الجمعة - 22 أكتوبر 2021
الجمعة - 22 أكتوبر 2021

مريم .. صراع بين حلم تحقيق الذات وتلبية رغبات الأهل

يجسّد الفيلم الإماراتي القصير «مريم» صراعاً نفسياً تعيشه فتاة وجدت في نفسها موهبة كبيرة وميلاً نحو خوض العمل السينمائي، لكنها تصطدم برغبات الأهل الذين يدفعونها نحو الزواج وبناء أسرة بعيداً عن العمل، لا سيما في المجال الفني، ولكنها تنجح في النهاية في إقناعهم بأن التقاليد لا تتناقض مع الموهبة. واستهل أخيراً المخرج الإماراتي محمد الحمادي تصوير الفيلم الذي يحظى بدعم من مؤسسة الشارقة للفنون ويضم مجموعة من النجوم الإماراتيين. وأفاد الحمادي بأن العمل، الذي يأتي من إخراجه وتأليفه بالاشتراك مع الكاتبة أمل الدويلة، يروي قصة فتاة مولعة بالتمثيل لكنها من أسرة محافظة تعارض هذه الخطوة وترى أن المكان المناسب للمرأة هو بيت الزوجية، الأمر الذي يدخلها في صراعات ومشاكل كبيرة حتى تتمكن من تحقيق ذاتها. وأشار إلى أن السينمائيين الإماراتيين وعلى الرغم من توقف المهرجانات السينمائية فإنهم يعملون جاهدين من أجل الحفاظ على الحراك السينمائي الإماراتي كي يتقدم برغم انعدام الدعم. من جانبها، أوضحت الفنانة الإماراتية هدى غانم أنها تجسد دور أم مريم، وهي شخصية تؤديها للمرة الأولى عبر مسيرتها الفنية، مشيرة إلى أن الفكرة أسرتها بعد أن وجدت فيها معاني سامية تمثلت في إصرار الفتاة على تحقيق حلمها في ظل مرحلة التمكين التي تعيشها المرأة الإماراتية في الوقت الجاري. وتجسد الفنانة الإماراتية فاطمة الطائي شخصية مريم، والتي ترى أن أكثر ما شدها إليها هو أن هناك سمات مشتركة بين شخصية مريم وشخصيتها الحقيقية، مشيرة إلى أنها لا تتخلى عن حلمها أبداً طالما أنه لا يجافي القيم الإماراتية الأصيلة. بدورها، تجسد الفنانة الإماراتية نورا العابد شخصية فاطمة ابنة خالة مريم وصديقتها التي تحاول بشتى الطرق مساعدتها والأخذ بيدها إلى طريق النجاح.
#بلا_حدود