الاثنين - 24 يونيو 2024
الاثنين - 24 يونيو 2024

علي خصيف لـ «الرؤية»: إلغاء تشفير مباريات الدوري يسوّق اللاعب الإماراتي خارجياً

وصف حارس منتخب الإمارات الأول لكرة القدم ونادي الجزيرة علي خصيف قرار صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بإلغاء تشفير مباريات دوري الخليج العربي وكأس صاحب السمو رئيس الدولة بالتاريخي.

وقال خصيف في حديثه لـ «الرؤية» إن قرار صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، سيسهم في تسويق الدوري واللاعب الإماراتي خارجياً ويزيد نسبة مشاهدتها عربياً وقارياً، متمنياً أن يقدم اللاعبون الإماراتيون صورة جميلة ومشرفة عن الكرة الإماراتية خارجياً.

وطالب خصيف بالاحتراف الكامل من الصغر إدارياً وفنياً، واصفاً خانة مدرب الحراس داخل الأكاديميات بالخانة الأهم والأخطر والتي بحاجة إلى تأسيس سليم لمصلحة مستقبل الفريق والمنتخب حسب قوله.


ويرى حارس مرمى نادي الجزيرة أن فخر أبوظبي النادي الوحيد الذي يعتمد على اللاعب الإماراتي في خانة المهاجم، في الوقت الذي تفضل فيه أندية دوري الخليج العربي كافة المهاجم الأجنبي، مؤكداً نجاح التجربة الهولندية مع نادي الجزيرة التي أثبتت أنها الأنسب للفريق مقارنة بالتجارب الأخرى التي مرت بالفريق تدريبياً في مراحل سابقة.


إلغاء التشفير يسوّق الدوري

يرى خصيف أن قرار صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بإلغاء تشفير مباريات دوري الخليج العربي سيخدم الكرة الإماراتية ويزيد من نسبة مشاهدة الدوري خارجياً، كما يسهم في تسويق اللاعب الإماراتي الذي اقتنص لقب أفضل لاعب في آسيا لسنتين على التوالي 2015 و2016 ونافس على جوائز قارية عدة.

وتقدم حارس الجزيرة بالشكر لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، على هذا القرار التاريخي، متمنياً أن يقدم اللاعبون صورة جميلة ومشرفة عن الرياضة الإماراتية خارجياً.

أهداف مستقبلية

بعد مشوار طويل من العطاء على الصعيد المحلي والخارجي، حدد نجم الكرة الإماراتية أهدافاً مستقبلية يأمل في تحقيقها، أولها وأهمها المنافسة على كأس آسيا في الإمارات 2019، والفوز به، ويتمثل الهدف الثاني في المنافسة مع الجزيرة على جميع البطولات الموسم الجاري.

ويتمنى صاحب المشوار الكروي الحافل بالإنجازات أن يترك بصمة كروية خارجية مع المنتخب الإماراتي، وأن يقدم صورة مشرفة عن اللاعب الإماراتي في المحفل الآسيوي المقبل.

التجربة الهولندية

اعترف حارس نادي الجزيرة بنجاح التجربة الهولندية مع فخر أبوظبي، ويرى أن الفريق قدم كرة جميلة مع المدارس الهولندية التي دربت الفريق، منوهاً بأنها الأنسب لهم، ومشيراً إلى أن كرة القدم تختلف باختلاف المدارس، وتحديداً المدربين لكن الفريق انسجم وقدم الأفضل مع المدرسة الهولندية.

وأضاف أن الفريق يملك لاعبين ذوي خبرة وشباباً راغبين في إثبات أنفسهم «جميعنا نسعى إلى خدمة شعار الجزيرة، وقوة الفريق في روحه القتالية، واللعب بجماعية جميلة مع الابتعاد عن اللعب الفردي الذي لا يخدم الفريق، ولاعبو الفخر قادرون على التأقلم مع أي فكر ومدرسة ومدرب».

مشكلة الانسجام

واعترف خصيف بأن الفريق يعاني بعض المشاكل في خط الدفاع، في الوقت الذي يتميز فيه الفريق هجومياً، «كرة القدم لعبة جماعية، وطالما الهجوم يسجل أهدافاً أكثر، فإن ذلك مؤشر على أن المنظومة الدفاعية تعمل بشكل جيد حتى إن كان مرمانا يتلقى أهدافاً، ونتمنى أن يتحقق انسجام أكبر بين الخطوط كافة مستقبلاً، فالموسم في بداياته ولدينا الوقت للتعديل وتنظيم الدفاع، والفوز لن ينسينا أخطاءنا».

من جانب آخر، أوضح نجم الجزيرة أن محترف الفريق الجديد ناصر بارازيت بدأ بالانسجام مع زملائه في الفريق، «الجزيرة يملك أجواء جميلة تجبر أي لاعب جديد على الانسجام السريع مع اللاعبين».

مدربو الحراس في الأكاديميات

شدد خصيف على أهمية الاحتراف الكامل من الصغر إدارياً وفنياً، مطالباً باختيار مدربي حراس بمواصفات عالمية في أكاديميات الأندية، من أجل التأسيس السليم للحارس الإماراتي منذ الصغر، حيث تعتبر وظيفة مدرب الحراس حساسة ومهمة، خصوصاً داخل الأكاديميات التي هي منجم الفريق ومستقبله، حسب قوله.

وأشاد خصيف باختيار إدارة الجزيرة أفضل مدربي الحراس للفريق، موضحاً أن مانويل المونيا حارس مرمى نادي أرسنال الإنجليزي وحارس منتخب إسبانيا الأسبق يجيد أساليب الكرة الحديثة وتوقف عن اللعب عام 2015، ويتولى الآن تدريب الجزيرة، الأمر الذي يؤكد حرص الفريق على اختيار أفضل مدربي الحراس.

المهاجم الإماراتي

أعرب خصيف عن سعادته بصفته كابتن وحارس نادي الجزيرة بأن يكون لدى فريقه مهاجمان مواطنان مثل علي مبخوت وخلفان مبارك يسجلان ويصنعان الأهداف، واصفاً الأمر بالمميز لأن من النادر حالياً أن تعتمد الأندية على لاعب مواطن في مراكز الهجوم، «نادي الجزيرة الوحيد الذي يرتكز هجومه على اللاعب الإماراتي، بينما تلجأ بقية أندية دوري الخليج العربي للاستعانة بالمهاجم الأجنبي».

وأشار إلى نادي الجزيرة لم يتعاقد في الموسم الجاري مع أي لاعب مواطن، منوهاً بأن جميع اللاعبين من الأكاديمية وحققوا الهدف الذي عمل عليه نادي الجزيرة في بناء فريق قوي مرتكز على أبناء النادي وحصاد الأكاديمية.

وأكد خصيف أن دكة بدلاء نادي الجزيرة الموسم الجاري تضم لاعبين أساسيين في الموسم الماضي، وهذا دليل على تدوير المدرب للاعبين والاستفادة من اللاعبين الصاعدين.