الاثنين - 08 أغسطس 2022
الاثنين - 08 أغسطس 2022

خاص | قمة النقب.. مقاربة جديدة في مواجهات التحديات

خاص | قمة النقب.. مقاربة جديدة في مواجهات التحديات

قمة النقب تأتي في توقيت مهم يرتبط بالحرب الأوكرانية وقرب الوصول لاتفاق نووي. ( إيه بي أيه)

جاءت قمة النقب، بحضور وزراء خارجية 4 دول عربية، هي دولة الإمارات العربية المتحدة، والبحرين، ومصر والمغرب، بالإضافة إلى إسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية، في أول أولويات جولة وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن بالشرق الأوسط، في وقت تشهد فيه الساحة العالمية الحرب الأوكرانية وتداعياتها، وإقليمياً يأتي الاتفاق النووي الإيراني وتصاعد التوتر في بؤرة الاهتمامات في الشرق الأوسط. وبالطبع فإن قمة النقب، تكتسب أهمية كبيرة في ظل هذه الأوضاع الدولية والإقليمية، وتمثل موقفاً متقارباً من دول المنطقة، تجاه تلك القضايا، بينما تحاول واشنطن حشد الدعم لسياستها، وتؤكد دول المنطقة على أولوياتها وسياساتها، ومخاوفها الأمنية. وإذا كانت قمة النقب هي لقاء دبلوماسي رفيع وهام، فإنها تُعد أيضاً مؤشراً هاماً على المرحلة الجديدة التي تشهدها المنطقة، والتقارب بين دولها، في مواجهة التهديدات والتحديات المشتركة.

أحمد سيد أحمد: جولة بلينكن رسالة طمأنة أمريكية

يقول الباحث السياسي بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، الدكتور أحمد سيد أحمد، إن جولة وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن تأتي في توقيت مهم يرتبط بالحرب الأوكرانية، وقرب الوصول لاتفاق نووي بين أمريكا والغرب وما بين إيران.

وفي تصريحات خاصة قال: «بالنسبة للحرب الروسية - الأوكرانية، فإن الجولة تستهدف تحقيق اصطفاف عربي وإقليمي، بجانب الموقف الأمريكي، فيما يتعلق بالعقوبات على روسيا، ومواجهة التدخل العسكري الروسي في أوكرانيا، خاصة أن الدول العربية ومعظم دول المنطقة يتسم موقفها بأنها وقفت على الحياد، والأمر الثاني هو تبني دول المنطقة، الدول العربية سواء مصر أو الإمارات والسعودية، فكرة البحث عن الحوار والدبلوماسية، لحل الأزمة، ومعالجة الأوضاع الإنسانية، وبالتالي ترى الدول من وجهة نظرها أنها ليس لها مصلحة في هذا الصراع، وإنما هو صراع استراتيجي بين روسيا من جانب، والمعسكر الغربي والولايات المتحدة الأمريكية وحلف شمال الأطلنطي "الناتو" من جانب آخر، فالدول العربية لديها مصالح مختلفة مع كافة الأطراف».

وتابع قائلاً: «بلينكن يحاول استمالة أو دفع الدول العربية ودول المنطقة إلى اتخاذ موقف منحاز لأمريكا، والاصطفاف للمعسكر الخاص بأمريكا ضد روسيا، لكنه لن ينجح في هذا الهدف، لأن الدول العربية عامة، والدول في المنطقة اتخذت موقفاً على الأقل يراعي مصالحها بالأساس، وهي تعلمت جيداً أنه من المصلحة عدم الاصطفاف لأحد المعسكرين، بما يؤدي إلى خسارة المصالح مع المعسكر الآخر».

واستطرد قائلاً: «يستهدف بلينكن أيضاً ملف إيران، حيث يحاول إرسال رسالة طمأنة للجانب العربي، خاصة الجانب الخليجي، وإسرائيل أيضاً، بأن أمريكا ملتزمة بتحقيق الهدف الأساسي من الاتفاق النووي، ألا وهو منع امتلاك إيران للسلاح النووي، الأمر الثاني يؤكد أن استراتيجية أمريكا في مواجهة التدخلات والأدوار الإقليمية لإيران في المنطقة مستمرة، ويطمئن أيضاً بأن مطالب إيران برفع الحرس الثوري الإيراني من القائمة الأمريكية للإرهاب التي أقرّها الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب في 2019 ما زالت مستمرة، ولن يتم رفع الحرس الثوري من هذه القائمة، فهو يعطي رسائل طمأنة، خاصة أن هناك تخوفاً لدول الخليج، وإسرائيل، ويحاول كذلك إيضاح الصورة فيما يتعلق بعودة الاتفاق النووي الإيراني 2015».

واعتبر أن هذه الضمانات في مواجهتها تحديات، خاصة أنه حتى الآن هناك ضبابية في الموقف الأمريكي من الاتفاق النووي، وهناك محاذير ومخاوف مشروعة من دول المنطقة، فيما يتعلق بعدم شمولية الاتفاق النووي لعدد من الملفات الأُخرى، مثل ملف الصواريخ الباليستية الإيرانية، ودور إيران المزعزع للأمن والاستقرار في الشرق الأوسط، وأن التركيز فقط على البعد النووي لن يمنع إيران من أن تقوم بأي خطوة في أي لحظة في تخصيب اليورانيوم، بما يعني قدرتها على امتلاك السلاح النووي، فالدول العربية لديها تحفظات حقيقية على الاتفاق النووي المُبرم عام 2015، الذي تستهدف أمريكا و إيران العودة إليه، وهو ما سيُواجه به بلينكن بتساؤلات كثيرة من حلفائه في المنطقة.

إقرأ أيضاً.. خاص | هل تحدث جولة بلينكن اختراقاً في جدار الحياد العربي؟

قمة النقب

وأوضح، أن إدارة الرئيس الأمريكي جون بايدن مستمرة في قطار التطبيع بين الدول العربية وإسرائيل، رغم أنه تم بشكل واسع في عهد ترامب، فإنه شهد بعض التباطؤ مؤخراً، ولم يحدث تطور آخر في إدارة بايدن، بعد ما يقارب من عام ونصف من توليه رئاسة الولايات المتحدة الأمريكية، لكن الوزير بلينكن يريد أن يطمئن إسرائيل بأن أمريكا ملتزمة بدعم هذا المسار، وهو تطبيع العلاقات انطلاقاً من توطيد الأوضاع وهندسة التحالفات الأمنية في المنطقة بما يواجه التدخلات الإيرانية في المنطقة.

وأشار أحمد، إلى أن هذه الجولة ربما لا تحقق كل أهدافها، في ظل عدم وجود شواهد أو أفعال حقيقية من الإدارة الأمريكية لطمأنة الحلفاء في المنطقة، وهناك مخاوف ومحاذير وتحفظات كثيرة، فيما يتعلق بالسياسة الأمريكية، خاصة أن إدارة بايدن، تراجعت عن الاهتمام بالشرق الأوسط، وتراجعت في أجندتها الخارجية مقابل الاهتمام بملفات أُخرى كالصين، والآن أمريكا منشغلة بالحرب في أوكرانيا ومواجهة روسيا، وهذا ربما يؤدي إلى فراغات في المنطقة، قد يدفع دول إقليمية مثل إيران إلى ملئها، ومن ثم هناك قلق، وجولة بلينكن ستحاول -على الأقل- تقديم بعض الإجابات، لكنها لن تكون شافية وكافية في مواجهة أسئلة دول المنطقة.

ولفت، إلى أن الدول الخليجية كانت تنتظر أن يكون هناك تعهدات من قبل إدارة بايدن، لتعزيز ودعم أمن دول الخليج، وأن تبادر إلى اتخاذ إجراءات فعالة لمواجهة التهديدات التي تهدد أمن المنطقة، ومنها تهديدات الحوثي الإرهابية التي استهدفت مؤخراً منشآت أرامكو في جدة، خاصة وأن تراجع الإدارة الأمريكية عن تصنيف الحوثيين منظمة إرهابية أدى إلى نتائج عكسية، في دفع الحوثي للمضي قدماً في مزيد من العمليات الإرهابية لمهاجمة السعودية والإمارات.

ولفت إلى أن هناك حالة من الامتعاض لدى الدول العربية من سياسة بايدن التي حفزت وشجعت دولاً مثل إيران، أو وكلائها في المنطقة إلى مزيد من التدخلات، ومن ثَمّ عدم الاستقرار في المنطقة، والإدارة الأمريكية الحالية تتسم سياستها بالضبابية في الشرق الأوسط، مما أدى إلى شروخ في العلاقات مع حلفائها، ليس فقط في الشرق الأوسط، وإنما أيضاً في أوروبا، كما رأينا هناك حالة من الامتعاض بسبب الازدواجية الأمريكية، عندما انتفضت لأوكرانيا، بينما لم تنتفض للتهديدات التي تواجهها المملكة العربية السعودية، والإمارات، كما أن أمريكا سعت للانسحاب من المنطقة من سوريا والعراق، دون تقديم ضمانات بعدم عودة تنظيم داعش مرة أُخرى، لذا يحاول بايدن من خلال عدة طرق، منها جولة بلينكن، إعادة ترميم هذه التباعدات في العلاقة بين أمريكا، ودول المنطقة، خاصة الدول الخليجية، وهذا لن يتحقق فقط بمجرد الأقوال والطمأنة، وإنما يحتاج إلى أفعال حقيقية من جانب إدارة بايدن، لتعزيز الأمن الإقليمي وأمن منطقة الخليج.

إقرأ أيضاً..عبدالله بن زايد يلتقي يائير لابيد في أول زيارة رسمية إلى إسرائيل

عبدالله العساف: بلينكن لم يزر دول الخليج لأن العلاقة متأزمة بين الطرفين

يقول المحلل السياسي السعودي، عبدالله العساف، إن جولة بلينكن لها أهميتها من حيث التوقيت ومن حيث الأهداف أيضاً، فمن حيث التوقيت لا يخفى على الجميع الأزمة العالمية التي يمر بها العالم، نتيجة الصراع الغربي الروسي، من ناحية، وتداعياته اليوم على العالم وأسعار الطاقة، وانعكاسات هذا وتداعياته السلبية على القمح واستيراده، فهي جولة من أجل النفط والقمح والطاقة، وتهدف إلى غلق بعض الملفات، أو تأجيل الصدام في بعض الملفات، وإعطاء بعض المسكنات لبعض الملفات. وحول قمة النقب، قال «لأول مرة سيجتمع 4 وزراء عرب في إسرائيل في منطقة معينة لها دلالتها لدى الإسرائيليين، وهي المنطقة التي دفن فيها ديفيد بن غوريون، ولها دلالتها البعيدة، حيث سيلتقي بلينكن بالمسئولين الإسرائيليين، ويطمئنهم عن أمنهم، ومن حيث إضافة بنود تحميهم، وتحمي أمن إسرائيل، في الاتفاق النووي الإيراني، ومن أجل أن يضمن ألا تتخذ إسرائيل قرارات أحادية من جانبها دون الرجوع لـ"واشنطن" في التعامل مع الملف النووي الإيراني، أو مع التعامل مع المفاعلات النووية الإيرانية بالأصح. وتابع قائلاً: «هناك أيضاً لقاء مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس، في محاولة لتهدئة جميع المشاكل في المنطقة، وليس إغلاقها، هي مجرد تهدئة مؤقتة حتى تتفرغ واشنطن لعدوها الأول اللدود، موسكو وبكين، ولذلك هي ستذهب بعد ذلك للمغرب والجزائر، حيث إن هناك أهدافاً سياسية أُخرى، منها إضافة بعض المسكنات على ملف الصحراء الكبرى، وسحب فتيل النزاع بين البلدين، وأيضاً الجزائر بلد مصدر للطاقة سيستثمر في تصدير الغاز لأوروبا، ومن الممكن أن تستثمر في هذا الاتجاه». واستطرد قائلاً: «بلينكن لم يزر دول الخليج، لأنها ليس لديها ترحيب، ولديها عدم قبول، والعلاقة متأزمة بين الطرفين، ودول الخليج أبدت موقفها، وأرسلت رسالة بأنها تقف في المنتصف، لا تريد أن تنحاز، لا إلى الشرق ولا إلى الغرب، وزارها رئيس الوزراء الفرنسي، ومن بعده رئيس الوزراء البريطاني، وخرجوا بنفس الإجابة، بأن السعودية تحديداً، ومعها دول الخليج، لن تكسر «أوبك بلس» هذا الاتفاق، ولذا ستبقى على الحياد، لذلك فإن لقاء بلينكن في إسرائيل شمل وزراء خارجية هذه الدول، لحشد التأييد الكبير من أجل الالتفاف حول أمريكا والغرب في صراعهم، وتأجيل جميع الصراعات الموجودة في المنطقة، حتى تنتهي هذه الأزمة، ثم تشعلها أمريكا مرة أخرى».

إقرأ أيضاً..فلسطين: فتح تكتسح المرحلة الثانية للانتخابات المحلية وتهاجم حماس

طارق فهمي: جولة بلينكن لا تحمل ضمانات أمريكية

قال أستاذ العلوم السياسية، جامعة القاهرة، الدكتور طارق فهمي، إن جولة وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، تعكس دلالات مهمة مرتبطة بالعلاقات العربية الأمريكية في هذا التوقيت، وفي مقدمتها العودة إلى الاتفاق النووي الإيراني، والتهديدات الأمنية في الشرق الأوسط، وتداعيات الأزمة الروسية الأوكرانية على المنطقة. وفي تصريحات خاصة، أشار إلى أن جزء من جولة وزير الخارجية الأمريكي للشرق الأوسط، مرتبطة بقرب انعقاد وإبرام الاتفاق النووي، وجزء منه مرتبط بالبحث عن مصادر بديلة لموضوع الغاز في الجزائر والمغرب، وجزء منها مرتبط بالترتيبات الأمنية والاستراتيجية التي تسعى الولايات المتحدة الأمريكية لإقرارها في الشرق الأوسط في هذا التوقيت. وتابع قائلاً: "جولة بلينكن لا تحمل ضمانات أمريكية لعدد من الدول، هناك مخاوف حقيقية من أن يمتد تأثير الاتفاق النووي الإيراني بصورة أو بأُخرى على أمن منطقة الشرق الأوسط، وتحديداً دول الخليج العربي، وبالتالي تأتي هذه الزيارة لبث رسائل تطمينات، وضمانات للجانب العربي في هذا الإطار. ولفت فهمي إلى تشككه في أن يلقى هذا قبولاً من إسرائيل أو دول الخليج العربي، في ظل التخوف بطبيعة الحال من الموقف الأمريكي، لأنه سيكون منحازاً بصورة أو بأخرى، مضيفاً أن حال التوصل لهذا الاتفاق، فسنكون بصدد إشكاليات كبرى في المنطقة، تريد الإدارة الأمريكية التيقن منها، وجزء منها مرتبط بالتحولات الجديدة في الإقليم وتداعياتها الدولية، فنحن أمام مرحلة انتقالية سيكون لها تداعيات كبيرة ومؤثرة".