الجمعة - 14 يونيو 2024
الجمعة - 14 يونيو 2024

الحكومة البريطانية: أي تفكير في اتفاق آخر غير بريكسيت وهم

الحكومة البريطانية: أي تفكير في اتفاق آخر غير بريكسيت وهم

Britain's Prime Minister Theresa May speaks outside 10 Downing Street after a confidence vote by Conservative Party Members of Parliament (MPs), in London, Britain December 12, 2018. REUTERS/Henry Nicholls

حذّرت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي نواب البرلمان، أمس، من أن التفكير بإمكانية التفاوض على اتفاق جديد للخروج من الاتحاد الأوروبي، إذا رفضوا الاتفاق في تصويت الأسبوع المقبل، مجرد وهم.

وتتراوح الخيارات من خروج غير منظم إلى إجراء استفتاء آخر، لأنه من المتوقع أن يرفض النواب نص الاتفاق الذي تفاوضت حوله وأبرمته ماي والقادة الأوروبيين على مدى 17 شهراً، وسيجري التصويت عليه يوم 15 الشهر الجاري، من دون ضمان اعتماده من قبل البرلمان، نظراً لأن بعض النواب المؤيدين لبريكسيت يخشون تواصلاً دائماً مع الاتحاد الأوروبي، فيما لا يزال النواب المؤيدون لأوروبا يأملون في العودة عن هذا القرار.

لكن ديفيد ليدينغتون المسؤول الثاني في الحكومة البريطانية استبعد أي إعادة صياغة للنص رافضاً الحديث عن «اتفاقات بديلة».


وقال «الخيار الذي يرتسم هو إما هذا الاتفاق أو لا اتفاق أو كما يرغب بعض النواب إلغاء نتيجة استفتاء عام 2016 بالكامل» بحسب ما نقلته عنه هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي).


وتبدوعملية إقناع أعضاء البرلمان صعبة جداً بالنسبة لماي التي أضعفت سلطتها كثيراً في ديسمبر حين نظم حزبها تصويتاً لحجب الثقة عنها لكنها نجت منه بصعوبة.

وحاولت منذ ذلك الحين تهدئة الأمور وأعلنت أن البرلمان يمكن أن يلعب دوراً أكثر أهمية في المفاوضات المقبلة حول مستقبل العلاقة التجارية بين لندن والدول الأعضاء الـ 27 في الاتحاد الأوروبي.

وحذّرت من أن رفض الاتفاق سيغرق بريطانيا «في المجهول».

وفي حال خرجت بريطانيا في الموعد المحدد في 29 مارس بدون اتفاق ستكون أنهت قطعياً أكثر من أربعة عقود من الانتماء إلى الاتحاد الأوروبي وهو السيناريو الذي تخشاه الأوساط الاقتصادية.