السبت - 21 مايو 2022
السبت - 21 مايو 2022

سِجل غوارديولا «الحافل» يرجح كفة السيتي على الريال في الأبطال

سِجل غوارديولا «الحافل» يرجح كفة السيتي على الريال في الأبطال

غوارديولا وأنشيلوتي. (فوتبول إسبانيا)

عندما يلتقي مانشسستر سيتي مع ريال مدريد يوم الأربعاء المقبل في إياب الدور نصف النهائي لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم، ستلعب خبرة مدربي الفريقين دوراً مهماً في حسم المواجهة، خاصة في ظل نتيجة مباراة الذهاب التي انتهت بفوز مانشستر سيتي 4-3.

ويمتلك كل من المدربين الإسباني بيب غوارديولا المدير الفني لمانشستر سيتي الإنجليزي والإيطالي كارلو أنشيلوتي المدير الفني لريال مدريد الإسباني خبرة كبيرة في مواجهة المنافس الذي يلتقيه خلال هذه المباراة، ولكن يتباين سِجل المدربين في هذه المواجهات لصالح غوارديولا الذي يمتلك سجلاً رائعاً في مواجهة الريال.

ويخوض غوارديولا مباراته الـ21 في مواجهة الريال حيث تعددت مواجهات المدرب الإسباني مع النادي الملكي منذ أن كان مدرباً لبرشلونة الإسباني، وامتدت بعدما تولى تدريب بايرن ميونيخ الألماني ثم فريقه الحالي مانشستر سيتي.

وتشهد الإحصائيات على تفوق واضح لغوارديولا في مواجهة الريال ما يدعم فرص مانشستر سيتي الإنجليزي في هذه المواجهة المرتقبة، ويكفي أن غوارديولا قاد مانشستر سيتي للفوز على الريال في آخر 3 مباريات جمعت بين الفريقين.

وخلال المباريات العشرين السابقة لغوارديولا في مواجهة الريال، قاد المدرب الإسباني فرقه للفوز في 12 مباراة وتعادل في 4 وخسر 4 مباريات فقط.

اقرأ أيضاً.. قرار من غوارديولا يقرب هالاند من مانشستر سيتي

ومن بين هذه المباريات، كانت هناك 15 مباراة لغوارديولا كمدير فني لبرشلونة فيما قاد بايرن في مباراتين أمام الريال، وستكون مباراة الأربعاء المقبل هي الرابعة له مع مانشستر سيتي في مواجهة الريال.

وعلى مدار المواجهات العشرين السابقة لغوارديولا مع الريال، سجل لاعبو غوارديولا 41 هدفاً واهتزت شباكهم 25 مرة.

وكان أكبر فوز لغوارديولا في مواجهة الريال عندما قاد برشلونة للفوز على الفريق الملكي 5-0 في 29 نوفمبر 2010، كما فاز غوارديولا مع برشلونة قبلها بعام ونصف العام على الريال 6-2، في واحدة من أشهر مباريات الكلاسيكو فيما كانت أسوأ خسارة لغوارديولا في هذه المواجهات عندما خسر 0-4 من بايرن ميونيخ في إياب الدور نصف النهائي لدوري الأبطال عام 2014، ووصف غوارديولا هذه الخسارة بأنها الأسوأ في مسيرته التدريبية.

وفي المقابل، يمتلك أنشيلوتي سجلاً متواضعاً في مواجهة مانشستر سيتي حيث التقى هذا الفريق في 9 مباريات سابقة حقق خلالها انتصاراً واحداً ومني بثماني هزائم.

وساهمت مباراة الفريقين يوم الثلاثاء الماضي في رفع رصيد فرق أنشيلوتي من الأهداف في مرمى مانشستر سيتي إلى 10 أهداف، فيما اهتزت شباك فرق المدرب الإيطالي أمام نفس الفريق 23 مرة.

وكان الفوز الوحيد لأنشيلوتي على مانشستر سيتي عندما قاد تشيلسي للفوز عليه 2-0، فيما كانت أكبر هزيمة عندما سقط مع فريقه السابق إيفرتون أمام مانشستر سيتي بخماسية نظيفة.

ويبدو التباين واضحا بين سجل المدربين قبل مباراة الإياب بين الريال ومانشستر سيتي يوم الأربعاء ما يعتبر داعما لغوارديولا وفريقه في مواجهة الريال.

تجدر الإشارة إلى أن المواجهات بين غوارديولا وأنشيلوتي نفسهما تقف في صالح غوارديولا حيث ستكون مباراة الأربعاء المقبل هي السابعة بينهما بغض النظر عن الأندية التي تولى كل منهما تدريبها.

وخلال المباريات السبع الماضية بينهما، كان الفوز من نصيب غوارديولا في 5 مباريات مقابل انتصارين فقط لأنشيلوتي.