الاحد - 16 يونيو 2024
الاحد - 16 يونيو 2024

عراقي يتلقى رصاصة في الظهر حماية لولديه بهجوم نيوزيلندا

"والدي بطل حقيقي.. لقد أصيب بعيار ناري في الظهر بالقرب من عموده الفقري أثناء محاولته حماية أخوي، ولم يسمح أن يحدث لهما أي مكروه"، هكذا عبرت ابنة أديب سامي، مواطن نيوزيلندي من أصل عراقي مقيم بالإمارات.

جاء ذلك عندما بدأ سفاح نيوزيلندا، بإطلاق النار داخل المسجد الذي كان يصلي فيه سامي مع نجليه، حيث انبطح فوق ولديه، وغطاهما وتقلى رصاصة في الظهر قرب العمود الفقري.

وأوردت صحيفة "غولف نيوز Gulf News" الناطقة باللغة الإنجليزية، أن سامي مواطن نيوزيلندي من أصل عراقي، يبلغ من العمر 52 عاماً، ويعمل في الإمارات في مجال الاستشارات الهندسية، غطى بجسده ولديه عبدالله (29 عاماً) وعلي (23 عاماً) عندما اقتحم الإرهابي المسلح المسجد أثناء صلاة الجمعة، في مدينة كرايستتشرش النيوزلندية، وبدأ بإطلاق النار بشكل همجي.

وتعرض مسجدان في مدينة كرايستتشرش النيوزيلندية في وقت سابق من اليوم، لهجوم بالأسلحة النارية، أسفرا عن مقتل 50 شخصاً وجرح العشرات.

وأكدت وزارة الخارجية العراقية، الجمعة، إصابة العراقي أديب سامي إثر الهجوم، مشيرةً إلى إجراء عملية ناجحة له باستخراج طلق ناري من جسده.