الأربعاء - 22 سبتمبر 2021
الأربعاء - 22 سبتمبر 2021
No Image Info

تطبيقات لأصحاب الهمم .. تكنولوجيا تتيح للصم رؤية الأصوات وتترجم الكلام

تعكف شركات ناشئة على تطوير تطبيقات لخدمة شريحة أصحاب الهمم، عبر ابتكارات تخدم إشراكهم في الحياة العملية بشكل أفضل.

وتشمل التكنولوجيا الجديدة التي تُبشر بها هذا الابتكارات، تقنيات بصرية تُمكن الأشخاص محدودي الحركة من التواجد افتراضياً في شركاتهم دون الاضطرار لمغادرة بيوتهم، وأخرى تتيح للصم رؤية الأصوات، وثالثة تمكن من ترجمة الكلام إلى صور.

وفي هذا الإطار، تتيح تقنية جديدة، تُعرف بـ «وين يور أيز سبيك» (عندما تتحدث عيناك) للأشخاص المصابين بالشلل والعاجزين عن التعبير، أن يكونوا قادرين على التواصل بفضل نظارات مزودة بجهاز استشعار ذات أشعة تحت الحمراء، بحيث يتم كشف ومضات العين ونقلها إلى واجهة للتواصل عبر تقنيات الذكاء الاصطناعي.

ومن بين التطبيقات والأجهزة الجديدة في هذا المجال، أداة رقمية طورتها شركة «إيدودايز»، تسهل الانخراط في المجتمع للأشخاص ضعيفي ومحدودي الرؤية.

وتشمل الابتكارات الجديدة، تطبيق و«بيبورد» الذي يسعى لورفع مستوى الوعي وتحطيم الأفكار المسبقة حيال الإعاقة عبر تكنولوجيا الواقع الافتراضي، فيما يعمل جهاز «جيروليفت» على تقنية مبتكرة تتمثل بمجموعة من الأدوات الكهربائية المتحركة التي تتيح لمستخدمها التنقل دون حركة فعلية.

وفي السياق ذاته، يمثل تطبيق «هلبيكتو» ثورة في عالم الترجمة الشفوية، حيث يسمح بتحويل الكلام إلى صور للأشخاص الذين يعانون من اضطرابات في التواصل، كما تعمل كاميرا «ماي آي» (أوركام) الصغيرة التي تثبّت على إطار النظارات، رؤية أكثر لمن يعاني من ضعف في البصر، كما تم تزويدها بمكبر صغير للصوت يترجم النص المصور على الفور وبكل بساطة.

وقامت شركة «أوابوت سولوشنس» بتطوير الروبوت «بيم» الذي يهدف لمساعدة الموظفين من أصحاب الهمم عبر تقنيات تسمح لهم بالاستمرار بالتواجد في الشركة والمشاركة في أعمالها افتراضياً.

#بلا_حدود