الثلاثاء - 06 ديسمبر 2022
الثلاثاء - 06 ديسمبر 2022

المؤتمر الاستراتيجي للتصنيع الذكي في «أديبك» يناقش تطبيقات الثورة الصناعية الرابعة

المؤتمر الاستراتيجي للتصنيع الذكي في «أديبك» يناقش تطبيقات الثورة الصناعية الرابعة

أكد المشاركون في المؤتمر الاستراتيجي للتصنيع الذكي، الذي انعقد اليوم على هامش معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول «أديبك 2022»، أن التصنيع الذكي وتطبيقات الثورة الصناعية الرابعة ستشكل ركيزة أساسية للمجتمعات والاقتصادات مع تزايد عدد سكان العالم، وفي ظل التغيرات التكنولوجية وصناعات المستقبل، التي تفرض التعامل مع التحديات والتغيرات بشكل مسبق.

وقالت سارة بنت يوسف الأميري، وزيرة دولة للتعليم العام والتكنولوجيا المتقدمة، خلال كلمتها في المؤتمر الاستراتيجي للتصنيع الذكي: «من شأن الانتقال إلى نموذج التصنيع الذكي تحقيق مجموعة كبيرة من الفوائد، تشمل زيادة الإنتاجية، ومرونة سلاسل التوريد، وإيجاد فرص أعمال جديدة ووظائف قائمة على الابتكار وغيرها من الفوائد”، مؤكدة أن الاعتماد على مفاهيم وحلول التكنولوجيا المتقدمة، والتحول نحو التصنيع الذكي، ليس مجرد وسيلة لتوفير التكاليف، بل أصبح حجر الزاوية والعنصر الحاسم في الحفاظ على قاعدة تصنيع تنافسية في المستقبل، بما يعزز الإنتاجية الوطنية النوعية، وتحقيق مكاسب تدعم استدامة الوظائف المهنية ذات الكفاءة، وتعزز النمو الاقتصادي المستدام، وتحفز التنافسية الصناعية».

وأوضحت أن استراتيجية وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة «مشروع 300 مليار» تعد المسار الأشمل لتطوير القطاع الصناعي في دولة الإمارات، عبر تطوير صناعات المستقبل وتعزيز القيمة الوطنية المضافة لقطاع الصناعة، وذلك سعياً لدعم الصناعات الإماراتية، وتعزيز مساهمتها في تحفيز الاقتصاد الوطني، مؤكدة أن الاعتماد على التقنيات المتقدمة وحلول الثورة الصناعية الرابعة لتعزيز الكفاءة والجودة في القطاع الصناعي من ضمن أولويات وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة.

من جهة ثانية، شهد المؤتمر الاستراتيجي للتصنيع الذكي في «أديبك 2022» عقد ندوة بعنوان «مستقبل التصنيع في ظل نظام طاقة انتقالي»، شارك فيها عمر السويدي، وكيل وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، وراشد عبدالكريم البلوشي وكيل دائرة التنمية الاقتصادية أبوظبي، وأسامة أمير فضل، الوكيل المساعد لقطاع المسرعات الصناعية بوزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، وإسماعيل عبدالله، الرئيس التنفيذي لشركة ستراتا.

وأكد عمر السويدي، وكيل وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، أن التصنيع الذكي هو جوهر التنمية الصناعية المستدامة، وأن دولة الإمارات بصفتها مركزاً عالمياً للتصنيع والابتكار المتقدم، تعد منصة مثالية يمكن من خلالها تطوير واختبار الحلول الجديدة، وإعادة ابتكار نماذج الإنتاج الحالية.

وأضاف: «من خلال حملة «اصنع في الإمارات»، تستقطب دولة الإمارات أهم الشركات التكنولوجية والصناعية الرائدة في العالم للعمل ضمن منظومتها الصناعية، كما تدعو وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة الصناعيين والمبتكرين والمستثمرين من جميع أنحاء العالم للانضمام إلينا في مسيرة التحول الصناعي في الدولة والمساهمة في بناء مستقبل التصنيع الذكي وتمهيد الطريق لمستقبل أكثر استدامة».

ويعد المؤتمر الاستراتيجي للتصنيع الذكي بمثابة منصة للتعاون الدولي، ويوفر المؤتمر الاستراتيجي للتصنيع الذكي فرصة كبيرة للصناعات التحويلية لتعزيز الحوار حول النمو الصناعي، وتحديد التحديات والفرص المتاحة للتصنيع في إطار المساعي لتحقيق اقتصاد خال من الكربون، ويجمع المؤتمر بين الشركات المصنعة في قطاع الطاقة للنظر في تأثير سرعة تطور التقنيات، بما في ذلك الذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء الصناعية والروبوتات المتقدمة، على تحقيق قيمة أكبر وتعزيز الإنتاجية.

وشهد المؤتمر الاستراتيجي للتصنيع الذكي عقد عدة ندوات من بينها ندوة بعنوان «حول زيادة القيمة الوطنية المضافة من خلال النمو الصناعي وتوطين سلاسل التوريد في دولة الإمارات»، وشارك فيها عبدالله الشامسي، الوكيل المساعد بوزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، وصالح الهاشمي، رئيس دائرة الشؤون التجارية وتعزيز القيمة الوطنية المضافة في أدنوك، والدكتور عصام محمد، الرئيس التنفيذي لشركة جلفار، وخليفة يوسف المهيري، الرئيس التنفيذي بالإنابة لشركة تعزيز، ومحمد العفاري، نائب الرئيس الأول للتسويق في شركة حديد الإمارات أركان.

كما شهد المؤتمر عقد ندوة بعنوان «جذب الاستثمار الصناعي إلى دولة الإمارات» وشارك فيها أسامة أمير فضل، الوكيل المساعد لقطاع المسرعات الصناعية بوزارة الصناعة التكنولوجيا المتقدمة، وأحمد محمد النقبي، الرئيس التنفيذي لمصرف الإمارات للتنمية، وابتسام السعدي، مدير إدارة التطوير الصناعي في دائرة التنمية الاقتصادية- أبوظبي، وماسيمو فالسيوني، الرئيس التنفيذي لشركة الاتحاد لتأمين الصادرات، وفاطمة الحمادي، الرئيس التنفيذي للشؤون التجارية في مجموعة كيزاد، وسعود أبو الشوارب، نائب الرئيس التنفيذي في مدينة دبي الصناعية، كما أقيمت ندوة في المؤتمر بعنوان «الاستفادة من التكنولوجيا المتقدمة في التصنيع».