الثلاثاء - 15 يونيو 2021
الثلاثاء - 15 يونيو 2021
 سفينة الحفر التركية الثانية «ياووز». (رويترز)

سفينة الحفر التركية الثانية «ياووز». (رويترز)

قبرص: إرسال سفينة تركية ثانية قبالة سواحلنا انتهاك للسيادة

أدانت قبرص «بشدة»، أمس، «الاعتداء التركي» على حقوقها السيادية، بعد أن أرسلت أنقرة سفينة حفر جديدة للتنقيب عن النفط والغاز قبالة ساحل الجزيرة. وقالت الرئاسة القبرصية في نيقوسيا في بيان إن إرسال سفينة التنقيب الثانية «تصعيد من تركيا لانتهاكاتها المتكررة لحقوق قبرص السيادية التي يكفلها قانون الأمم المتحدة للبحار والقانون الدولي، وهو أخطر انتهاك لسيادة جمهورية قبرص». وأظهرت بيانات «ريفينتيف أيكون» للشحن أن سفينة حفر تركية ثانية «ياووز» وصلت قبالة ساحل شمال شرق جزيرة قبرص، ومن المتوقع أن تبدأ عمليات الحفر للتنقيب عن النفط والغاز الطبيعي هذا الأسبوع.

كان زعماء الاتحاد الأوروبي قد دعوا تركيا الشهر الماضي إلى وقف أعمال التنقيب عن الغاز في المياه المتنازع عليها حول الجزيرة حتى لا يتخذ الاتحاد إجراء ضدها. وتوجد سفينة حفر تركية بالفعل تدعى «فاتح» قبالة ساحل غرب قبرص التي أصدرت مذكرات اعتقال بحق طاقم السفينة في يونيو الماضي.وتقول أنقرة، التي لا تربطها علاقات دبلوماسية مع نيقوسيا، إن أجزاء من المنطقة البحرية قبالة قبرص، والتي تعرف باسم «المنطقة الاقتصادية الخالصة»، تقع تحت سيادتها أو سيادة القبارصة الأتراك الذين يحكمون دولة انفصالية في شمال الجزيرة لا يعترف بها إلا تركيا.

وجزيرة قبرص مقسمة منذ 1974 إثر غزو تركي، وسبق أن أخفقت مساعٍ عدة لإحلال السلام.


#بلا_حدود