الاثنين - 21 يونيو 2021
الاثنين - 21 يونيو 2021

الكرز الفرنسي في خطر بسبب «دروسوفيلا سوزوكي»

سلط تحقيق فرنسي الضوء على الأزمة التي ضربت قطاع إنتاج فاكهة الكرز منذ عام 2010، بسبب ذبابة آسيوية صغيرة تفسد هذه الفاكهة الصيفية. ووفقاً لصحيفة لوفيغارو الفرنسية، لم يفلح الباحثون طوال أعوام عدة في التوصل إلى حل ضد ذبابة «دروسوفيلا سوزوكي» الآسيوية، التي لا يتجاوز طولها المليمترين، والتي تهاجم فاكهة الكرز وتفسدها. وبحسب التحقيق، اضطر المنتجون، بعد الهجمات المتكررة للذبابة، إلى تقليص الإنتاج العالمي من الكرز إلى النصف مقارنة بعشرة أعوام مضت. وتمكن المزارعون في البداية من مقاومة الذبابة بفضل مبيد حشرات قوي يسمى «دايمثوات»، لكنه حُظر رسمياً في فبراير 2016، بسبب سُميته المفرطة وخطورته على صحة الإنسان. وأوضح إيمانويل آز، الناطق باسم تجمع المزارعين الفرنسيين، أن «عدم احترام المزارعين للجرعات القانونية المسموح بها من المبيد، لرغبتهم في حماية قدر كبير من محاصيلهم، بات يهدد سلامة المستهلكين». وكان تقرير رسمي صدر عام 2014 نبه إلى أن 20 في المئة من محاصيل الكرز تتضمن جرعات زائدة من المبيد تهدد سلامة المستهلكين، ما دفع سلطات بعض الدول إلى حظر استيراد الكرز المعالَج بالمبيد السام. وارتفع نتيجة لذلك سعر الكيلوغرام الواحد من الكرز في أسواق فرنسا من 6.10 يورو عام 2014، إلى 7.80 يورو عام 2017. ومن المحتمل أن يزيد الوضع سوءاً بالموازاة مع الارتفاع الصاروخي لأعداد الذبابة الآسيوية، إذ تضع أنثى الذبابة 300 بيضة كل أسبوع، كما لا يسلم من بطشها أي نوع من الكرز باستثناء الكرز الأسود. واقترح المركز التقني الفرنسي للفواكه والخضراوات على المزارعين استخدام الناموسية لمنع الذباب من الوصول إلى المحاصيل، بيد أن معظمهم لم يتمكن من توفير تكلفة تجهيز الأراضي بها، والتي تبلغ 60 ألف يورو للهكتار الواحد. وتفكر المؤسسة الفرنسية للأبحاث الزراعية حالياً في نشر نوع من الدبابير التي تضع بيضها داخل يرقة دروسوفيلا سوزوكي متسببة في نفوقها، غير أن خياراً كهذا وإن ثبتت نجاعته سيتطلب أربعة أعوام قبل إعطاء أولى نتائجه.
#بلا_حدود