الاثنين - 15 أغسطس 2022
الاثنين - 15 أغسطس 2022

فاينانشال تايمز: رفع أسعار الفائدة الأمريكية «قادمة لا محالة»

فاينانشال تايمز: رفع أسعار الفائدة الأمريكية «قادمة لا محالة»

تباطؤ الاقتصاد لترويض التضخم يرفع خطر الركود في عام 2023

تفسح مخاوف المستثمرين من الاقتصاد الأمريكي المجال لزيادة الركود، حيث يخشى محللون من أن يخنق الاحتياطي الفيدرالي النمو مع تشديده السريع للسياسة النقدية. وتضع الأسواق تسعيراً في مسار قوي لارتفاع أسعار الفائدة الفيدرالية في الأشهر المقبلة، بينما تشير أيضاً التوقعات بأن البنك المركزي سيغير مساره في العام المقبل ويبدأ في خفض أسعار الفائدة. بحسب فاينانشال تايمز.

وقالت إيرين براون، مديرة المحفظة في بيمكو: «لقد رأينا المستهلك يتعرض للضغط بسبب ارتفاع كلف المعيشة والسياسة النقدية،ما قد يؤدي إلى الركود».

الحد من التوظيف

وزادت التقارير الاقتصادية الصادرة خلال الأسبوعين الماضيين من الشعور بعدم اليقين، وأظهرت الاستطلاعات الرئيسية حول قطاعي الخدمات والتصنيع في الولايات المتحدة من معهد إدارة التوريد أن الشركات الأمريكية تقلل من التوظيف، ما يرفع من معدلات البطالة. وأشار تقرير التوظيف الشهري الجمعة، إلى أن التضخم بلغ في مايو أعلى مستوى له منذ أواخر عام 1981. وقال جان هاتزيوس، كبير الاقتصاديين الأمريكيين في «جولدمان ساكس» إن «فرص العمل آخذة في الانخفاض، وطلبات إعانة البطالة آخذة في الارتفاع، ومؤشرات التوظيف انخفضت إلى مستويات الانكماش، وأعلن العديد من الشركات المتداولة عن تجميد التوظيف أو التباطؤ في التعيينات».

سعر فائدة قياسي

ومع ذلك، قال هاتزيوس إن المخاوف من ركود وشيك في الولايات المتحدة قد هدأت إلى حد ما بعد أن أظهرت الأرقام أن الاقتصاد الأمريكي أضاف 372 ألف وظيفة في يونيو، متجاوزاً التوقعات على نطاق واسع. وعزز تقرير الوظائف لشهر يونيو من التوقعات بأن بنك الاحتياطي الفيدرالي سيرفع أسعار الفائدة بمقدار 0.75 نقطة مئوية في أواخر يوليو، ما سيجعل سعر الفائدة القياسي للبنك المركزي يراوح بين 2.25 و2.5 في المائة من 0 إلى 0.25 في المائة في بداية عام 2022.

وأدت زيادات أسعار الفائدة بالفعل إلى ارتفاع كلف الاقتراض الأمريكية، وساعدت عمليات بيع لأسهم وول ستريت في النصف الأول من العام منذ عام 1970 على دفع الدولار للارتفاع مقابل نظرائه.كما أدى هذا الاندماج إلى وصول الأوضاع المالية لأدنى مستوى لها منذ الأيام الأولى لأزمة فيروس كورونا في عام 2020، وفقاً لمؤشر جمعته شركة جولدمان.

وتشير التوقعات الاقتصادية من قبل بنك الاحتياطي الفيدرالي في أتلانتا إلى انكماش الإنتاج بمعدل سنوي قدره 1.2 في المائة في الربع الثاني من هذا العام، بعد انخفاض بنسبة 1.6 في المائة سنوياً في الربع الأول.

ترويض التضخم

وأشار كبير الاقتصاديين الأمريكيين في سيتي جروب، أندرو هولينهورست، إلى أنه في حين أن تقرير الوظائف القوي لشهر يونيو «يدفع بقوة ضد وجهة النظر القائلة بأن الاقتصاد الأمريكي في حالة ركود أو أنه سيكون وشيكاً»، فإن تركيز الاحتياطي الفيدرالي على «تباطؤ الاقتصاد لترويض التضخم يرفع خطر الركود في عام 2023». وأضاف أن "سوق العمل الضيق للغاية قد يجعل الحصول على هبوط ناعم أكثر صعوبة". وتومض سوق السندات الحكومية الأمريكية أيضاً بوادر تحذيرية، حيث يتم تداول عوائد سندات الخزانة لأجل عامين عند نحو 0.04 نقطة مئوية أعلى من تلك الموجودة على سندات 10 سنوات. وعادة ما يُنظر إلى ما يسمى بانعكاس منحنى العائد، حيث تكون عوائد الأوراق المالية قصيرة الأجل أعلى من نظيراتها طويلة الأجل، على أنها علامة قاتمة للتوقعات الاقتصادية.

وقال رئيس سندات الخزانة الأمريكية في فانجارد، جون مادزيير، إن المستثمرين لديهم احتمالات مختلفة للغاية حول ما إذا كان الركود سيكون في الأشهر الـ12 المقبلة أو الـ24 شهراً. «ولكن ما حدث بالتأكيد هو أنه كان هناك تدهور في ثقة المستهلك وثقة الأعمال.»

نظرة تشاؤمية

وتنعكس هذه النظرة الأكثر تشاؤماً أيضاً على التوقعات برفع أسعار الفائدة الفيدرالية. ويشير التداول في سوق العقود الآجلة إلى أن المستثمرين يتوقعون أن يقوم بنك الاحتياطي الفيدرالي برفع سعر الفائدة الرئيسي إلى نحو 3.5 في المائة بحلول فبراير 2023، ولكن بعد ذلك يبدأ في خفض أسعار الفائدة إلى أقل من 3 في المائة بحلول نوفمبر من ذلك العام.

ويساعد تقرير هذا الأسبوع عن التضخم في الولايات المتحدة في إلقاء مزيد من الضوء على المسار المتوقع لزيادة أسعار الفائدة الفيدرالية، حيث يتوقع الاقتصاديون في وول ستريت أن يرتفع المعدل السنوي لنمو أسعار المستهلك إلى 8.8 في المائة في يونيو، من 8.6 في المائة في مايو، وفقاً لمسح أجرته شركة فاكت سيت.

وقال اقتصاديون في دويتشه بنك، إنه مع تقرير التوظيف الأسبوع الماضي الذي أظهر مكاسب قوية في جداول الرواتب وسط سوق العمل الضيق، يجب أن يكون بنك الاحتياطي الفيدرالي على المسار الصحيح للارتفاع بمقدار 0.75 نقطة مئوية أخرى في اجتماعه المقبل.