الاحد - 21 أبريل 2024
الاحد - 21 أبريل 2024

الدولار يتجه صوب أكبر خسائر منذ 2015

الدولار يتجه صوب أكبر خسائر منذ 2015

يتخلى المستثمرون عن الدولار في الوقت الذي عززت فيه بيانات أضعف من المتوقع لأسعار المستهلكين في الولايات المتحدة الآمال في أن يخفف مجلس الاحتياطي الاتحادي تشديد السياسة النقدية بزيادات أقل مما كان متوقعاً في معركته ضد التضخم.

وكان نطاق تحركات الدولار مقابل العديد من العملات اليوم الخميس كبيراً.

وبحلول الساعة 17:30 بتوقيت غرينتش، تراجعت العملة الأمريكية 2.9% مقابل الين الياباني، وهو أكبر انخفاض لها في يوم واحد منذ يوليو 2016.

ومقابل اليورو، هبط الدولار 1.4%، وهو أكبر هبوط له منذ الرابع من نوفمبر.

ومقابل سلة من العملات، نزل الدولار بنحو 1.9%، في طريقه لتسجيل أسوأ أداء يومي له منذ ما يقرب من سبع سنوات.

وقالت وزارة العمل إن مؤشر أسعار المستهلكين ارتفع 0.4% في أكتوبر، وهي نفس نسبة زيادة الشهر السابق، وكان اقتصاديون استطلعت رويترز آراءهم توقعوا أن يرتفع مؤشر أسعار المستهلكين 0.6%.

وتسببت البيانات في تراجع عوائد سندات الخزانة الأمريكية، حيث وصل سعر السندات القياسية لأجل عشر سنوات إلى 3.8555%، وهو أدنى مستوى منذ شهر تقريباً، ما أدى إلى تضييق الهوة بين العوائد على ديون الحكومة الأمريكية والأجنبية وهو ما أضر بجاذبية الدولار.

وقد يكون هبوط الدولار مبعث ارتياح لشركات التصدير الأمريكية والشركات المتعددة الجنسيات التي تضررت ميزانياتها بسبب صعود قيمة العملة الأمريكية هذا العام، وكذلك اقتصادات الأسواق الناشئة التي تقترض بالدولار.