الأربعاء - 08 ديسمبر 2021
الأربعاء - 08 ديسمبر 2021
أرشيفية

أرشيفية

لماذا قفزت أسعار النفط لأعلى مستوياتها في 3 سنوات؟

شهدت أسعار النفط الخام زخماً تصاعدياً خلال شهر أكتوبر 2021، متجاوزة حاجز 80 دولاراً للبرميل للمرة الأولى منذ 3 سنوات، وذلك بدعم تزايد الطلب في ظل سير الاقتصاد نحو التعافي على قدم وساق.



وبحسب تقرير شركة كامكو للاستثمار، فإن الارتفاع القياسي لأسعار الغاز في عدة مناطق على مستوى العالم ونقص إمدادات الفحم، أدى إلى قيام شركات توليد الكهرباء إلى التحول إلى الوقود القائم على النفط الخام لتوليد الطاقة الكهربائية، ما ساهم في تعزيز الطلب على النفط.



وتشهد عدد من البدائل مثل الديزل وزيت الوقود طلباً متزايداً، خاصة في السوق الآسيوية.



واتخذت الأسعار مساراً تصاعدياً قوياً في أكتوبر 2021 دفع بالأسعار فوق مستوى 80 دولاراً أمريكياً للبرميل للمرة الأولى منذ أكتوبر 2018.



وتم تداول العقود المستقبلية لمزيج خام برنت على المدى القريب فوق الأسعار المتداولة في السوق، ووصل إلى أعلى المستويات المسجلة في 3 سنوات عند مستوى 85 دولاراً أمريكياً للبرميل بحلول الأسبوع الثاني من أكتوبر 2021.



وأشار التقرير إلى أن نقص الوقود الذي تواجهه أوروبا حالياً يزداد سوءاً بسبب ارتفاع الطلب على الديزل في أماكن أخرى من العالم.



ونتيجة لذلك، صرحت وكالة الطاقة الدولية بأن انعكاس أزمة الغاز الطبيعي على سوق النفط قد يساهم في تعزيز الطلب على النفط بمقدار 0.5 مليون برميل يومياً خلال الأشهر الستة المقبلة.



وأوضح التقرير إلى أن اقتراب فصل الشتاء في النصف الشمالي من الكرة الأرضية الشهر القادم ساهم في تأجيج الوضع، هذا إلى جانب إمكانية انخفاض درجات الحرارة عن المستويات المعتادة مما أدى إلى زيادة تخزين الغاز وزيت التدفئة.



من جهة أخرى، ظل العرض تحت السيطرة، حيث أبلغت «أوبك» عن زيادة هامشية فقط في الإنتاج بينما تحلى المنتجون الأمريكيون أيضاً بضبط النفس بتسجيل نمو متواضع فقط في الإنتاج.



ووفقاً للتقرير، فإن الطلب على النفط لم يبلغ ذروته بالكامل بعد، وذلك نظراً لأن بعض قطاعات الاستهلاك، على سبيل المثال الوقود الصناعي ووقود الطائرات، لم تصل بعد إلى مستويات ما قبل جائحة كوفيد-19.