الاحد - 14 يوليو 2024
الاحد - 14 يوليو 2024

شكراً بن هزام

رغم احترافية الاتحاد الآسيوي للكرة بقيادة صديقي المحترم الشيخ سلمان بن إبراهيم، وكفاءة منظومته الإعلامية التي أعرف بعض قياداتها، فإن الاتحاد القاري، أثار الجدل يوم الأربعاء الماضي، بالمحتوى الفضفاض والغامض عن عودة المنافسات الرسمية لمسابقاته وكذلك استئناف مباريات التصفيات المزدوجة لكأس العالم 2022 ونهائيات كأس القارة.

واقتصر الخبر الرسمي المنشور بموقع الاتحاد عن 2 من الاجتماعات الالكترونية، للجنة مسابقاته، على كلام مبهم عن اتفاق من حيث المبدأ على إيجاد أفضل الطرق لاستكمال دوري أبطال آسيا والإطار الزمني لمنافساته، والإطلاع على بعض الاعتبارات ومنها قيود السفر والحواجز الطبية وملاحظات ممثلي الاتحادات الوطنية.

وانتهى الخبر بعبارات ساذجة من قبيل تحصيل الحاصل، لا تغني ولا تسمن من جوع، ومنها هذه العبارة «سوف يقوم الاتحاد الآسيوي بتقديم مقترح نظام ومواعيد لمسابقات الأندية، كي يتم عمل مراجعة أخيرة عليها، ثم سيتم تقديم مقترح إلى لجنة المسابقات في الاتحاد من أجل المصادقة عليه»!!.

والغريب أن الاتحاد الآسيوي تعرض لحرج بالغ بكشف مضمون وأسرار الاجتماعات وما توصلت إليه بالفعل، حيث تحدث بعض أمناء العموم من ممثلي الاتحادات الوطنية عن هذه الأسرار بحسن نية وخاصة محمد بن هزام أمين عام الاتحاد الإماراتي، الذي قال بوضوح وبدون لبس أنه: «بالتنسيق مع الفيفا، قرر الاتحاد الآسيوي استكمال التصفيات المشتركة المؤهلة إلى نهائيات المونديال ونهائيات كأس آسيا في أكتوبر ونوفمبر المقبلين، وتنطلق المنافسات بمباراتين يومي 8 و13 أكتوبر، ومثلهما يومي 12 و17 نوفمبر، كما قال بن هزام، إن المقترحات الـثلاثة بشأن موعد استكمال دوري أبطال آسيا 2020، تشمل سبتمبر أو أكتوبر أو نوفمبر، كما تم تثبيت موعد المباراة النهائية للبطولة في يوم 5 ديسمبربمنطقة غرب آسيا.

كلام بن هزام الشاب الأنيق والدقيق كان حاسماً ومحدداً عن كل الأمور ومنها تأجيل بطولات وتثبيت أخرى، بدون لبس ولا غموض ولا «ملاوعة».

أصدقائي بالاتحاد الآسيوي: زمن التهرب والبيانات الوهمية انتهى وولى، فإما خبر واضح، وإلا فلا لاداعي لإصدار خبر أو لا داعي للاجتماعات أصلاً.. واقتراحي أن تعينوا ابن هزام متحدثاً رسمياً للاتحاد الآسيوي.