الثلاثاء - 27 سبتمبر 2022
الثلاثاء - 27 سبتمبر 2022

كوستا المفترس لا يغفر زلات المدافعين

رويترز ـ لندن وجهت العديد من الأسئلة لمدرب تشيلسي أنطونيو كونتي منذ بداية هذا الموسم الأول له في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، بشأن السيطرة على سلوك مهاجم إسبانيا دييغو كوستا متقلب المزاج. لكن أصبح من المعتاد الآن الحديث عن مواظبة كوستا على التسجيل، حيث أحرز عشرة أهداف وصنع ثلاثة ليساعد فريقه في تصدر الدوري. وذكر كونتي بعد الفوز خارج ملعبه 1- صفر على ميدلسبره في البريميرليغ أمس الأول، أن دييغو يلعب بشكل جيد بالكرة ومن دونها، مشيراً إلى إنه مهاجم رائع ويثبت ذلك في كل مباراة. وكان ميدلسبره قريباً من تجنب الهزيمة أمام تشيلسي لأول مرة منذ أكثر من عشر سنوات، لكن المدرب إيتور كارانكا كان يدرك أن هذا لن يتحقق إذا ترك كوستا حراً. لكن حدث هذا بالفعل قبل وقت قصير على نهاية الشوط الأول، عندما استغل كوستا غفلة المدافعين وسجل هدف الحسم. وأفاد كارانكا بعد الخسارة السابعة على التوالي في ملعبه أمام تشيلسي بجميع المسابقات ودون تسجيل أي هدف «كنا نعرف أن المهمة ستكون صعبة، لكننا ننافس في الدوري الممتاز ويمكن أن تعاقب على أي خطأ». وأضاف «دييغو كوستا واحد من أفضل المهاجمين في العالم، أخبرت اللاعبين قبل المباراة بأنه لا يمكنهم تركه ولو لثانية واحدة». وتعرض كوستا للرقابة بشكل أكبر في الشوط الثاني، لكنه أجاد التعامل مع تمريرة ديفيد لويز الطويلة ليمرر الكرة إلى بيدرو الذي سدد في العارضة. وسجل ميدلسبره عشرة أهداف في 12 مباراة في الدوري، وهو رصيد كوستا نفسه بمفرده.