الاحد - 14 أبريل 2024
الاحد - 14 أبريل 2024

إقبال متزايد على "مدفأة الخشب" للتدفئة أوروبياً

إقبال متزايد على "مدفأة الخشب" للتدفئة أوروبياً

في ظل ارتفاع أسعار الطاقة في بريطانيا، تبحث الأسر البريطانية عن سبل للتدفئة بأسعار رخيصة، مما دفع الكثير منهم إلى شراء المدفأة التي تعمل بحرق الخشب، والتي تشهد إقبالاً كبيراً عليها، لدرجة أنها باتت غير موجودة بالأسواق، كما أدى ذلك الإقبال إلى ارتفاع أسعار الأخشاب، بحسب تقرير نشرته صحيفة «التليغراف» البريطانية.

وأوضحت الصحيفة أن المصانع المنتجة لتلك المدفأة، تتلقى طلبات كثيفة للشراء، مما دفعها إلى الإعلان عن أنها لن تتمكن من توفير كميات إضافية منها قبل موسم الصيف المقبل.

وأوضح تجار التجزئة أن العملاء يبحثون عن بدائل للكهرباء والغاز، من أجل تدفئة منازلهم، في ظل ارتفاع أسعار الطاقة. كما أشاروا إلى أنه في بعض الحالات، كان العملاء يشترون أكثر من مدفأة في المرة الواحدة، من أجل الاستعداد لاحتمالات انقطاع التيار الكهربائي في فصل الشتاء.

ونقلت الصحيفة عن بعض شركات إنتاج تلك المدفأة، أن بعضها قام بوقف تلقي طلبات الشراء الجديدة، بسبب نقص تواجدها، بينما قالت شركة أخرى أن الإقبال على شرائها تضاعف ووصل إلى 165%، مقارنة بالعام الماضي، كما أعلنت شركة أخرى أن طوابير انتظار الحصول عليها قفزت من 3 إلى 6 أشهر، واعتبرت شركة أخرى أنها لن تتمكن من تسليم منتجات جديدة منها قبل شهر يونيو المقبل، للاستعداد لفصل الشتاء في العام المقبل.

واعتبرت الصحيفة أن تراجع إنتاج تلك المدفأة، يرجع إلى الإغلاق الذي تم فرضه لمواجهة تفشي جائحة كورونا، مما ألحق أضراراً بسلاسل التوريد، فتراجعت تلك الصناعة، بينما تشهد تزايد الإقبال على الشراء من العملاء.

كما لفتت الصحيفة إلى أن الإقبال على تلك المدفأة، لا يقتصر على بريطانيا فحسب، بل أصبح ظاهرة موجودة في العديد من الدول الأوروبية، فالكثير من الأسر الألمانية كانت تتجه للحصول عليها في ظل المعاناة بعد مشكلات الحصول على إمدادات الغاز الروسي. وأشارت الصحيفة أيضا إلى أنه بسبب الإقبال على المدفأة التي تعمل بحرق الخشب، ارتفعت أسعار الأخشاب بنسبة 50%.