الاثنين - 28 سبتمبر 2020
الاثنين - 28 سبتمبر 2020
شارك
الأكثر قراءة
No Image
أطباء: 7 أمراض تصيب كبار السن تنتشر بين الشباب
حدد أطباء 7 أمراض أصبحت تنتشر بين الشباب وصغار السن بشكل كبير بعدما كانت مقتصرة على كبار السن في فترات سابقة، مرجعين هذا الانتشار الكبير إلى تغير نمط الحياة والغذاء غير الصحي والتدخين وعدم ممارسة الرياضة وانتشار وسائل الرفاهية.وأوضح الأطباء أن هذه الأمراض هي: السكري وارتفاع ضغط الدم والجلطات القلبية والسكتات الدماغية والسمنة والضغط النفسي والتوتر والقلق والأمراض الجلدية أبرزها تساقط الشعر، والحزام الناري.ووفقاً لرئيسة شعبة السكري في جمعية الإمارات الطبية الدكتورة فتحية العوضي، فإن نسبة مرضى السكري في الإمارات تبلغ 16.3% من سكان الدولة وأن النوع الثاني من السكري هو الأكثر انتشاراً بنسبة تقارب 80%، أما مرضى ارتفاع ضغط الدم فتبلغ نسبتهم 28.8% وفقاً لأخر مسح صحي وطني أجرته وزارة الصحة ووقاية المجتمع وعدد من الشركاء.فيما أكد المسح الصحي الوطني الأخير أن 30% من الوفيات في الدولة بسبب أمراض القلب، أما مرضى السمنة فهم النسبة الأكبر بين المرضى في الدولة وتبلغ نسبتهم 40% من سكان الدولة البالغين، حيث تبلغ نسبة الذكور المصابين 35% بينما تبلغ نسبة الإناث 45%.وقال استشاري أمراض السكري والغدد الصماء الدكتور عبدالرزاق المدني، إن الإمارات لم تعرف أمراض الغدد في أزمان سابقة لثلاثة أسباب: لأنها أمراض لم تكن منتشرة كثيراً في العالم كله وليست الإمارات فقط، ولأن الدولة لم يكن بها أطباء متخصصون في هذا المجال، بالإضافة إلى أن أمراض الغدة الدرقية وهي الأكثر انتشاراً بين أمراض الغدد يتم تشخيصها بالألترا ساوند وهو ما لم يكن موجوداً في أوقات سابقة في الإمارات.وأضاف أن مرض السكري أصبح منتشراً بين الشباب بشكل كبير بسبب الأطعمة السريعة والراحة والرفاهية واستخدام السيارات في التحركات ما أدى إلى زيادة الوزن والسمنة، وأن السكري المنتشر بين الأطفال من النوع الأول، لكن الأخطر هو انتشار السكري من النوع الثاني بين الشباب بسبب زيادة الوزن وتغير نمط الحياة.وشدد المدني على ضرورة تناول الغذاء الصحي وممارسة النشاط البدني بصفة منتظمة مثل السباحة أو المشي يومياً للحفاظ على الوزن المثالي بالنسبة للطول، مشيراً إلى أن بعض مرضى السكري يعانون من هذا المرض لأسباب وراثية لكن عددهم أقل من المرضى بسبب الوزن المرتفع.وأشار إلى أن السكري يصيب الشباب بسبب مقاومة الأنسولين بسبب الوزن الزائد، وبالتالي لا يدخل الأنسولين على الخلية، وتتراكم السكريات في الجسم ما يؤدي إلى الإصابة بالمرض.وقال استشاري أمراض الجلدية والأستاذ بجامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية الدكتور أنور الحمادي، إن أهم الأمراض الجلدية التي كانت تصيب الكبار في الماضي وأصبحت تنتشر بين الشباب والأطفال حالياً هو مرض الحزام الناري، الذي كان يصيب كبار السن وبالأخص أصحاب الأمراض المتعلقة بالسن مثل السكري الذين تنخفض مناعتهم، وهو مرض فيروسي يحدث بسبب انخفاض المناعة، ولكن حدوثه بين الشباب والأطفال قد يرجع إلى أسباب نفسية أدت إلى مشكلة في المناعة.وأضاف الحمادي، أن في السنوات الأخيرة انتشرت أمراض جلدية بين الشباب مثل تساقط الشعر وتحسس الفروة وتلفها والحكة الجلدية، بسبب الإقدام المفرط للشباب على استعمال البروتين والكيرياتين وصبغ الشعر دون حاجة لذلك وهو ما لم يكن يحدث في أوقات سابقة.وأكد استشاري الرعاية المركزة بدبي الدكتور ضرار عبدالله، إن تغير العادات المجتمعية وأسلوب الحياة جعل الأمراض التي كانت تصيب الكبار باتت تصيب الصغار، وأن الناس في زمن سابق كانوا يمارسون الحركة، والرياضة كانت طبيعية من خلال العمل والمشي دون سيارات أو رفاهية ولم تكن تنتشر مطاعم الوجبات السريعة وكانوا يتعرضون للشمس كثيراً وذلك ما يمدهم بالفيتامينات وخصوصاً فيتامين (د) الأساسي للجسم.وأوضح أن بناء المدن المتطورة والعولمة والتكنولوجيا أدت إلى الوصول إلى أسلوب الحياة غير المتحرك، وهذا شمل فئات عريضة في المجتمع، وصارت السمنة لدى الأطفال والشباب، كما أن الوجبات السريعة والنشويات أدت إلى زيادة السمنة والسكري وتصلب الشرايين وارتفاع ضغط الدم.وأشار إلى أن أعداداً ليست بالقليلة من الشباب في العشرينات والثلاثينات تدخل الرعاية المركزة للإصابة بجلطات قلبية حادة وجلطات دماغية، حيث أصبحت الأمراض التي كانت عادة ما تصيب الكبار منتشرة بين الشباب وأولها الأمراض القلبية والجلطات وارتفاع ضغط الدم وارتفاع عدد المصابين من النوع الثاني للسكري والتي تؤدي إلى غيبوبة السكري، وكذلك السكتات الدماغية التي تنتشر بشكل أقل بين الشباب، وهناك أسباب أخرى لهذه الأمراض بين الشباب مثل تسمم الدم.وذكر عبدالله أن الحل يتمثل في الحد من السمنة بتخفيف الوزن والأكل الصحي وممارسة الرياضة من 3 إلى 5 مرات أسبوعياً لمدة نصف ساعة في المرة الواحدة، كما أن أخطر ما يمكن على صحة الشباب: التدخين وشرب الكحول اللذان يؤديان إلى السرطانات والجلطات والتهاب الجهاز الهضمي والكبد، كما يجب تجنب الضغط العصبي والتوتر والقلق الذي ينعكس على الأمراض الذهنية والعصبية لدى هذه الفئة العمرية.وقال استشاري طب الأعصاب والسكتة الدماغية في مستشفى راشد الدكتور سهيل الركن، إن مسببات الجلطة الدماغية معروف أغلبيتها في كبار السن، إلا أن هذا النوع من الجلطات بدأ في الانتشار بين صغار السن ومن الأسباب الرئيسية ارتفاع ضغط الدم في مجتمعات كثيرة في أعمار الثلاثينات والأربعينات، ما يجعل هذه الفئات العمرية أكثر عرضه للجلطات، والإنسان في زمن سابق كان رياضياً ويتحرك وبالتالي لا يعاني من الضغط الذي يحدث بسبب قلة الرياضة والنشاط البدني.وأضاف أن الملح من العوامل الرئيسية لارتفاع ضغط الدم، وهو موجود بكثرة في الوجبات السريعة، كما أن أمراض السكري التي بدأت تنتشر بين الشباب تؤدي إلى الجلطات الدماغية أو القلبية في عمر صغير، وانتشار التدخين بشكل كبير سواء الذكور أو الإناث هو أحد الأسباب أيضاً لأمراض الشباب، فكلما دخن الإنسان لفترة أطول زادت احتمالية إصابته بالجلطة الناتجة عن تصلب الشرايين، حيث إن التدخين يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم.وذكر الركن أن المسببات الرئيسية للجلطة بين الصغار تتمثل في الأمراض المناعية وأمراض القلب الناتجة عن أسلوب الحياة غير الصحية، ويمكن تقليل الإصابة بالجلطات عبر منع أو تقليل التدخين وخفض نسبة الكوليسترول، وهناك الجلطات الدماغية مجهولة السبب بنسبة تبلغ نحو 20% من المرضى، وأن الجلطة لدى الشباب تحدث بسبب تصلب الشرايين تم تكلسها ثم ضيقها فانسدادها ثم انفجار الشريان وحدوث الجلطة النزيفية.وقال استشاري أمراض القلب بدبي، الدكتور أحمد السكري، إنه في أزمان سابقة كان من يصابون بجلطات وأزمات قلبية من هم فوق 65 عاماً، أما حالياً فكثير من الإصابات في سن العشرينات والثلاثينات، وأن المشكلة ليست في هذه الفئات العمرية فقط، بل في زيادة عوامل الخطورة على القلب مثل انتشار السكري وارتفاع الكوليسترول، بسبب تغير السلوك البشري في الغذاء وانتشار السمنة والتدخين وعدم الحركة والوجبات السريعة، حيث إن نسبة التدخين ارتفعت عن 80% بعد عام 2000، والمشكلة الأكبر هي ارتفاع نسبة التدخين بين الإناث، وحدث تطبع على أنه أمر طبيعي بين السيدات ما يؤثر في أجيال قادمة، بالإضافة إلى انتشار التوتر والقلق والضغط النفسي الكبير بين الشباب.
No Image
متخصصو توعية وأمراض نساء: وصفة بعشرة إجراءات لحمْل آمن في زمن «كورونا»
قدم أعضاء من الفريق الوطني للتوعية بفيروس كورونا ومتخصصون في أمراض النساء والولادة، وصفة بعشرة إجراءات للنساء المقبلات على خوض مرحلة الحمل وما بعدها، مقللين من هلع البعض تجاه الحمل أثناء فترة جائحة كورونا الحالية.وتتلخص الإجراءات الواجب على المرأة اتباعها، والتي أقرها أعضاء الفريق والمتخصصون، خلال فترة ما قبل الحمل، في مراجعة المرأة المصابة بأمراض مزمنة للطبيب لتغيير نوع الأدوية لتتوافق مع الحمل، وأهمية تناول أقراص حمض الفوليك قبل الحمل بثلاثة أشهر.أما أثناء الحمل فيتوجب على السيدة الحامل تقليل الخروج خارج المنزل، والابتعاد عن التجمعات والازدحامات، مع ضرورة أخذ التطعيمات في حينها، وتجنب زيارة المستشفيات التي تعالج فيروس كورونا.أما في فترة ما بعد الحمل، فينبغي على الأم متابعة أدويتها إذا كانت مصابة بأمراض مزمنة، فضلاً عن الانتباه إلى الصحة النفسية فيما بعد الولادة، وكذلك المحافظة على الرضاعة الطبيعية وإجراء فحص شامل للمولود للتأكد من صحة وظائفه الحيوية.تشجيع على الإنجابوتفصيلاً، قال اختصاصي طب الأسرة في وزارة الصحة ووقاية المجتمع عضو الفريق الوطني للتوعية بفيروس كورونا، الدكتور عادل السجواني «إننا نشجع على التخطيط للإنجاب في الوقت الحالي، ولا سيما مع انخفاض معدل الخصوبة خلال السنوات الماضية لأسباب عدة منها عمل المرأة».وأوضح أن عملية التخطيط للإنجاب تعتبر أفضل في الوقت الحالي، ولا سيما أن كثيراً من المستشفيات المتخصصة في الدولة أعلنت خلوها تماماً من أي حالات إصابة بكورونا وفي ظل ما يطلق عليه المستشفيات الآمنة.وأسدى السجواني 10 نصائح للمقبلات على الحمل، سواء قبل أو أثناء الحمل أو بعد الولادة، لافتاً إلى أن أهمية أن تتناول السيدة أقراصاً قبل الحمل بثلاثة أشهر لدعم وزيادة حمض الفوليك بإشراف طبيب متخصص، لأن هذه المادة تحمي الجنين من أي تشوهات محتملة، مع احتمال أن يؤدي عدم تناول هذا الحمض إلى وجود مشكلات في الجهاز العصبي للجنين، كما ينبغي على المرأة المصابة بأمراض مزمنة مثل الضغط أو السكري أو مشكلات في الغدة الدرقية زيارة الطبيب قبل عملية الحمل لكتابة وصفات طبية للأدوية «الآمنة» التي لا تتعارض مع حملها.أما أثناء الحمل، فأوصى عضو الفريق الوطني للتوعية بفيروس كورونا، بتقليل الخروج من المنزل ليقتصر على الاحتياجات الأساسية فقط أو ممارسة الرياضات البسيطة التي ينصح بها الطبيب المعالج، والابتعاد عن التجمعات والازدحامات سواء العائلية أو الخارجية، مع ضرورة أخذ التطعيمات في حينها، ولا سيما تطعيمات الحمل أو التطعيمات الموسمية أو تطعيم الحصبة الألمانية، وتجنّب زيارة المستشفيات التي تعالج فيروس كورونا.أما في فترة ما بعد الحمل، فقال السجواني إن على الأم متابعة أدويتها إذا كانت مصابة بأمراض مزمنة، إضافة إلى المحافظة على الصحة النفسية فيما بعد الولادة، وكذلك المداومة - قدر الإمكان - على الرضاعة الطبيعية لوقاية الطفل من أي أمراض مناعية مستقبلية، إضافة إلى إجراء فحص شامل للمولود للتأكد من صحة وظائفه الحيوية سواء السمعية والبصرية والتنفسية وغيرها.وقلل السجواني من خطورة إصابة الأم الحامل بفيروس كورونا المستجد، إذ إن الدراسات أثبتت أن كثيراً من الحوامل استطعن التعافي من الفيروس ولم يثبت تأثر الأجنة بتبعات الفيروس بعد عملية الشفاء.إجراءات احترازيةمن ناحيتها، أكدت أخصائية أمراض النساء والولادة في مستشفى دانة الإمارات للنساء والأطفال في أبوظبي الدكتورة لارا القصير، أن اتخاذ الإجراءات الاحترازية من قبل الحوامل أو الراغبات في الإنجاب سيسهم في الحد من التعرض إلى فيروس كورونا، مؤكدة أن المستشفيات تولي اهتماماً كبيراً لتطبيق إجراءات الوقاية، كما تؤكد على المراجِعات الالتزام بها في المنزل وفي الأماكن العامة.وقالت: «يجب على السيدات الراغبات في الإنجاب أخذ الحيطة والحذر، وتجنب الاختلاط، مع مراعاة التباعد الاجتماعي في هذه الظروف، كما يجب الالتزام باستخدام الكمامة الطبية وتعقيم اليدين وغسلهما بالصابون بشكل مستمر، ويجب تناول الفيتامينات، لا سيما حمض الفوليك لعدة أشهر قبل الحمل».وأضافت أن المستشفيات اتخذت العديد من الإجراءات تماشياً مع إرشادات الجهات الصحية للحفاظ على سلامه الحوامل والمراجعات، ومن أهمها فحص درجه الحرارة للمرضى والزائرين عند دخول المستشفى، وتعقيم مرافق المستشفى دورياً، وتقليل حجم مناطق الانتظار للمحافظة على التباعد الاجتماعي، وغيرها من الاحتياطات.وعي مجتمعيبدورها، قالت استشارية أمراض النساء والتوليد في مستشفى ميدكلينك أبوظبي الدكتورة راوية فرح، إن خطط الحمل والإنجاب في الوقت الحالي تسير بمعدلاتها الطبيعية، ولا سيما بعدما أعلنت مستشفيات كثيرة في الدولة خلوها من حالات الإصابة بكورونا، لافتة إلى أن متابعة الطبيب منذ التخطيط للحمل إلى الولادة تؤدي إلى ولادة سلسة، حتى في ظل التعايش الحالي مع فيروس كورونا.ولفتت فرح إلى تقديم نصائح يومية للسيدات الحوامل، ولا سيما التي تعنى بتقليل الخروج من المنزل لحين انتهاء جائحة كورونا وعدم الاختلاط في الأماكن المزدحمة، منوهة بوجود وعي مجتمعي، سواء من الحوامل أو غيرهن، بأهمية عدم الاختلاط.وأكدت الدور الكبير لتطعيمات الحامل أو الجنين في الوقاية من الأمراض المحتملة، كما أن الحوامل المصابات بأمراض مزمنة لا بد أن يكنّ على تواصل أكثر مع الطبيب المختص للتعرف على حالتهن أولاً بأول.تراجع معدل الخصوبةوعلى الرغم من عدم وجود أرقام حديثة تؤكد تراجع معدل الخصوبة في الوقت الحالي، إلا أن أرقام ما قبل كورونا تفيد بتراجع معدل الخصوبة في السنوات الماضية.ووفقاً للتقرير الإحصائي السنوي لعام 2018، الذي صدر أخيراً عن هيئة الصحة في دبي، فقد بلغ معدل الخصوبة العام في الإمارة لدى النساء في المرحلة العمرية (15 إلى 49 عاماً)، 1.2 طفل لكل امرأة، مقابل 2.1 طفل عام 2014، كما بلغ المعدل للنساء المواطنات 3.2، مقارنة بـ5.2 طفل في سنة 2014.
No Image
سعوديات مقيمات في الإمارات: الإماراتي سعودي.. والسعودي إماراتي
«الإماراتي سعودي - والسعودي إماراتي»، شعار أكدته بنات المملكة العربية السعودية اللاتي يقمن في الإمارات منذ سنوات طويلة دون أن يستشعرن أي فرق بين البلدين الشقيقين، معبرات عن خالص تهانيهن للسعودية قيادةً وشعباً بمناسبة يومها الوطني الـ90. ووجهت سعوديات خالص شكرهن لدولة الإمارات وشعبها بامتنان لحرصهم على مشاركتهم احتفالهم بيومهم الوطني الذي يعتبر يوماً وطنياً في الإمارات التي تجمعها بالسعودية علاقات الأخوة ووحدة المصير. وقالت رنا الجلواح، سعودية وتقيم في الإمارات منذ 16 عاماً: «تحتفل السعودية والإمارات باليوم الوطني السعودي هذا العام بشعار متجدد وهو (السعودي إماراتي.. والإماراتي سعودي) وهي الكلمات التي قالها أمير منطقة مكة المكرمة خالد الفيصل، ليؤكد للجميع أن العلاقة بين المملكة والإمارات تاريخية تعززها روابط الدم والمصير المشترك». وأضافت: ارتبطنا وجدانياً وإنسانياً بشعب الإمارات وأشعر بأنني أعيش في وطني السعودية ومهمتنا نحن أبناء البلدين المحافظة على هذه العلاقة. من ناحيتها، هنأت نجد الغامدي، سعودية تقيم في الإمارات من 3 سنوات، بلادها المملكة العربية السعودية، ووجهت الشكر الجزيل لدولة الإمارات على ما تقدمه ومشاركتهم فرحة هذا اليوم العظيم، وتضيف: تلك الاحتفالات تدل على صدق المحبة والأخوة بين البلدين. وقالت عهود سهيل إن اليوم الوطني في تاريخ المملكة السعودية يُمثّل يوم فخر، واعتزاز، وشرف لكل سعوديّ وسعودية. وتابعت: بحكم وجودنا في دولة الإمارات العربية المتحدة أرض الخير والعطاء أشكر حكام وشعب دولة الإمارات لمشاركتهم السنوية باحتفالات اليوم الوطني السعودي، فالإمارات والسعودية دائماً يداً بيد والسعودي إماراتي والإماراتي سعودي وهذا شيء نفخر به ونتباهى به بين الدول، في هذا اليوم السعيد أدعو الله أن يحفظ بلدي ويحميها، وأتمنى أن يكون شعبها الطيب والكريم في وحدة ومودة دائماً. وتوجهت إسراء الجامع التي تعيش في الإمارات منذ 12 عاماً بالتهنئة لقيادتها وشعب المملكة بمناسبة اليوم الوطني السعودي، مؤكدة أن شعار السعودي إماراتي والإماراتي سعودي بات منحوتاً في القلب، فعندما يتجه السعودي إلى الإمارات يجد الحفاوة والتقدير من الشعب الإماراتي، وكذلك الأمر بالنسبة للإماراتيين الذين هم محل ترحيب ما إن يَقدِموا للسعودية. وأضافت: خالص الشكر لدولة الإمارات وشعبها الحريص على المشاركة باحتفالنا في اليوم الوطني، وكأنه يوم الإمارات، ضاربين في ذلك أروع أمثلة عمق العلاقة الأخوية بين البلدين. واختتمت الطفلة الإماراتية الجوهرة بنت محمد عبدالله الجعيدي على طريقتها الخاصة وبكلمات بسيطة تعبر عن مضمون الاحتفالات باليوم الوطني السعودي في الإمارات قائلة «أحتفل باليوم الوطني لبلادي السعودية في بلدي الإمارات».
No Image
عربي يتعرف إلى خليجية بحجة الزواج لسرقة أموالها بالابتزاز
ادعى متهم عربي أنه مواطن إماراتي، مستخدماً اسماً غير اسمه ليوقع بالمجني عليها بحجة الزواج بها، ولاحقاً أقدم على استغلال صور ومحادثات تبادلاها عبر الهاتف وتهديدها بإرسالهم لشقيقها مقابل سلبها أموالها ودفعها على توقيع شيكات مالية «وفق ملف القضية». وأحالت النيابة العامة في دبي إلى محكمة الجنايات مديراً تنفيذياً عربياً 45 عاماً لاتهامه بتهديد المجني عليها باستخدام شبكة معلوماتية عن طريق «واتساب» بأن أرسل لها محادثات صوتية وكتابية، مهدداً إياها بأمور خادشة للحياء والشرف، وقام بشتمها وهددها بنشر فيديوهات لها سبق أن أرسلتها له عندما أوهمها بالزواج وكذلك أرسل لها عبارة «ما راح أسامحك وراح أعاقبك عقاب تبكين عليه» وهددها بالاتصال بشقيقها وإرسال صورها له في حال عدم حصوله على مبالغ مالية. وتوصل إلى الاستيلاء لنفسه على مبلغ 235 ألف درهم، إضافة إلى تحويلات لحسابه البنكي بمبالغ تراوحت ما بين 1000 و2000 درهم، وعدد 11 شيكاً من المجني عليها بالاستعانة بطرق احتيالية وباتخاذ اسم كاذب ادعى من خلاله أنه من مواطني الدولة كما استخدم المتهمة في حل مشاكله المالية وحملها على تسليمه شيكات مالية بحجة تجهيز منزل الزوجية. ووفق شهادة المجني عليها خليجية موظفة (32 عاماً) فقد تعرفت إلى المتهم عبر أحد مواقع الزواج وعرض عليها الأخير الزواج في شهر أبريل من العام المنصرم وأعطاها اسماً مزيفاً مدعياً أنه مواطن إماراتي وخلال التعارف توطدت العلاقة بينهما وتبادلا أرقام الهواتف ووثقت به، حينها طلب منها مبالغ مالية للمساعدة وتكرر طلبه ثم طلب منها أن تقوم بتحرير شيكات لمساعدته في استئجار منزل وغيرها من الأمور. ومن ثم هددها المتهم بأنه يملك صوراً شخصية لها كانت قد أرسلتها له وسيرسلها لشقيقها في حال عدم تسليمه مبالغ مالية، وعليه كانت تحرر الشيكات له خوفاً منه. كما أفادت بأن المتهم كان يقطع التواصل معها ويعود للاتصال بها مع وقت نزول الراتب ليطلب منها المبالغ المالية، ووفق المجني عليها فإن المبالغ التي حولتها له قاربت 235 ألف درهم وتحويلات أخرى لرصيده البنكي و11 شيكاً حتى ضاق صدرها من تهديده وأبلغت الشرطة. ونوهت المجني عليها إلى أنها هي من زودته بأرقام أخيها سابقاً كي يتواصل معه من أجل طلبها للزواج، لكن تلك الأرقام باتت سلاحه لتهديدها بإرسال الصور والمحادثات لشقيقها. وبعد ضبط المتهم أقر بأن المحادثات صدرت من هاتفه وبفحص الهاتف من قِبل الأدلة الجنائية تضمنت الرسائل عبارات التهديد وطلب مبالغ مالية وخلو المحادثات مما ادعى فيه المتهم بأن المجني عليها طلبت شراء كمية ملابس بمبلغ 190 ألف درهم، وأرسلت له عدداً من الشيكات، وعليه تم اتخاذ الإجراء القانوني المناسب.
No Image
10 آلاف درهم مخالفة لسيدة نظمت حفلاً في منزلها
أصدرت القيادة العامة لشرطة دبي، مخالفة بقيمة 10 آلاف درهم بحق سيدة عربية «مهندسة ديكور»، نظمت حفلاً خاصاً في منزلها دون مراعاة لاشتراطات السلامة العامة والتباعد الجسدي وارتداء الكمامات وإجراءات التدابير الاحترازية والتعليمات والواجبات المفروضة للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19»، بمشاركة مجموعة من الإعلاميين وفنانة عربية، وذلك بعد أن نشر أحدهم مقطع فيديو على موقع للتواصل الاجتماعي لفعاليات الحفل. وأكد مدير الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية في شرطة دبي العميد جمال سالم الجلاف، أن شرطة دبي استدعت السيدة بعد انتشار مقطع الفيديو، وأصدرت بحقها المخالفة المالية عملاً بالقرار الصادر من سعادة النائب العام لدولة الإمارات العربية المتحدة رقم 38 لسنة 2020 بشأن تطبيق لائحة ضبط المخالفات والجزاءات الإدارية الصادر بها قرار مجلس الوزراء رقم 17 لسنة 2020، بشأن لائحة ضبط مخالفات والتدابير الاحترازية والتعليمات والواجبات المفروضة للحد من انتشار فيروس كورونا. وشدد العميد الجلاف على أن لائحة مخالفات التدابير الاحترازية توقع في بندها الرابع غرامة مالية مقدارها 10 آلاف درهم لكل من يُقدِم على إقامة تجمعات أو اجتماعات أو حفلات خاصة أو عامة أو التجمع في الأماكن العامة أو المزارع أو العِزب. وأشار إلى أن شرطة دبي استدعت الإعلاميين والفنانين الذين شاركوا في الحفل لتطبيق قرار النائب العام للدولة بشأن لائحة مخالفات التدابير الاحترازية بحقهم، والتي توقع غرامة مالية مقدارها 5 آلاف درهم على المشاركين في التجمعات أو الاجتماعات أو الحفلات المخالفة للإجراءات الاحترازية الوقائية. وأكد العميد الجلاف أن القيادة العامة لشرطة دبي لا تتهاون أبداً مع كل من يُخالف الإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا، الهادفة إلى حماية أفراد المجتمع ووقايتهم من انتشار المرض، داعياً أفراد المجتمع إلى أهمية الحرص الدائم على تطبيق الإجراءات الاحترازية والحفاظ على التباعد الاجتماعي، وعدم تنظيم الحفلات والمناسبات التي من شأنها أن تساهم في نشر الفيروس. وأهابت القيادة العامة لشرطة دبي، بأفراد المجتمع الإبلاغ عن مخالفات الإجراءات الاحترازية من خلال الرقم المجاني 901 أو عبر خدمة «عين الشرطة» على تطبيق شرطة دبي الذكي في الهواتف النقالة.
مبنى النيابة العامة بدبي.
طبيب يهتك عرض مريضة بتقبيلها واحتضانها
أحالت النيابة العامة في دبي إلى محكمة الجنايات طبيباً آسيوياً أقدم على هتك عرض مريضة بالإكراه بأن باغتها بوضع يده على خديها، محاولاً تقبيلها وحضنها دون رضائها وبذلك يكون المتهم قد ارتكب جناية هتك عرض بالإكراه المؤثمة بقانون العقوبات الاتحادي. ووفق شهادة المجني عليها (31 عاماً) مديرة أمريكية في ملف القضية، فقد أفادت أنها أثناء وجودها في عيادة طبية وبعد انتهاء المتهم من وضع البوتكس على وجهها طلب منها الدخول لغرفة الاستشارة للتحدث عن عملية تجميلية سيقوم بها لها لاحقاً وكانت مرهقة نتيجة خوفها من البوتكس وانفصالها عن صديقها ثم تفاجأت بالمتهم يضع كلتا يديه على خديها من اليمين واليسار ويقبل وجهها ومن ثم حاول تقبيل فمها فرجعت إلى الخلف وأبعدت رأسها ومن ثم حاولت مغادرة الغرفة فقام مجدداً بحضنها، إلا أنها تمكنت من الإفلات منه وأبلغت الشرطة وفي محضر التحقيق اعترف الطبيب بتقبيل المجني عليها بعد انتهائه من وضع البوتكس لها.
No Image
قانونيون: المحادثات عبر «واتساب» دليل إثبات في التقاضي.. و7 خطوات لضمان الحقوق
أكد قانونيون أن المحادثات التي تجرى عبر برنامج التواصل الاجتماعي «واتساب» هي أدلة قانونية يؤخذ بها في القانون كمستند رسمي على أن يتم حفظ ذلك المستند أو المعلومات في المحادثة على شكل سجل إلكتروني، شرط مراعاة حفظه بالشكل الذي أنشئ أو أرسل أو استلم به.وأكد رئيس نيابة أول في دبي الخبير بالجرائم الإلكترونية المستشار الدكتور خالد الجنيبي أن الأدلة الإلكترونية تدعم الأقوال والأدلة، إذ تقدم محادثة «واتساب» بتفريغها وطباعتها كقرينة مع الشهادة لتدعمها في قضية.وأفاد الجنيبي أنه من الممكن إثبات الحقوق وضبط حالات السب أو الابتزاز في الشكاوى المختلفة عن طريق المحادثات، وبدون هذه المحادثات تكون الإفادة ضعيفة، مشيراً إلا أن الأدلة محددة بموجب القانون ومحادثات «واتساب» قرينة تدعم الشهادة.ونوه الجنيبي إلى أنه إذا كانت المحادثات عبر واتساب غير مبين بها رقم الهاتف المستخدم في المحادثة وغير مسجل وواضح هنا لا يمكن الاعتماد على تلك المحادثة لتعذر نسبة المحادثة لشخص معين وفي حال كان الرقم بارزاً يمكن الرجوع إلى شركات الاتصال المزودة للخدمة وبيان شخص مستخدم الخدمة الهاتفية.وأوضح أن إثبات الدليل عبر محادثة واتساب سهل جداً لارتباط الرقم بشخص وهويته أما حسابات التواصل الأخرى فقد تكون حسابات وهمية يصعب الوصول بها لمرتكب الجريمة أو الواقعة.وأكد الجنيبي على ضرورة عدم إصدار بطاقة هاتفية باسم شخص ومنحها للآخرين لما يترتب عليها من تحمل مسؤوليات لمالك البطاقة المسجلة باسمه، إذ إن إثبات المستخدم الحقيقي يحتاج للمزيد من الوقت، لافتاً إلى أن نيابة دبي تستقبل يومياً الكثير من القضايا التي تتعلق بجرائم تقنية المعلومات ونسبة كبيرة منها تتعلق بالجرائم الإلكترونية والتي يكون وسيلة ارتكابها برنامج التواصل الاجتماعي واتساب في مجالات متعددة منها قضايا الاحتيال أو الابتزاز وقضايا السب والتهديد وقضايا كثيرة أخرى.خطوات التحادث في «واتساب»بدوه، حدد المحامي الأستاذ أحمد أميري 7 خطوات يجب اتباعها في العلاقات بين الأفراد عند استخدام «واتساب» في التواصل مهما كان نوع العلاقة ما عدا علاقات الصداقة العادية لضمان الحقوق.وأكد الأستاذ أحمد أميري لـ«الرؤية» أن «واتساب» يقوم مقام الدليل الكتابي في القضاء، عندما يتفق أطراف علاقة فيما بينهم على أمور من خلاله وينكرها أحد الأطراف وهنا يأتي «واتساب» كإثبات ودليل، إذ تنص المادة الرابعة من قانون المعاملات والتجارة الإلكترونية الاتحادي لسنة 2006 على أنه «لا تفقد الرسالة الإلكترونية أثرها القانوني أو قابليتها للتنفيذ لمجرد أنها جاءت في شكل إلكتروني. ولا تفقد المعلومات المثبتة في الرسالة الإلكترونية حجيتها القانونية حتى وإن وردت موجزة، متى كان الاطلاع على تفاصيل تلك المعلومات متاحاً ضمن النظام الإلكتروني الخاص بمنشئها، وتمت الإشارة في الرسالة إلى كيفية الاطلاع عليها».وعلى الرغم من أن أذهان الناس تنصرف فوراً إلى «الإيميل» عند سماعهم مصطلح «الرسالة الإلكترونية»، فإن محادثات «واتساب» تأخذ حكم الرسالة الإلكترونية التي يرتب عليها القانون الأثر والحجية. ومع ذلك، لا بد من مراعاة بعض الخطوات في محادثة «واتساب» لتكون ذات أثر قانوني فعّال، منها: أولاً: استخدام الكلمات الواضحة والجمل المحددة أثناء المحادثة والابتعاد عن الاختصارات والإشارة إلى موضوع الاتفاق بشكل واضح أي مثلاً إذا اتفق شخص مع آخر على شراء سيارة شفاهة ووجهاً لوجه، ثم أكمل العملية بواتساب، فعليه أن يشير إلى موضوع السيارة عند المحادثة. لأن القاضي يهتم بالدليل المكتوب الذي يثبت الحقوق.ثانياً: تجنب استخدام «الإيموجي» في المحادثة، فهو غير قابل للتفسير أي مثلاً إذا سألك الطرف في الاتفاق: أنت جاهز؟ أي يقصد بسؤاله تسليم البضاعة فيجب أن ترد عليه: أنا جاهز لتسليم البضاعة موضحاً قصده ولا ترسل له إصبع الموافقة فقط، وإذا كتب لك: أنتظرك في المحل، فيجب أن ترد عليه: أنا قادم لتسليم المبلغ ولا ترد عليه بإرسال «إيموجي» الدولار.ثالثاً: إذا كان الطرف عربياً، فحاول أن تكون المحادثة باللغة العربية والتي هي «اللغة المعتمدة في المحاكم» لأن المحادثة بغير العربية تحتاج إلى ترجمة قانونية فضلاً عن التكلفة العالية للترجمة القانونية، فقد يجادل الطرف في تفسير هذه الكلمة أو تلك وقد يطعن في المترجم ويأتي بترجمة قانونية مغايرة لترجمتك.رابعاً: احفظ اسم الشخص بشكل واضح، وليس حروفاً أو لقباً لأن حفظ الاسم كما هو يقطع على الطرف الآخر فرصة تضييع الوقت في الإنكار، ويمكن إثبات عائدية الرقم إليه، لكن كتابة الاسم بشكل صحيح منذ البداية يوفر الوقت والجهد. ولو كان الشخص يحتفظ بالرقم بشكل رموز بعد وقوع الخلاف، فيفضل أن يغير اسمه إلى الاسم الصحيح قبل طباعة المحادثة وتقديمها للقضاء.خامساً: يشغل واتساب الكثير من الذاكرة التخزينية للهواتف المتحركة وأحياناً قد نقوم بعملية «تنظيف شامل» لواتساب لنستعيد المساحات في الذاكرة، وهنا علينا تذكر المحادثات المهمة (أي محادثة تتعلق بالحقوق والالتزامات فهي مهمة حتى لو كانت الأمور طبيعية والعلاقة ممتازة مع الطرف لحظة التنظيف)، لذلك علينا أن نحتفظ بها.سادساً: المحادثة المكتوبة أفضل من المحادثة الصوتية في الإثبات، ذلك أن تفريغ المحادثة الصوتية قصة طويلة، ولا بد من تفريغها على الورق، وهذا التفريغ لا بد أن يكون من خلال جهة ما ويأخذ وقتاً أطول.سابعاً: إذا وقعت الفأس في الرأس، وأنكر الطرف حقك، ولم تكن قد أثبته بأية طريقة، فيمكن أن تستدرجه من خلال محادثات واتساب. وبطبيعة الحال، لا بد أن تكون حاذقاً، وأن تستدرجه ليكتب لك بشكل واضح: أنه يدين لك بالمبلغ المحدد نظير معاملة تجارية.وقال المحامي أحمد أميري إن الإثبات الجنائي مختلف عن الإثبات المدني ويعتمد على قناعة القاضي التي هي الأساس، أما الإثبات المدني يعتمد على الوثائق والمستندات كالأوراق، الشهود، اليمين وغيرها، لافتاً إلى أنه في الشق المدني للمستند الورقي ذات الحجية الخاصة بالمستند الإلكتروني.ونوه إلى أن الدليل الإلكتروني في مواقع التواصل الأخرى «تويتر، فيسبوك» وغيرها من الصعوبة إثباته لعدم القدرة على التأكد من هوية صاحب الحساب ويجب العودة للشركة الأم وبالطبع هناك صعوبة أكبر لو كان الحساب من خارج الدولة.كما أكد الأستاذ أحمد أميري أنه في التعامل مع «واتساب» كدليل تلجأ المحكمة إلى تعيين خبير تقني لتؤكد الحالة، أما لو تم تقديم صور المحادثة فقط فإنها تفتقد للقوة لأنها قد تكون قابلة للتزوير ولكنها قد تكون مجرد قرينة في إثبات الحقوق.شرعية الحصول على الدليلمن جهته قال المستشار القانوني مراد عطعوط: فيما يتعلق بقانون المعاملات الإلكترونية فقد أجاز للقاضي الأخذ بالدليل المستخرج من وسائل التواصل الاجتماعي لو قدم وكان استخراجه وفقاً لأحكام القانون، لافتاً إلى أنه توجد أدلة يجب على القاضي الأخذ بها وفق القضية المطروحة أمامه من جنائية، مدنية، شرعية.وفيما يتعلق بالشق الجزائي يجب أن يكون الدليل مقدماً أمام القاضي ومشروعاً وحصل عليه بطريقة مشروعة وإن اختل أحد هذه الشروط فإن الدليل باطل ولا يجوز الأخذ به، أما الدليل المدني فلو قدم للقاضي ووصل لحجية تمام الاقتناع به فهنا يجب على القاضي أن يأخذ به وإن أراد الالتفات عنه وجب عليه الإفصاح عن سبب عدم الأخذ بالدليل.ولفت عطعوط إلى أنه إذا اشترط القانون حفظ مستند أو سجل أو معلومات لأي سبب، فإن هذا الشرط يتحقق عندما يتم حفظ ذلك المستند أو السجل أو المعلومات في شكل سجل إلكتروني، شرط مراعاة حفظ السجل الإلكتروني بالشكل الذي أنشئ أو أرسل أو استلم به، بشكل يمكن إثبات أنه يمثل بدقة المعلومات، التي أنشئت أو أرسلت أو استلمت في الأصل مع بقاء المعلومات محفوظة على نحو يتيح استخدامها والرجوع إليها لاحقاً، وحفظ المعلومات إن وجدت، التي تمكن من استبانة منشأ الرسالة الإلكترونية وجهة وصولها وتاريخ ووقت إرسالها واستلامها كما تضمن نص المادة رقم 4 من القانون الاتحادي رقم 1 لسنة 2006 بشأن المعاملات والتجارة الإلكترونية تأكيداً على الأثر القانوني للرسالة الإلكترونية وحجتها.
No Image
إجراءات بحق طلبة المدارس المخالفين لتدابير كورونا تصل إلى الفصل المؤقت
اتخذت مدارس حكومية وخاصة إجراءات بحق طلبة التعليم المباشر (ممن يذهبون إلى المدراس) المخالفين للبروتوكولات والتدابير الوقائية داخل البيئة التعليمية، مؤكدة أنها تطبق عقوبات على الطلبة المتجاوزين وفق البنود المحدّثة للائحة الانضباط السلوكي للمتعلمين بما يتناسب مع الظروف الراهنة المرتبطة بأزمة كورونا.ومن تلك التدابير توجيه تنبيه للطالب المخالف ولولي أمره، وفي حال التكرار يتم توقيع ولي الأمر على تعهد بعدم إعادة المخالفة، وبعدها يحول إجبارياً للتعليم عن بعد.وأضافت تلك المدارس أن العقوبة قد تصل إلى الفصل المؤقت من المدرسة في حال تكرار نفس السلوك لأكثر من مرة أو عند اختراق الطالب للإجراءات الاحترازية المتبعة وهو يعاني من أعراض الفيروس مع علم ذويه بذلك، وتبين لاحقاً إصابته به إذ يصنف سلوكه من المخالفات الخطرة.بدورها، أكدت وزارة التربية والتعليم أنها رصدت عدداً من المخالفات داخل المدراس تمثلت في عدم الالتزام بارتداء الكمامات أو بالتباعد الاجتماعي داخل الفصول أو الحافلات، مشددة على أنها لن تتهاون في اتخاذ إجراءات بحق المخالفين من طلبة ومعلمين، فيما لفت ذوو طلبة بأن تحويل الطالب بشكل مفاجئ إلى التعليم عن بعد عند ارتكاب المخالفة يربك الأسرة ولا سيما للموظفين.إيقاف مؤقتوذكرت رئيس شؤون طلبة بإحدى المدارس الإماراتية بالشارقة، مهرة خلفان، أنه مع بدء العام الدراسي وتطبيق نظام التعليم الهجين الذي يتم بموجبه تقسيم الفصل الدراسي لثلاث مجموعات إحداها تدرج ضمن التعليم عن بعد الذي يشمل الطلبة المصابين بالأمراض المزمنة فيما تتناوب مجموعتان من الطلبة على التعليم الواقعي كل أسبوعين، حرصاً من وزارة التربية والتعليم على تطبيق التدابير الوقائية لتجنب الإصابة بفيروس كورونا المستجد ولتنظيم عملية التعليم، ولتحقيق هذا الغرض أرسلت المدارس قائمة التدابير الاحترازية الصادرة من الوزارة إلى ذوي الطلبة بهدف التعاون، إلا أننا لا حظنا خرق عدد من الطلبة داخل المدرسة لهذه التدابير، عبر رفضهم ارتداء الكمامات داخل الصف، وإصرارهم المستمر على الجلوس بجوار أصدقائهم داخل الحافلة المدرسية، ما دفعنا لتطبيق بنود اللائحة الإدارية المحدثة لسلوك الطلبة.وأوضحت أن الوزارة فوّضت إدارات المدارس باتخاذ العقوبات المناسبة بحق الطلبة المخالفين، وفقاً لقرارات اللائحة، إذ إنه في حال رصد اختراق التدابير الوقائية من قبل أحد الطلبة لأكثر من مرة يوجه له تنبيه شفوي وآخر كتابي لولي أمره، ويفتح ملف دراسة حالة من المختصين بالمدرسة وفي حال تكرار المخالفة يتم إبلاغ ذويه بتحويله إجبارياً للتعلم عن بعد، وعند رفض الأهل واستمرار الطالب على نفس السلوك يتم توقيفه مؤقتاً عن الدراسة مع إبلاغ الإدارة المعنية بالوزارة.تحمل المسؤوليةوقالت انتصار عبدالله (إدارية بإحدى مدارس دبي الخاصة) إن أبرز المخالفات المتعلقة بخرق الإجراءات الاحترازية التي رصدتها إدارة المدرسة لطلبة التعليم الواقعي خلال الشهر الأول من بدء العام الدراسي هي عدم الالتزام بارتداء الكمامات أثناء الحصص بحجة أنها تعيق عن التركيز واستيعاب الدروس، مؤكدة أن المدرسة قررت عدم التهاون مع طلبة كافة المراحل الدراسية المخالفين للبروتوكولات التي أقرّتها وزارة التربية والتعليم على المدارس، تحقيقاً لأعلى مستويات الصحة والسلامة، ودعماً للعملية التعليمية.ولفتت إلى أن الوزارة خصصت فرقاً لتنفيذ جولات ميدانية تفتيشية على المدارس، للتأكد من تطبيقها للتدابير، وتعرض غير الملتزم منها للجزاءات والعقوبات الواردة بأحكام القانون في هذا الشأن، لذا فإن المدرسة ليست على استعداد لتحمل مسؤولية سلوكيات الطلبة غبر الملتزمين.وبينت أن العقوبات المطبقة على الطلبة المخالفين تكون وفق البنود المحدّثة للائحة الانضباط السلوكي للمتعلمين بما يتناسب مع الظروف الراهنة المرتبطة بأزمة كورونا إذ وجهنا الكادرين التعليمي والإداري بأنه في حال عدم التزام أي طالب بالبروتوكولات الوقائية المعتمدة فإنه ينبه شفهياً وبلهجة حادة وفي حال تكرار نفس المخالفة أو القيام بأخرى بذات المستوى فيتم تحويل الطالب للمرشد الأكاديمي لتوقيع ولي الأمر على تعهد بعدم التكرار، مضيفة «في حالة عدم الالتزام بالتعهد يتم إيقاف الطالب مؤقتاً عن الحصص الدراسية لحين التوصل لحل مناسب مع ذويه».مخالفات خطرةوأكد علي خالد إداري بمدرسة خاصة بإمارة عجمان أن اختراق الطالب لأي من بنود التقيد بالدليل الإرشادي الخاص بالتدابير الوقائية لتجنب الإصابة بالفيروس، عبر خلع الكمامة أثناء الحصص أو تواجده مع مجموعة من زملائه في مكان واحد وبأعداد تفوق النسب المسموحة، يدخله تحت طائلة المساءلة الأخلاقية والسلوكية، فالفصل الدراسي يضم أكثر من 10 طلاب وجميعهم من بيئات مختلفة، أي أنه في حالة إصابة أحدهم بكورونا قبل اكتشافه بالفحص الطبي فإنه قد يتسبب في نقله لجميع من اختلط بهم من زملائه.وبيّن أنه في حال اختراق الطالب للإجراءات الاحترازية المتبعة بالمدرسة وهو يعاني من أعراض الفيروس مع علم ذويه وتبين لاحقاً وتحديداً خلال 48 ساعة إصابته به، فإن تصرفه السابق يدخل ضمن المخالفات السلوكية الخطيرة التي تستدعي إيقاف الطالب عن الدراسة لحين انتهاء التحقيق، وفصله مؤقتاً عن الدراسة، لافتاً إلى أن هذا الفصل يكون تأديبياً ولا تزيد مدته على أسبوعين ويكون تاريخه في الفترة التي تعقب تعافيه من الفيروس.شكاوى عدةوذكرت رماح عبدالرحمن ولية أمر طالب في الصف الرابع الابتدائي بإحدى المدارس الخاصة بعجمان أنها سجلت ابنها في نظام التعليم المباشر نظراً لارتباطها بالعمل خلال ساعات النهار، إلا أنه بعد مرور أكثر من أسبوعين على التحاقه بالدراسة وفق النموذج المباشر تفاجأت بورود شكاوى عدة تردها من إدارة المدرسة التي أبلغتها بضرورة توجيه ابنها لعدم التزامه بتطبيق الإجراءات الاحترازية التي من شأنها الحفاظ على صحة وسلامة الجميع بالمجتمع المدرسي، كونه كثير الحركة ويتنقل بين طاولات زملائه أثناء الحصص وفي الدقائق الفاصلة بينها علاوة على أنه يطلب باستمرار التوجه لدورة المياه، وهذه السلوكيات تعتبر خرقاً للتدابير الوقائية المطبقة لتجنب الإصابة بفيروس كورونا المستجد.وتابعت «بعد مرور نحو 4 أيام تفاجأت بوجود تعهد يصلني عبر البريد الإلكتروني من قبل إدارة مدرسة ابني لاستمراره في عدم الالتزام بإجراءات التباعد الاجتماعي مع زملائه داخل الصف والحافلة المدرسية، مشيرة إلى أن محتوى التعهد يتضمن التأكيد على أن تكرار المخالفة سيعرضه للتوقيف مؤقتاً عن الدراسة».إعادة حساباتواستنكرت روضة سعيد ولية أمر لطالبة في الحلقة الأولى بمدرسة خاصة بدبي التعميمات الصادرة من بعض المدارس لأولياء الأمور تطالبهم بالسيطرة على نشاط أبنائهم داخل المدرسة، في حين أن الكادر التعليمي هو المعني بالتأكد من التزام الطلبة بالبروتوكولات الصحية والتدابير الوقائية التي أقرتها وزارة التربية والتعليم، وعليه فإن العاملين بالمدرسة هم المسؤولون بالدرجة الأولى عن أي تجاوز في سلوكيات الطلبة.واقترحت وضع حواجز زجاجية بين الطلبة لتحقيق مبدأ التباعد الاجتماعي بينهم وللسيطرة على حركتهم داخل الفصل الدراسي، أما فيما يتعلق بالتحويل الإجباري والمفاجئ للطالب من نظام التعليم الواقعي أو الفصل المؤقت للطالب فهي قرارات تربك أولياء الأمور وتجبرهم على إعادة حساباتهم المادية المتعلقة برسوم دراسة أبنائهم وكذلك جداول دواماتهم وارتباطاتهم المهنية.لا تهاون مع المخالفينوأكدت وزارة التربية والتعليم أن الزيارات التفتيشية المفاجئة والمنظمة التي نفذتها فرق الرقابة التابعة لها رصدت عدداً من المخالفات بالمدارس الإماراتية والخاصة تمثلت في عدم السيطرة على سلوك الطلبة المشاغبين وكثيري الحركة داخل الفصل الدراسي الواحد الذي حددت سعته الاستيعابية بعشرة طلاب للفصول كبيرة الحجم وأيضاً عدم تطبيق مبدأ التباعد الجسدي بين الطلبة في ممرات المدرسة وبالصفوف، فضلاً عن عدم التزام بعضهم بارتداء الكمامات أثناء الحصص الدراسية، ومخالفة نظام التوزيع في الحافلات إذ يجلس على الكرسي الواحد أكثر من 3 طلبة.وشددت على أنها لن تتهاون مع المخالفين من المعلمين والطلبة، إذ ستنفذ بحقهم العقوبات والإجراءات المعتمدة لديها، كما أنها فوضت إدارات المدارس لتطبيق العقوبات الرادعة التي تراها مناسبة بحق المخالفين من أجل الحفاظ على سلامة الجميع واجتياز المرحلة الراهنة بسلام.ودعت إدارات المدارس في مختلف إمارات الدولة، للالتزام بقائمة البروتوكولات والإجراءات الاحترازية لوقاية الطلبة والعاملين في الميدان التربوي من الإصابة بفيروس كورونا المستجد، والمتضمنة إجراء فحوص طبية لطلبة التعليم الواقعي الذين يبلغون من العمر 12 عاماً فما فوق، بناءً على الاتفاق بين الوزارة والجهات الصحية في الدولة، فيما ستستمر الفحوص الدورية على مدار العام الدراسي، علاوة على منع وجود الطلبة في مكان واحد، وبأعداد تفوق النسب المسموحة بها أو تخل بمتطلبات التباعد الاجتماعي، وامتناع المعلمين عن التأخر عن حضور الحصص أو ترك الطلبة بدون معلم لأكثر من 5 دقائق، وعدم السماح لأكثر من 3 طلبة بالخروج من الصف للذهاب إلى دورة المياه في الوقت ذاته.وأضافت الوزارة: «أما حافلات المدارس فتعمل حالياً بنسبة إشغال تبلغ 50%، بالإضافة إلى تخصيص مقاعد خاصة طول العام الدراسي لكل طالب، وستقاس درجة الحرارة قبل صعود الحافلة، ولن يتم السماح لأي طالب تكون حرارته مرتفعة بصعود الحافلة، كما ستعلق المدارس كافة الأنشطة الرياضية».