الاثنين - 08 أغسطس 2022
الاثنين - 08 أغسطس 2022

بعد أن برأت حسام حبيب من «اللوك الجديد».. لماذا تحلق الأنثى شعرها كما فعلت شيرين؟ طبيب نفسي يجيب

برأت الفنانة المصرية شيرين عبدالوهاب، طليقها الفنان حسام حبيب من تهمة حلاقته شعرها وكذلك جزئ من حاجبيها، وذلك بعد أن ذكر تقرير صحفي ذلك.

واحتلت شيرين «التريند» الليلة الماضية عقب ظهورها حليقة الشعر خلال إحيائها حفلاً في مهرجان أم الإمارات بأبوظبي، وهو الظهور الأول لها عقب إعلان طلاقها من حبيب.

وظهرت شيرين على المسرح ووجهت تحدياً للفنانة أصالة قائلة: «أتحدى أصالة مش هتقدر تعمل كده»، في إشارة لرأسها.

وما بين التعاطف والاستغراب حتى التنمر كانت شيرين عبدالوهاب حديث وسائل التواصل الاجتماعي مساء أمس الجمعة في الوطن العربي كله، مع تضامن عدد كبير من النجوم معها، قبل أن يزعم أحد المواقع الإخبارية المصرية عن مصدر مُقرب من شيرين قوله إن طليقها حسام حبيب هو من حلق شعرها بهذا الشكل، بل وصل الأمر لتصريحه بأن حبيب حلق كذلك حاجبيها أيضاً، لذا اضطرت بالظهور بـ«باروكة» عقب الظهور الأول لها بعد إعلان الطلاق.

استهجان واسع شهدته وسائل التواصل الاجتماعي حول تلك التصريحات قبل أن تخرج شيرين لتنفيها بشكل تام في ظهور سريع على «تويتر»، وكتبت شيرين: "ليه ميكونش لوك جديد، ليه ميكونش تغيير، ليه ميكونش أنا اللي عملت كده حتى لو عندي اكتئاب؟ ليه فرضتوا السيئ والأسوأ وظلمتوا شخص بريء وظلمتوني".

وتابعت: "أنا قوية بيكم بس محبش حبكوا ليا يخليكم متشوفوش الحقايق أو تكونوا ظالمين".





وقارن رواد التواصل الاجتماعي إطلالة شيرين بإطلالة المغنية الأمريكية توني براكستون، والتي ظهرت في أول ديسمبر الجاري بـ«لوك» ترتدي خلاله فستانا ذهبياً وحليقة الرأس، كما فعلت شيرين.



وتتعدد الأسباب التي تقوم بها النجمات بحلاقة شعرهن، معظمهن قمن بذلك لأسباب فنية أو «لوك» جديد، فالنجمة ​«ديمي مور​» تخلت عن شعرها منذ 15 عاماً في فيلم «جي أن جين»، إلى جانب النجمة ​ناتالي بورتمان​ التي حلقت شعرها في مشهد شهير في فيلم «74 فونديتا»، وعربياً حلقت النجمة إلهام شاهين شعرها بالكامل لأداء دورها في فيلم «ريجاتا»، حيث كانت تجسد دور سيدة تُعاني من السرطان، ولنفس الغرض الفني حلقت الفنانة السورية سوزان سكاف شعرها لأداء دور في مسلسل «حائرات»، وهو ما فعلته الفنانة السورية، جيانا جورج عنيد، بحلاقة شعرها بالكامل لأداء دور خديجة في مسلسل "خاتون".



كما حلقت أيضاً الفنانة الهندية جايا بتشاريا، شعرها أثناء أدائها دور الجدة في مُسلسل «سلسلة العلاقات المتغيرة 2»، تضامناً مع الفقراء، بجانب وفائها بنذر ما، حيث إن العرف في الهند جرى أن تحلق الأنثى شعرها إن تحققت أمنية لها.



أما الممثلة اللبنانية نادين نجيم فقد ظهرت في الحلقة الأخيرة من مُسلسلها خمسة ونصف حليقة الشعر تماماً كدعم منها لمريضات السرطان، حيث لعبت في المسلسل دور طبيبة أورام سرطانية، لذا أرادت دعم الفئة باتخاذ خطوة فعلية لدعم مرضى السرطان معنوياً، وهو ما فعلته أيضاً الفنانة رانيا منصور في مسلسل «أسود فاتح» مع هيفاء وهبي.

أما الفنانة مايا دياب فقد اعتمدت هذا «اللوك» في كليب أغنيتها "شكلك ما بتعرف أنا مين".

كما حلقت المُمثلة الكويتية زهرة الخرجي شعرها بشكل كامل أكثر من مرة تضامناً مع مريضات سرطان الثدي، والتي كانت قد شُفيت منه.

إلى جانب ذلك هناك نجمات عالميات حلقن شعرهن لمُواكبة الموضة منهن أمبر روز​ وجيسي جاي، أما كاسي وناتالي دورمر فاعتمدن حلاقة نصف شعريهما فقط.



كرب ما بعد الصدمة



بعد حلاقة شيرين عبدالوهاب لشعرها تساءل البعض عن الأسباب التي قد تؤدي بالأنثى لحلاقة شعرها بالكامل بعد تجربة عاطفية قاسية، هل هو مرورها بحالة نفسية سيئة، أو اكتئاب كما قالت هي، أو كما قال مدير أعمالها في تصريحات صحفية، «الرؤية» توجهت بهذا السؤال للدكتور وليد هندي استشاري الصحة النفسية والذي شرح الأسباب التي تدفع المرأة للاستغناء عن شعرها بشكل كامل عقب الانفصال العاطفي.

وقال هندي: إن أي أنثى تمر بأزمة طلاق تنتابها مجموعة من الأعراض النفسية على رأسها ما يُسمى بـ«كرب ما بعد الأزمة» وفي محاولة من الخروج من الضغوط النفسية، تكون هناك قرارات حياتية مُختلفة للتخلص من الضغوط والسيطرة النفسية، ومن تلك القرارات "حلاقة الشعر".



وتابع «مجموعة من مشاعر الكبت عانتها شيرين بسبب الضغوط النفسية التي عاشتها، وهو ما تجلى في تصريحها بعد الطلاق أنها أصبحت حرة وليست مُستعبدة، وهو ما يؤكد وقوعها تحت ضغط نفسي كبير، لذا تخلت عن تاجها وهو شعرها، فلجأت لحلاقة الشعر، وهي عادة (التقريع) للتعبير عما تشعر به من حزن، ونوع من تفريغ الطاقة السلبية وبداية للتغيير بصفة عامة».

ولفت "حلاقة الشعر قد تكون بداية لتخطي الماضي، وهو ما يعني قدرتها على الاستغناء".

وأشار هندي "بعض الإناث في مواضع أخرى قد يحلقن شعرهن كنوع من التأنيب ووخز الذات، وفي أحيان أخرى قد تلجأ الأنثى لذلك كنوع من لفت الانتباه وتسليط الأضواء لاختزال كل أيام عدم التفاعل الاجتماعي، والعزف على أوتار المشاعر واستقطاب المشاعر وبالتالي تدعيم إحساس الأمن النفسي لدى المرأة، واكتساب مزيد من التعاطف الذي يُعطيها بعض السلوان".



وشرح هندي أسباباً نفسية أخرى قد تدفع المرأة لحلاقة شعرها بعد الأزمات ومنها تعزيز الإحساس بالقوة، وبث روح التحدي، وشكل من أشكال التمرد، والتمرد عند المرأة بعد الانفصال، بحسب هندي، يأخذ شكلين إما التزين والظهور بأبهى صورة، أو شكل انسحابي بحلاقة الشعر كما حدث في حالة شيرين.

ويقول عن حالة شيرين تحديداً: «أرادت أن تقول إنه لا سلطان لرجل عليها، خصوصاً أنها صرحت أنه يغار عليها بشكل مُبالغ فيه، وأنها بعد الطلاق أصبحت (حرة)، أرادت أن تقول إنه لا سلطان لأحد عليها، ورغم ذلك فهي حزينة وتمر الآن بمرحلة (كرب ما بعد الصدمة)».