الأربعاء - 19 يناير 2022
الأربعاء - 19 يناير 2022
No Image Info

ولي عهد رأس الخيمة: ذكرى اليوبيل الذهبي لقيام الإمارات لحظة تاريخية في مسيرة الوطن

أكد سمو الشيخ محمد بن سعود بن صقر القاسمي ولي عهد رأس الخيمة أن ذكرى اليوبيل الذهبي لقيام دولة الإمارات العربية المتحدة تمثل لحظة تاريخية في تاريخ دولتنا تمتزج فيها مشاعر الفخر والاعتزاز بمعاني الأمل والتفاؤل بمستقبل مشرق للخمسين عاماً القادمة، يوم نستذكر فيه إنجازات الآباء المؤسسين ونرسم فيه ملامح المستقبل لنسير بخطى ثابتة نحو المئوية بدعم القيادة وبطموح شباب الوطن.

ورفع سمو ولي عهد رأس الخيمة بمناسبة اليوم الوطني الـ50 للدولة أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله» وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات وإلى شعب الإمارات الوفي.

وقال سموه ــ في كلمة وجهها عبر مجلة درع الوطن بمناسبة اليوم الوطني الـ50 ــ إن احتفال دولتنا بمرور 50 عاماً على قيام اتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة يعد لحظة تاريخية في مسيرة الوطن وحدثاً استثنائياً في تاريخ دولتنا التي صنعت المعجزات وسطرت الإنجازات في الـ50 عاماً الماضية التي بدأها آباؤنا المؤسسون وأكمل مسيرتها باقتدار صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، لنقدم للعالم أنجح تجربة اتحادية وأسرع دولة تنموية وأقوى وحدة وطنية فهو يوم للفخر والاعتزاز بما وصلت إليه دولتنا من مكانة عالمية بفضل رؤية ودعم القيادة الرشيدة التي أسست لتنمية شاملة ومستدامة.

وأضاف سموه: «في هذا اليوم التاريخي ونحن نعيش فرحة وطن بالخمسين نستذكر تضحيات وإنجازات الآباء المؤسسين الذين أرسوا دعائم الاتحاد ورسخوا الثوابت الوطنية وأسسوا دولة على قيم الأخوة والمحبة والمصير المشترك وساروا على دروب التنمية والبناء والازدهار خلف رؤية حكيمة للمغفور له الوالد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان (طيب الله ثراه)، الذي قال قبل 50 عاماً.. «إن مصيرنا جميعاً واحد، لا مصير لإمارة ومصير لإمارة أخرى ولا مصير لفرد ومصير آخر للآخرين، إن المصير واحد، والحرص واحد والمصلحة واحدة».. تلك المقولة التي سُطرت بحروف من ذهب في تاريخ الوطن ورسخت في نفوس وقلوب أبناء الإمارات إلى يومنا ليصبح الاتحاد النهج الذي نهتدي به والنبراس الذي أضاء لنا الطريق لنسير على خطى الآباء المؤسسين.

واختتم سموه بالقول: «تحية إجلال وإكبار إلى مؤسس دولتنا ورافع راية اتحادنا المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان وإلى الآباء المؤسسين رحمهم الله».