الاثنين - 20 سبتمبر 2021
الاثنين - 20 سبتمبر 2021
No Image Info

«زايد العليا» و«أبوظبي للشباب» ينظمان فعالية «همّة شباب»

نظمت مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم بالتنسيق مع مجلس أبوظبي للشباب ودعم المؤسسة الاتحادية للشباب ومركز شباب أبوظبي، فعالية «همة شباب» تزامناً مع اليوم العالمي للشباب وذلك بمقر المركز.

سلطت الفعالية التي تضمنت عدة فقرات الضوء على مهارات الشباب من أصحاب الهمم وتعزيز الوعي بأهمية الاستثمار في المهارات الإنمائية للشباب، لتمكينهم في المجتمع وإبراز قدراتهم وإمكانياتهم ومواهبهم، والتركيز على أهم التحديات التي تواجههم وطرح ومناقشة القضايا الهامة والفرص المستقبلية.

تركز مبادرة «همة شباب» على احتضان الشباب من أصحاب الهمم وتشجيعهم، وتسليط الضوء على أبرز التحديات التي تواجههم وتحديداً في قطاع التأهيل والتوظيف، وتعزيز الوعي الثقافي المجتمعي في بيئات العمل بكيفية التعامل معهم في المسار الوظيفي، إضافة إلى الاستماع لآراء وأفكار الشباب من أصحاب الهمم، ومن خلال الجلسات الحوارية لطرح حلول لمواجهة التحديات ومناقشة قضية حق أصحاب الهمم في تطبيق قانون معتمد ومختص بشأن دعم توظيفهم.



اشتملت المبادرة على معرض لمنتجات مشاريع أصحاب الهمم التجارية التي تبين قدراتهم للترويج لها، من بينهم: منصور سالم بالنوبي صاحب مشروع مندوس العود لإنتاج العطور، وهو أحد أصحاب الهمم من فئة التحديات البصرية تجاوز تحديه بعشقه لتصنيع العطور العربية، ووفاء فيصل آل حريز من أصحاب الهمم فئة الإعاقة الذهنية المتوسطة، والتي تقدم مشغولات يدوية تحت مسمى «الوفاء للمشغولات اليدوية»، وشرينة عبدالله الهاملي فئة الإعاقة الذهنية البسيطة صاحبة مشروع «سكاي لاين للأعمال اليدوية» لإنتاج المداخن الفخارية بألوان وتشكيلات مميزة تصنع يدوياً من الفخار، وحمدة المنصوري فئة الإعاقة الذهنية (شلل دماغي) صاحبة مشروع «التميز للوحات الفنية والأعمال اليدوية» لإنتاج الرسومات واللوحات الفنية، إضافة إلى عرض منتجات حقيبة النحلة التي تحمل العلامة التجارية النحلة والمعتمدة لمنتجات أصحاب الهمم.

وجرى ضمن فعاليات المبادرة، وبتنسيق من مجلس أبوظبي للشباب عقد حلقة شبابية بحضور عبدالله الحميدان الأمين العام لمؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم، ونافع الحمادي مدير قطاع الخدمات المساندة تحت عنوان «بين الواقع والطموح، قوانين توظيف أصحاب الهمم».



شارك في الحلقة أعضاء من مجلس شباب مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم، وعدد من أعضاء مجلس أبوظبي للشباب، إضافة إلى ممثلين من الجهات المعنية في إمارة أبوظبي، وشهدت نقاشاً ثرياً عن قوانين دعم أصحاب الهمم دولياً وفيدرالياً ومحلياً وعن حقائق وإحصاءات حول واقع توظيف أصحاب الهمم، إضافة إلى أبرز التحديات التي تواجه توظيف أصحاب الهمم.

وتم كذلك طرح العديد من الأفكار والممارسات والحلول العملية لهذه التحديات بشكل فعلي، بهدف مشاركتها مع صناع القرار من الجهة المستضيفة والجهات المعنية من أجل تحقيق مستقبل أفضل في فرص عمل أصحاب الهمم.



وضمن الفعالية تم عقد جلسة لأحد النماذج الناجحة من متحدي الإعاقة وهو اللاعب أحمد العكبري لاعب نادي الوحدة السابق، أحد كوادر الوظيفية بمؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم ومدرب كرة القدم الناشئة لفئة الصم بالمؤسسة وعضو مجلس شباب مؤسسة زايد العليا، والذي تعرض لحادث سير غير حياته وطموحاته في المستطيل الأخضر ولم ييأس لضياع أحلامه وآماله بجلوسه على كرسي متحرك وحول التحديات إلى فرصة، ونجح بخطواته الثابتة وإصراره في التغلب على جميع العقبات التي واجهته محققاً ما يراه الكثير مستحيلاً، وبرهن على أنه بطل التحديات، فقد واجه الحياة الجديدة بعد الإصابة بخطى سريعة توازي واقعه وطموحه وواصل النجاح في حياته الجديدة.

وتم عرض عدد من قصص نجاح للشباب منها قصة نجاح سطرتها البطلة سارة الجنيبي عندما حققت حلمها بنيل أول ميدالية في تاريخ مشاركة الرياضة النسائية الإماراتية في دورات الألعاب البارالمبية، بعد مشاركة ناجحة في دورة الألعاب البارالمبية التي أقيمت بريو دي جانيرو 2016 وأثمرت نيلها برونزية دفع الجلة في فئة (F33) لتحقق بطلتنا الأولمبية حلمها وتدخل التاريخ من أوسع أبوابه، وتشارك في منافسات دورة طوكيو البارالمبية 2020، إلى جانب البطلة البارالمبية نورة الكتبي لاعبة ألعاب القوى في نادي العين لأصحاب الهمم التابع لمؤسسة زايد العليا، الفائزة بجائزة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للمرأة الرياضية في دورتها الأولى عن فئة الرياضية المتميزة أصحاب الهمم، وتعد أول إماراتية تحصل على ميدالية فضية في دورة الألعاب البارالمبية «ريو 2016»، وأول لاعبة من العنصر النسائي تحجز مقعدها للمشاركة في لعبتي دفع الجلة والصولجان في النسخة الجديدة لدورة الألعاب البارالمبية «طوكيو 2020».



وتتضمن النماذج المتميزة أيضاً البطل أحمد جاسم نواد بطل العالم للشباب في ألعاب القوى، وهو نموذج ناجح لتحدي الإعاقة والتميز في ممارسة الرياضة، وتحقيق ميداليات عالمية، ورفع علم الدولة على منصات التتويج ويشارك في منافسات ألعاب القوى بدورة طوكيو البارالمبية 2020 بمسابقة 100متر و800 متر على الكراسي المتحركة.

وقدمت «مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم» خلال الفعالية نموذجاً لإثبات قدرة الشباب أصحاب الهمم على العمل في واحد من أكثر المجالات تطلباً للمهارات الجسدية ومهارات التواصل، مشروع «كافيه النحلة» المشروع الأول من نوعه الذي يديره 6 من أصحاب الهمم.

و لا يقتصر كافيه النحلة على تقديم القهوة التخصصية وإنما يقدم أيضاً تدريباً تخصصياً لتأهيل أصحاب الهمم للحصول على شهادة دولية في صناعة القهوة التخصصية وتوثيق الكافيه كمركز تدريب معتمد دولي لأصحاب الهمم في مؤسسة زايد العليا.



وفي هذا الشأن يبرز نموذج لبطلة من أصحاب الهمم وهي «علياء الزعابي» من المتفوقات رياضياً وكان لمؤسسة زايد العليا دور رئيسي في دعم مشروعها التجاري واستخراج رخصة تجارية بشعار «أنا أستطيع الخبز»، وأكدت من خلال هذا الدعم والمساندة حرصها على دعم وتشجيع إطلاق المشاريع التجارية لأصحاب الهمم في مختلف المجالات، والتي تحمل الرخص التجارية لشعار «النحلة» لمنتجات أصحاب الهمم.

#بلا_حدود