الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021
الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021

الشرطة الجزائرية تقمع مظاهرة للحراك بالعاصمة لمنع «احتجاجات السبت»

قمعت قوات الأمن الجزائري السبت تجمعاً للحراك الشعبي بساحة أودان بالجزائر، حيث تم ضرب العديد من النشطاء بالهراوات واعتقال بعضهم.

وحسب العديد من الناشطين، فإن الشرطة الجزائرية رفضت السماح لأن يتحول يوم السبت إلى يوم آخر للاحتجاجات، وسط «عنف بوليسي غير مسبوق» حسب منشور للناشط فهد بوعريوة على فيسبوك، الذي أكد وجود اعتقالات «بالجملة للمتظاهرين السلميين».

ويصر المتظاهرون للأسبوع الثالث على التوالي على خروج احتجاجات يوم السبت كيومي الثلاثاء والجمعة وذلك منذ إحيائهم لذكرى مرور عام على انطلاق الحراك الشعبي في 22 فبراير.

وتدخلت قوات مكافحة الشغب بالهراوات لتفريق المتظاهرين الذين تجمعوا بالمئات صباح السبت بساحة موريس أودان قلب العاصمة الجزائرية، في حين تولت عناصر أمن أخرى اعتقال العديد من الناشطين.

ونشر الناشط أحمد فلاق فيديو يظهر قوات الشرطة تجري وراء متظاهرين ويضرب عناصرها كل من يلحقون به بالهراوات، وعلق الناشط على الفيديو بقوله «القمع الأداة المفضلة للنظام».

ونشر ناشطون مقاطع فيديو لجرحى أصيبوا في رؤوسهم بهراوات الشرطة.

وأفاد شهود عيان بأنه ضمن من اعتقلتهم الشرطة يوم السبت بالعاصمة من ساحة أودان الناشط سمير بلعربي بعد شهر من الإفراج عنه من سجن الحراش.

وكانت محكمة بئر مراد رايس بالعاصمة قد قضت ببراءة سمير بلعربي من تهمة المساس بالوحدة الوطنية ونشر منشورات تضر بالمصلحة الوطنية، بعد 5 أشهر قضاها في الحبس الاحتياطي بسجن الحراش منذ اعتقاله في سبتمبر من العام الماضي.

#بلا_حدود