الجمعة - 12 أغسطس 2022
الجمعة - 12 أغسطس 2022

اختيار الإمارات للاحتفال باليوم العالمي للتغطية الصحية الشاملة

اختيار الإمارات للاحتفال باليوم العالمي للتغطية الصحية الشاملة

كلمة عبدالرحمن العويس خلال الاحتفال. (من المصدر)

استضافت دولة الإمارات العربية المتحدة، في معرض إكسبو 2020 دبي، احتفال منظمة الصحة العالمية باليوم العالمي للتغطية الصحية الشاملة، الذي يوافق تاريخ 12 ديسمبر، واختارت له المنظمة شعار «لا تترك صحة أحد خلف الركب: استثمر في النُّظم الصحية للجميع»، وخصص «إكسبو 2020» يوماً كاملاً للاحتفال بالجهود العالمية في الرحلة نحو التغطية الصحية الشاملة ضمن خطط التنمية الدولية، وتعزيز أهداف التنمية المستدامة لتحقيق الازدهار العالمي.

وشهد الاحتفال حضور وزير الصحة ووقاية المجتمع عبدالرحمن العويس، ووزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي المدير العام لمكتب إكسبو 2020 دبي ريم الهاشمي، والوكيل المساعد لقطاع الصحة العامة الدكتور حسين عبدالرحمن الرند، ومسؤولين من القطاع الصحي الحكومي، ومن جانب منظمة الصحة العالمية.. المدير العام للمنظمة الدكتور ﺗﻳدروس أدﻫﺎﻧوم، والمدير الإقليمي للمنظمة في شرق المتوسط الدكتور أحمد المنظري، وعدد من المسؤولين في القطاع الصحي والمنظمة العالمية.

واستقطب القمة نخبة مميزة من المتحدثين الدوليين الذين شاركوا آراءهم وتطلعاتهم حول التغطية الشاملة، وكيفية خلق بيئة صحية تمكينية للمجتمعات.


وتشكل الاحتفالية منصة عالمية وفرصة مثالية تجمع صناع القرار وممثلي المنظمات والأجنحة المشاركة في إكسبو 2020، ما يفوق 100 دولة لمناقشة الاستراتيجيات المستقبلية، بهدف تطوير نظام تغطية صحية شاملة عالمية، يعزز قدرة الدول على تقديم مبادرات ذات تأثير إيجابي على المجتمعات، وعقد شراكات دائمة وتقديم حلول فاعلة لمعالجة التحديات الصحية التي يواجهها عالمنا اليوم في ظل تداعيات جائحة كوفيد-19.


وفي كلمته بافتتاح الفعالية، قال عبدالرحمن العويس، «إن هدفنا المشترك اليوم أن نواصل العمل على تعزيز أواصر التعاون في إطار سعينا للوصول إلى التغطية الصحية الشاملة، من خلال توحيد الجهود وتبادل الخبرات، والاستفادة من جميع الأدوات والقدرات المتاحة وتسخير المعرفة والتكنولوجيا، وكل ما من شأنه الإسهام في رفع مستوى خدمات الرعاية الصحية والوصول لجودة الحياة الصحية».

وأشار إلى أن دولة الإمارات تحرص من خلال استضافة هذا الاحتفال العالمي إلى تعزيز تكاتف الجهود بين الدول الأعضاء، للمضي قدماً نحو تحقيق التنمية المستدامة والرعاية الصحية الجيدة في العالم، كما تسعى الإمارات إلى أداء دور فاعل ومؤثر في دعم جهود منظمة الصحة العالمية.

ولفت إلى تزامن انعقاد المؤتمر مع حدث وطني متميز وعلامة فارقة في مسيرة الإمارات، وهو عيد الاتحاد الـ50 من عمر الدولة، في مرحلة تسعى لتحقيق قفزة كبيرة في مسيرة الدولة التنموية وتصميم الخمسين عاماً القادمة من ناحية الخطط والمشاريع واستشراف المستقبل، ما سيمثل إضافة نوعية لجهود الدولة في دعم منظومة العمل المشترك مع منظمة الصحة العالمية.

بدوره، أشاد الدكتور حسين الرند، بالجهود الحثيثة التي تبذلها منظمة الصحة العالمية في تحقيق التغطية الصحية الشاملة، ومكافحة فيروس كوفيد-19 والسلالات المتحورة منه، مشيراً إلى أهمية الحدث في بناء استراتيجيات عالمية مشتركة لدعم الوصول العادل إلى التغطية الشاملة، ولا سيما اللقاحات والعلاجات والخدمات الصحية على أساس مبادئ التضامن والاستدامة، من خلال النهج القائم على الوصول إلى خدمات الرعاية الصحية الأساسية للجميع.