الأربعاء - 17 أغسطس 2022
الأربعاء - 17 أغسطس 2022

السفير التركي بالإمارات: 8.5 مليار دولار التجارة بين البلدين سنوياً

السفير التركي بالإمارات: 8.5 مليار دولار التجارة بين البلدين سنوياً

قال السفير التركي لدى أبوظبي، توجاي تونشير، إن الإمارات شريك تجاري رئيسي لتركيا في المنطقة، إذ يبلغ حجم التجارة بين البلدين 8.5 مليار دولار سنوياً.

وأوضح تونشير، في حوار خاص مع «الرؤية»، أن صادرات تركيا إلى الإمارات بلغت 2.8 مليار دولار في عام 2020، بينما بلغت وارداتها 5.6 ​​مليار دولار، مشيراً إلى أن حجم التجارة الثنائية خلال الأشهر العشرة الأولى من العام الجاري بلغ 6.4 مليار دولار.

احتلت المجوهرات والألماس والآلات والزيوت والمعادن والمنتجات الغذائية والأثاث قائمة السلع الأكثر تداولاً في التجارة الخارجية للبلدين.

وشدد على أن حجم التجارة الثنائية لا يعكس إمكانات البلدين اللذين يتطلعان إلى تطوير مجالات جديدة للتعاون وتعزيز فرص الارتقاء بحجم التبادل التجاري إلى المستويات المطلوبة.

وأشار إلى أن الإمارات واحدة من أهم المراكز التجارية في العالم، ومحور استراتيجي لتجارة تركيا مع دول الخليج وآسيا، مؤكداً أن الدولة وجهة مهمة لرجال الأعمال الأتراك، بفضل بنيتها التحتية الاقتصادية الحديثة القائمة على التكنولوجيا ومناطق التجارة الحرة المصممة جيداً وبيئة الاستثمار الصديقة للأعمال.

ولفت إلى أن الإمارات تتمتع ببيئة استثمارية ملائمة للأعمال وتقدم العديد من الحوافز التي يمكن أن تستفيد منها الشركات التركية، وهناك مجالات شاسعة للاستثمار مثل التجارة والصناعة والزراعة والخدمات والتعليم والصحة والبناء إلى جانب العديد من القطاعات الأخرى.

وأكد أن الإمارات لديها استثمارات كبيرة في تركيا في قطاعات السياحة والبنوك والموانئ وشركات البيع بالتجزئة، مشيراً إلى أن الإمارات صنفت تركيا ضمن أهم 8 وجهات للاستثمارات.

وبيّن أن الشركات التركية تستثمر بالفعل في الإمارات منذ أكثر من 10 سنوات، إذ تبلغ الاستثمارات التركية في الإمارات نحو 720 مليون دولار، لا سيما في مجال الضيافة والأغذية والمشروبات وقطاع التجزئة والبناء، وتتطلع لتحسين حصتها الاستثمارية في الإمارات في الخدمات اللوجستية والتمويل والطاقة المتجددة والبنية التحتية في السنوات القادمة.

وأكد أن تعزيز الشراكات التجارية بين البلدين أولوية، مبيناً أن تركيا تولي أهمية قصوى لتشجيع الشركات والمؤسسات الخاصة على المشاركة في المعارض والأنشطة الترويجية التي يتم تنظيمها في كلا البلدين.

وقال إن هناك العديد من مجالات التعاون مثل التجارة الثنائية والاستثمارات المتبادلة والبناء والصحة والسياحة والزراعة ومصادر الطاقة المتجددة والطاقة والعلوم والطيران المدني وغيرها، كما نولي أهمية قصوى لزيادة التعاون في مجال الطاقة ونحن على استعداد للتعاون بين الشركات والهيئات ذات الصلة في مجال الطاقة المتجددة.