السبت - 19 يونيو 2021
السبت - 19 يونيو 2021

خبيرة في الطاقة: مشاعر الطاهي الإيجابية ترفع القيمة الغذائية للأكل

أكدت خبيرة في الطاقة أن المشاعر الإيجابية للطاهي ترفع القيمة الغذائية للأكل، وأن طهي الطعام باستخدام وصفة تتكون من الحب والسعادة تساعدنا على إنتاج وجبة متكاملة ذات قيمة غذائية عالية بخلاف الوجبات التي تحضر عندما تكون أمهاتنا حزينات. وقالت خبيرة «الفنغ شوي» منى جمال إن «الكون يحتوي على طاقة تحيط بنا، منها ما هو إيجابي وما هو سلبي يؤثر في أسلوب حياتنا وحالتنا المزاجية، ومن الأشياء التي تؤثر فينا الطعام». وأضافت «ﻣﻦ وجهة ﻧﻈﺮ ﻋﻠﻢ ﺍﻟﻄﺎﻗﺔ، فإن ﺍﻟﻄﻌﺎﻡ ﺍﻟﻤﻌﺪ بنية صافية ﻭﻣﺸﺎﻋﺮ ﺟﻴﺪﺓ ﺗﺰﺩﺍﺩ ﻓﺎﺋﺪﺗﻪ ﻭﻗﺪ ﻳﻜﻮﻥ ﻃﻌﻤﻪ ﻭﺭﺍﺋﺤﺘﻪ أﻓﻀﻞ ﺗﺄﺛﺮاً ﺑﺎﻟﻄﺎﻗﺔ ﺍﻹﻳﺠﺎﺑﻴﺔ ﻟﻤﻌﺪ ﺍﻟﻄﻌﺎﻡ، ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻟﻮ ﻛﺎﻥ ﻣﺠﻬﺰﺍً في حالة غضب أﻭ ﻣﺸﺎﻋﺮ ﺳﻠﺒﻴﺔ ﺗﻘﻞ ﻓﺎﺋﺪﺗﻪ ﻭﻳﻜﻮﻥ ﻃﻌﻤﻪ ﻭﺭﺍﺋﺤﺘﻪ ﺳﻴﺌين». ووفقاً لذلك، نصحت منى كل ﺍﻟﻨﺴﺎﺀ ﻭﺍلأﻣﻬﺎﺕ بطهي ﺍﻟﻄﻌﺎﻡ وهن في حالة مزاجية عالية وبحب وشغف كبيرين، من أجل تحقيق ﺻﺤﺔ ﺃﻓﻀﻞ ﻭﻧﻔﺴﻴﺔ ﺃﺣﺴﻦ للأﺳﺮﺓ ﻭﺍﻷﻃﻔﺎﻝ، لأن سعادة وراحة الأم ﻳﺘﺴﺮبان ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻄﻌﺎﻡ الذي ﺗﻘﻮﻡ بإعداده. وشددت جمال على ضرورة تناول ﺍﻟﻤﺄﻛﻮﻻﺕ ﺍﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ ﻭﻟﻴﺴﺖ ﺍﻟﻤﻌﻠﺒﺔ، «إﻥ ﻭﺿﻊ ﺍﻟﻤﻮﺍﺩ ﺍﻟﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﻠﻰ ﺍﻷﻃﻌﻤﺔ ﻗﺪ ﻳبقيها مدة أطول، ﻭﻟﻜنه ﻻ ﻳﺤﺎﻓﻆ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻄﺎﻗﺔ ﻭﺗﻘﻞ ﻓﻮﺍﺋﺪها ﺍﻟﻐﺬﺍﺋﻴﺔ ﻭﻗﺪ ﺗﺼﺒﺢ ﻣﻀﺮﺓ، ﻟﺬﻟﻚ فمن ﺍﻷﻓﻀﻞ ﺍلاﻋﺘﻤﺎﺩ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﻮﺍﺩ ﺍﻟﻐﺬﺍﺋﻴﺔ ﺍﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ ﻟﻤﺎ ﺗﺤﺘﻮﻳﻪ ﻣﻦ ﻃﺎﻗﺔ أكبر ﻣﻦ تلك المواد ﺍﻟﻤﺤﻔﻮﻇﺔ في ﻋﻠﺐ». وحذّرت من أضرار طهي ﺍﻟﻄﻌﺎﻡ في ﺍﻟﻤﻴﻜﺮﻭﻳﻒ، إذ يؤثر في ﻃﺎﻗﺔ ﺍﻟﻄﻌﺎﻡ وﻳﻐﻴﺮ ﺗﺮﻛﻴﺒﺔ ﺧﻼﻳﺎ ﺍﻟﻄﻌﺎﻡ، الأمر الذي ﻳﺆﺛﺮ في من ﻳﺘﻨﺎﻭﻟﻪ. وشرحت جمال أنواع الأطعمة التي تحتوي على طاقة إيجابية وسلبية يمكن أن تسرع درجة شفاء الجسم أضعافاً مضاعفة، فعلى سبيل المثال يهدئ الزبادي حركة الأمعاء ويساعد الجهاز الهضمي على العمل بشكل جيد، لأنه يحتوي على طاقة مهدئة إضافة إلى فوائده. ونصحت بتناول الحبوب التي تعد من أكثر أنواع الطعام طاقة، إذ تحتوي على طاقة يمكن للجسم أن يخزنها، كما أن للأسماك طاقة تساعد الجسم على العمل بشكل جيد، مؤكدة أن الاهتمام بطاقة الطعام تساعد الجسم على العمل بكفاءة بحيث يصل إلى وزنه الطبيعي لأن زيادة الوزن هي نتاج اختلال طاقي.
#بلا_حدود