السبت - 30 مايو 2020
السبت - 30 مايو 2020
آينشتاين تنباً قبل أكثر من 100 عام في وصف هذا النوع من الحركة
آينشتاين تنباً قبل أكثر من 100 عام في وصف هذا النوع من الحركة

نظرية آينشتاين النسبية تثبت صحتها مرة أخرى

أثبت العلماء صحة النظرية النسبية للعالم آينشتاين، وذلك من خلال الحركة الدورانية لنجم عالي السرعة يدور حول الثقب الأسود في مركز مجرة درب التبانة.

ووفقاً لمجلة ساينس لايف العلمية، يراقب الفلكيون في المرصد الجنوبي الأوروبي (ESO) ذلك النجم الذي يحمل اسم «S2»، ويتخذ من الثقب الأسود مركزاً للدوران حوله منذ ما يقارب 27 عاماً، وأخذوا قياسات دقيقة لموضع هذا النجم ومدى سرعته أثناء دورانه حول مركز المجرة، وعلى بعد 26 ألف سنة ضوئية من كوكب الأرض.

وبعد مرور 32 عاماً على مشاهدة النجم يكمل الدوران حول الثقب الأسود في مدارين كاملين «كل مدار كامل يستغرق نحو 16 عاماً»، أثبت الباحثون أن النجم ليس لديه مدار بيضاوي ثابت كما تنبأت به نظرية إسحاق نيوتن للجاذبية، بل «يتهادى» حول الثقب الأسود في نمط يشبه الوردة المرسومة إلكترونياً، ويُعرف هذا النوع من المدار، حيث تتحرك أقرب نقطة للنجم بمهارة حول الثقب الأسود مع كل مدار، باسم «شوارزشيلد».

وقال الباحثون، إن آينشتاين تنبأ قبل أكثر من 100 عام في وصف هذا النوع من الحركة بشكل دقيق، عندما وصف في نظريته النسبية العامة مدارات دوران جسم ما حول جسم آخر بأنها ليست مغلقة، كما هو الحال في الجاذبية النيوتونية، ولكنها مسبقة إلى الأمام في مستوى الحركة.

وأوضح مدير معهد ماكس بلانك للفيزياء خارج الأرض في ألمانيا والمؤلف المشارك في الدراسة رينهارد جينزيل، «كان هذا التأثير الذي شوهد لأول مرة في مدار كوكب عطارد حول الشمس أول دليل لصحة النسبية العامة، وبعد 100 عام، اكتشفنا نفس التأثير في حركة نجم يدور حول الثقب الأسود في مركز مجرتنا».

وكتب الباحثون في دراستهم أن هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها التأكد من وجود هذا النوع من الدوران لنجم يدور حول ثقب أسود، وحدد الفريق حلقات الدوران للنجم S2 بعد إجراء أكثر من 300 ملاحظة وباستخدام العديد من الأدوات المتطورة مثل «تلسكوب ESO» الكبير جداً في تشيلي.

وأضاف الباحثون أن الاكتشاف الجديد يمكن أن يساعدهم أيضاً على إجراء العديد من الحسابات الأكثر دقة لأنواع وكميات المادة الموجودة في مركز المجرة.

#بلا_حدود