشمل: «فيسبوك» و«مايكروسوفت» و«هواوي» و«لي واغن» و«كريم» و"SAP"، لتقديم برامج وورش عمل متخصصة تهدف لتزويد المشاركين في المخيم بمهارات القرن الواحد والعشرين، كما تشارك القيادة العامة لشرطة دبي للمرة الأولى في تقديم ورش عمل وجلسات معرفية متخصصة بالمجالات التكنولوجية، فيما يشارك للمرة الأولى مجموعة من طلاب المدارس في مملكة البحرين الشقيقة.

ويهدف المخيم الصيفي الذي يمكن لطلاب المدارس والجامعات من مختلف الأعمار والتخصصات المشاركة به من خلال التسجيل على الموقع الإلكتروني: (ai.gov.ae/learn/camp)، إلى تمكين الطاقات الشابة بمهارات الذكاء الاصطناعي والتكنولوجيا المتقدمة، وتشجيعها على تطوير حلول مبتكرة لتحديات المستقبل بالاستفادة من الخبرات التي اكتسبوها خلال مشاركتهم في الفعاليات الافتراضية والجلسات الحوارية وورش العمل التفاعلية التي ينظمها في مختلف أنحاء دولة الإمارات.

وتعد هذه الدورة الثالثة لمخيم الإمارات الصيفي للذكاء الاصطناعي، الذي يشهد إقبالاً متزايداً ومشاركة طلابية واسعة، حيث شارك أكثر من 10 آلاف طالب من مختلف المراحل التعليمية، في دورتيه الأولى والثانية في الأعوام 2018 و2019.

تكنولوجيا المستقبل

وأكد وزير الدولة للذكاء الاصطناعي والاقتصاد الرقمي وتطبيقات العمل عن بعد عمر سلطان العلماء، أن حكومة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، توظف كافة مبادراتها ومشاريعها وبرامجها الوطنية لتمكين أبناء الإمارات من الشباب والطلاب لاكتساب وممارسة المعرفة في مجال الذكاء الاصطناعي، الذي يعد واحداً من أهم أدوات المستقبل ليشاركوا بفاعلية في تصميم مستقبل دولتهم وخدمة مجتمعهم.

وأضاف أن أهمية المخيم الصيفي للذكاء الاصطناعي تتبلور في أنها تتيح للشباب فرصة المشاركة في تجارب واقعية ومشوقة بمجال التطبيقات التكنولوجية الحديثة، وتتيح لهم التعرف مباشرة إلى فرص التطور التكنولوجي، وتدعم تفكيرهم وتوظيفهم لهذه التقنيات في الدراسة والعمل والمشاريع المستقبلية، ما يسهم ببناء جيل متمكن من تكنولوجيا المستقبل، قادر على توظيف هذه التكنولوجيا في تطوير مختلف القطاعات الحيوية.

جهات وطنية

وقال العلماء إن دورة هذا العام لمخيم الإمارات الصيفي للذكاء الاصطناعي تشهد مشاركة مميزة للعديد من الجهات الوطنية وشركات التكنولوجية العالمية مثل: «فيسبوك» و«مايكروسوفت» و«هواوي» و«لي واغن» و«كريم» و"SAP"، انطلاقاً من إيمانها بأهمية دور هذه المخيم في دعم جهود حكومة الإمارات لتسريع تبني تطبيقات البرمجة والذكاء الاصطناعي، ودعم الشباب المبدع وتشجيعهم على الاستفادة من البنية التحتية التكنولوجية المتقدمة بالدولة.

وأشار إلى أهمية مشاركة «البرنامج الوطني للمبرمجين» في تنظيم هذه الفعالية، بما يسهم في إعداد أجيال المستقبل وتمكينهم بالمعرفة والخبرة العملية اللازمة لدخول عالم البرمجة من أوسع أبوابه، وتوفير فرص تدريبية تساعدهم على تحويل أفكارهم إلى مشاريع جاهزة للتطوير والتطبيق.

وتركز ورش العمل على مجالات تكنولوجية مختلفة تشمل: التعلم العميق، ومجالات التعلم الآلي، ولغة البرمجة «بايثون»، والأمن السيبراني، وأهم التطورات في مجال العملات الرقمية المشفرة، إضافة إلى التركيز على موضوعات تعزيز تبني التكنولوجيا المتطورة في إعادة استكشاف الطبيعة الإماراتية، وكيف يسهم الذكاء الاصطناعي في عملية اكتشاف الفصائل النادرة من الحيوانات البرية التي تعيش على أرض الدولة.

#بلا_حدود