الثلاثاء - 16 أبريل 2024
الثلاثاء - 16 أبريل 2024

الركود أم تغيير أسعار الفائدة.. أيهما أفضل للاقتصاد الأمريكي؟

الركود أم تغيير أسعار الفائدة.. أيهما أفضل للاقتصاد الأمريكي؟

قال «توم لي» مؤسس شركة الاستثمار «فاندستار غلوبال»، إن تقرير التضخم لشهر ديسمبر، والذي سيصدر لاحقاً، سيجعل مجلس الاحتياطي الفيدرالي يدرك أن دفع الولايات المتحدة إلى الركود سيكون أكثر كلفة من تغيير سياسة أسعار الفائدة.

يشار إلى أنه من المقرر أن تصدر بيانات التضخم في الولايات المتحدة عن شهر ديسمبر غداً الخميس، ما قد يؤثر على قرار السياسة النقدية في الأول من فبراير. وأشار «توم لي» بحسب الموقع الأمريكي «بزنس إنسايدر»، إلى أن التوقعات تشير إلى أن التضخم الأساسي سيبلغ 0.25% على أساس شهري، وهو رقم جيد للغاية.

ويعتقد «توم لي» أن مؤشر أسعار المستهلكين لديه القدرة على التأثير على الطريقة التي يرى بها البنك المركزي الواقع التضخمي".وأشار إلى أن بنك الاحتياطي الفيدرالي سيدرك قريباً أنه من الأقل كلفة أن يعدل رؤيته للتضخم بدلاً من المخاطرة بركود اقتصادي قد يتسبب في فقدان ملايين الوظائف. ورفع الاحتياطي الفيدرالي معدلات الفائدة 425 نقطة أساس في العام الماضي لتصل إلى نطاق 4.25% و4.5%، مقارنة بمستوى قرب الصفر في مارس.