الاثنين - 24 يونيو 2024
الاثنين - 24 يونيو 2024

غريزمان: تعودت على الشائعات .. لن أغادر أتلتيكو

اعترف مهاجم أتلتيكو مدريد الإسباني ومنتخب فرنسا أنطوان غريزمان بتعوده على الشائعات المتكررة بخصوص رحيله عن النادي الإسباني في كل عام، مشيراً إلى أنه بات لا يكترث للأمر كثيراً.

ومع اقتراب كل موسم تسجيلات في أوروبا يتصدر غريزمان قائمة اهتمامات الكثير من الأندية الكبرى في القارة العجوز، مثلما يحدث الآن بارتباطه بالانضمام إلى برشلونة الإسباني.

من جهته، بدا غريزمان غير عابئ بتلك الشائعات، والتي أعتبرها، في تصريح خص به ماركا الإسبانية، بمنزلة عادة مصاحبة لكل موسم انتقالات.


وقال غريزمان عقب مباراة منتخب بلاده أمام آيسلندا في تصفيات أمم أوروبا 2020 أمس الأول والتي انتهت بفوز الديوك 4 ـ صفر سجل غريزمان أحدها «تعودت تماماً على مثل هذه الأنباء للدرجة التي أصبحت لا أهتم بها.. لقد بات الأمر يتكرر كل عام تقريباً».


وكان النجم البالغ من العمر (28 عاماً) قد نفى رغبته في الرحيل عن أتلتيكو مدريد عقب الخروج المذل أمام يوفنتوس في دوري أبطال أوروبا أخيراً، وعلق في تصريحات صحافية «لقد كان خروجاً قاسياً، لكن في المقابل أتحلى على الدوام بثقة تجاه النادي، وأدرك أنه في حاجة إلى مجهوداتي، لذلك يجب أن أساعد زملائي في تقديم الأفضل لمصلحة النادي».

* صرف نظر

بالعودة إلى رغبة البارسا في ضم النجم الفرنسي، والتي دار الكثير من اللغط حولها في الأيام القليلة الماضية، فإن النادي الكتالوني صرف النظر نهائياً عن ضم غريزمان، وذلك بحسب تقرير مطول نشرته ماركا الإسبانية أمس.

ووفقاً للصحيفة، فإن البارسا كان جاداً منذ الصيف الماضي في كسب توقيع «غريزو»، إذ استفسر ،وقتها، عن قيمة الشرط الجزائي للاعب مع أتلتيكو مدريد والبالغ 200 مليون يورو، في وقت أبدى فيه استعداده لدفع 150 مليون يورو، وهو عرض يعد سخياً بالنسبة للنادي المدريدي.

وبعد ذلك بأيام خرج غريزمان في فيلم وثائقي عن مسيرته أنتجته شركة إعلامية يمتلكها نجم برشلونة جيرارد بيكيه، وصرح بأنه لن يلقي بالاً لعرض برشلونة، وهو أمر ربما استحضرته إدارة برشلونة أخيراً، لتعلن وقف اهتمامها نهائياً بضم غريزمان.

وفي خطوة تأكيدية، اتجهت بوصلة النادي الكاتالوني صوب مهاجم آينتراخت فرانكفورت الألماني لوكو جوفيتش، والذي يعيش حالياً تحت رادار المدير الرياضي لبرشلونة ومسؤول التعاقدات إريك أبيدال.

* جو أسري

رغم الترشيحات المتكررة لغريزمان بالرحيل عن أتلتيكو، فإن المتابع جيداً لعلاقة النجم بالنادي سرعان ما يلحظ صعوبة رحيله عنه بالسهولة، وهنا تحضر الكثير من الأسباب التي ستبقي على غريزمان في العاصمة مدريد لأطول مدة ممكنة.

ومن أبرز تلك الأسباب العلاقة القوية بين غريزمان وكل من ينتمي إلى قارة أمريكا اللاتينية، وهنا تقفز إلى الواجهة العلاقة القوية لغريزمان مع المدرب الأرجنتيني والأوروغوياني دييغو غودين، والتي ترتقي إلى مكانة العلاقة الأسرية الوطيدة.

وشوهد غريزمان في يوليو الماضي متدثراً بعلم أوروغواي خلال احتفاله بتتويج مع الديوك الفرنسية بمونديال روسيا، وهي اللفتة التي استدعت رئيس أوروغواي لشكر النجم الفرنسي، إضافة إلى إدمان غريزو لمشروب «الماتا» الشهير في دول أمريكا اللاتينية.

وكبرهان على تلك العلاقة يطل غودين نفسه والذي ظل يرفض منذ أعوام عروضاً غاية في السخاء، مبيناً تفضيله للأجواء العائلية في النادي.