الثلاثاء - 23 أبريل 2024
الثلاثاء - 23 أبريل 2024

3 مليارات دولار لإقامة نظام إنذار من الكوارث لجميع سكان الأرض

3 مليارات دولار لإقامة نظام إنذار من الكوارث لجميع سكان الأرض

كشفت الأمم المتحدة، الاثنين، خطة تحرك تزيد قيمتها على 3 مليارات دولار، لكي يتمتع كل سكان العالم بحلول خمس سنوات بحماية من كوارث الطقس بواسطة شبكة إنذار مبكر.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش خلال مؤتمر الأطراف في شرم الشيخ على ساحل مصر المطل على البحر الأحمر (كوب27): «المجتمعات الضعيفة في المناطق المعرضة للاحترار تباغتها كوارث مناخية الواحدة تلو الأُخرى من دون أي وسيلة إنذار استباقية».

وأضاف «أن سكان أفريقيا وجنوب آسيا وأمريكا الوسطى والجنوبية وسكان الدول الجزرية الصغيرة يواجهون خطراً أعلى بـ15 مرة للموت جرَّاء كارثة مناخية».

وكان قد أعلن في مارس هدفاً طموحاً يتمثل في غضون خمس سنوات بالتمكن من إنذار كل شخص في العالم من خطر وشيك مع اقتراب الأمطار الموسمية والأعاصير أو أي ظواهر قُصوى أُخرى على صعيد الأحوال الجوية التي باتت أكثر تواتراً وقوة بسبب احترار الأرض.

وقال الأمين العام للمنظمة العالمية للأرصاد الجوية بيتيري تالاس الذي وضع هذه الخطة: «الإنذار المبكر ينقذ أرواحاً، ويوفر مزايا اقتصادية ضخمة. فيكفي الإبلاغ بظاهرة خطرة قبل 24 ساعة على حدوثها لخفض الأضرار بنسبة 30%».

إلَّا أنَّ نصف سكان العالم غير مستعدين كفاية. فأقل من نصف دول العالم الأقل تقدُّماً وثلث الدول الجزرية الصغيرة والنامية تمتلك نظاماً للإنذار المبكر من مخاطر متعددة على ما جاء في تقرير صدر حديثاً للمنظمة العالمية للأرصاد الجوية ومكتب تخفيف المخاطر في الأمم المتحدة.

وقالت الأمم المتحدة، الاثنين، إنَّه بغية تحقيق هذا الهدف ثمة حاجة إلى استثمار 3.1 مليار دولار بين العامين 2023 و2027، و«هو مبلغ ضئيل نظراً إلى المزايا» التي سيوفرها.

وجاء في البيان أن اللجنة العالمية حول التكيف على سبيل المثال قدرت أنه بإنفاق 800 مليون دولار على أنظمة كهذه في الدول النامية ستتجنب هذه البلدان خسائر تتراوح بين ثلاثة مليارات و16 ملياراً سنوياً.

وسيكون مبلغ 3.1 مليار دولار موجهاً إلى أربعة قطاعات، هي معرفة أفضل للمخاطر بوقوع كارثة، وإقامة أجهزة مراقبة المخاطر، والإنذار وتعزيز قدرات التحرك على الأرض، ونقل المعلومات حول المخاطر إلى كل الذين يحتاجونها.