الخميس - 18 أغسطس 2022
الخميس - 18 أغسطس 2022

إنقاذ بصر مريضة بجراحة معقّدة لاستئصال ورم في الجمجمة

أنقذ الفريق الطبي في مدينة برجيل الطبية، سيدة أربعينية كانت تعاني من ضعف شديد في البصر، بإزالة ورم سحائي حميد من قاع جمجمة، كان يسبب لها، إضافة إلى ضعف البصر، الغثيان والصداع مستمرين نتيجة حدوث نزيف حاد من الورم.

وأزال الفريق الجراحي بقيادة استشاري الجراحة العصبي في مدينة برجيل الطبية الدكتور محمد الزغبي، بمساعدة الدكتور سليم كنعان، الورم كاملاً من دون حدوث أي مضاعفات للمريضة، بعد إجراء عملية جراحية ذات تدخّل محدود، استمرت نحو 4 ساعات.

وأكدّت الأشعة المقطعية والتصوير بالرنين المغناطيسي، عقب الجراحة استئصال الورم كلياً، كما أظهرت الفحوصات تحسناً ملحوظاً في بصر المريضة، إضافة إلى زوال الشعور بأي صداع أو غثيان.

ومكثت المريضة في المستشفى، التابع لمجموعة «في بي أس» للرعاية الصحية، 4 أيام، بما في ذلك بقاؤها يوماً واحداً في قسم الرعاية المركزة، قبل أن تعود إلى تمارس حياتها الطبيعية، وتواصل زيارة عيادات المستشفى بشكلٍ دوري لمتابعة حالتها، والتأكّد من استمرارية رحلة التعافي.

وأكد الدكتور الزغبي، أنّ إجراء هذه العملية الجراحية بنجاح كان بسبب وجود فريق عمل متعدد التخصصات، مشيراً إلى أنّ هذا يعد إنجازاً كبيراً يؤكد تميّز الخبرات التي يتمتع بها أعضاء الفريق الطبي في «برجيل».

وقال الزغبي: «لاحظنا وجود ورم يبلغ حجمه 2-3 سم فوق الغدة النخامية، لذا نظراً لحساسية موقع الورم في قاع جمجمة المريضة، ارتأينا إجراء تدخل جراحي محدود لتجنّب أي مضاعفات أو أعراض جانبية، إذ إنّ الورم يضغط على العصب البصري، وأي ضغط إضافي قد يتسبب بفقدان البصر، أو حدوث نزيف أو خلل في هرمونات الغدة النخامية».

وأضاف رئيس أقسام العلوم العصبية في مجموعة «في بي إس» البروفسور عمرو الشواربي، أنّ هذا النوع من العمليات الجراحية «محدودة التدخّل» يعتبر البديل الأمثل للعمليات التقليدية، حيث إنها تتم من خلال فتحة صغيرة في عظام الرأس، لنتجنب احتمالية الإصابة بمضاعفات خلال الجراحة وما بعدها.