الجمعة - 19 أبريل 2024
الجمعة - 19 أبريل 2024

اختناق في أحد أكبر موانئ أوروبا يتسبب في أزمة جديدة لسوق السيارات

اختناق في أحد أكبر موانئ أوروبا يتسبب في أزمة جديدة لسوق السيارات

أوروبا أزمة سيارات ميناء

أزمة جديدة تواجهها شركات صناعة السيارات في أوروبا، فبعد أزمة سلسلة التوريدات ونقص أشباه المواصلات، ظهرت أزمة في ألمانيا، تحديداً في ميناء بريمرهافن، أحد أكبر مراكز السيارات في العالم، وهي تكدس السيارات وحدوث اختناق هناك بسبب عدم وجود ناقل للحاويات.

وينبغي أن تمر السيارات الجاهزة لدخول أوروبا أو مغادرتها ينبغي أن تمر عبر الميناء الألماني، وتسبب ذلك في تأخير عدد كبير من السيارات لشركات مثل بي إم دبليو وستيلانتس ورينو وتسلا وفولفو.

وتحدث خبير اللوجستيات، أندرياس براون، في تصريحات لشبكة CNBC حول الأزمة ناعتاً الأزمة بأن «التأخيرات هائلة للغاية، هناك تأخير لمدة ثلاثة أشهر بالنسبة لسيارات بي إم دبليو، حيث تجلس السيارات في ساحات انتظار لتزويدها بالإضافات، خاصة مع وحدة التحكم التي تعمل باللمس iDrive».

في المتوسط ​​، ينقل ميناء بريمرهافن 1.7 مليون مركبة، لكن الافتقار إلى شركات الشحن الثقيل والمرتفع، وكذلك وسائل نقل المركبات الواردة، أدى إلى تأخيرات خطيرة، بالإضافة إلى ذلك، لا يوجد عدد كافٍ من شركات نقل المركبات العاملة في المحيطات في الوقت الحالي. انخفض الأسطول العالمي بنحو 13 سفينة، مقارنة بعام 2019، نتيجة التخريد الزائد في العام الأول للوباء، ولسوء حظ شركات صناعة السيارات والأشخاص الذين ينتظرون سيارات جديدة، لا يُتوقع حل هذا الوضع حتى عام 2024، عندما يبدأ تسليم السفن المبنية حديثاً.

نتيجة للنقص في ناقلات السيارات، اضطرت خطوط الشحن إلى اتخاذ قرارات صعبة، فمثلاً رفض والينيوس فيلهلمسن، حجوزات التصدير إلى الولايات المتحدة من بريمرهافن بألمانيا لشهري أكتوبر ونوفمبر، وقد يستمر ذلك حتى ديسمبر، إذا لم يتحسن الوضع في الميناء.

ومن المتوقع أن يترك هذا النقص تأُثيراً هائلاً على أسعار السيارات، فبحسب براون، التأخير في الموانئ «من المرجح أن يحافظ على الأسعار مرتفعة لأن السفن تتداول بكامل طاقتها»، ومع تزايد الطلب على المركبات الكهربائية من الصين في أوروبا، قد يزداد الضغط على الموانئ فقط.