الثلاثاء - 27 فبراير 2024
الثلاثاء - 27 فبراير 2024

الإمارات الثانية عالمياً في دعم المسنين وفق دراسة «أكثر الشعوب مراعاة وتفهماً»

الإمارات الثانية عالمياً في دعم المسنين وفق دراسة «أكثر الشعوب مراعاة وتفهماً»

(أرشيفية)

احتلت الإمارات المركز الأول عالمياً في مؤشر الحراك الاجتماعي، ضمن دراسة بعنوان «أكثر شعوب العالم مراعاة وتفهماً في 2021»، أصدرتها شركة «ماي بوست كارد» الأمريكية، مستندة إلى مصادر عدة، أبرزها البنك الدولي، والمنتدى الاقتصادي العالمي، واليونسكو.

ويركز مؤشر الحراك الاجتماعي على رصد مستويات الإمكانيات المتاحة للأفراد والمجموعات لتغيير أوضاعهم وطبقاتهم الاقتصادية، وبالتالي الاجتماعية، من خلال النجاح في العمل، ما يعكس ارتفاعاً في مستوى المساواة بين السكان في الدخل.

وجاءت الإمارات في المركز الأول عربياً والـ25 عالمياً في الدراسة، متقدمة على دول كثيرة، منها البرتغال وماليزيا واليابان.


كما حلت الإمارات في المركز الثاني عالمياً ضمن مؤشر دعم المسنين من جانب عائلاتهم، وفقاً لمؤشرات التنمية العالمية والمسوح التي أجرتها منظمة الصحة العالمية.


وجاء الشعب الإماراتي في المركز الثامن عالمياً في مؤشر التراحم، الذي يقيس درجة التكافل والتعاطف الاجتماعي بين الأهالي ومدى الشعور بدعم بعضهم البعض، بناء على بيانات أصدرها «مؤشر العطاء العالمي».



إلى ذلك، تبوأ الشعب الإماراتي المركز الـ11 عالمياً في مؤشر التبرعات الدولية (كنسبة مئوية من إجمالي الدخل القومي)، والمركز الـ12 في مؤشر العمل الخيري على مستوى الأفراد.

وتهدف دراسة «أكثر شعوباً العالم مراعاة وتفهماً في 2021» إلى معرفة أكثر الأمم احتراماً وتهذيباً وتراحماً في التعامل بين بعضهم ومع الزوار والمقيمين من الشعوب الأخرى.