الخميس - 18 أبريل 2024
الخميس - 18 أبريل 2024

فورد تنقذ عمالتها من التسريح بفضل خطة «العودة إلى التاريخ»

فورد تنقذ عمالتها من التسريح بفضل خطة «العودة إلى التاريخ»

أعلن الرئيس التنفيذي لشركة فورد، جيم فارلي، أن شركته لن تضطر إلى تسريح العمالة؛ بسبب التوجه نحو إنتاج السيارات الكهربائية، وأشار إلى أن فورد ستعود إلى الماضي وستعمل على إنتاج كل شيء بنفسها، ما سيجعلها قادرة على الاستفادة من الجميع وعدم الاستغناء عن أي شخص.

وكانت من أهم الهواجس التي طاردت صانعي السيارات حول العالم هو إلغاء العديد من الوظائف بمجرد التوجه نحو صناعة السيارات الكهربائية بدلاً من سيارات الوقود، ورغم أن بعض الشركات كانت سعيدة بذلك، لكن يبدو أن فورد ستنجح في إيجاد حل عادل للقضية.

ووفقاً لموقع Electrek، فإن فورد ستعود مجدداً لما أسماه فارلي «صناعة طرازها الأول» وذلك من خلال إيجاد دور لجميع موظفيها، وأشار الرئيس التنفيذي إلى أن إنتاج المركبات الكهربائية يتطلب عمالة أقل بنسبة 40% مقارنة بالسيارات التي تعمل بالوقود، وبدلاً من تسريح 3000 شخص، فكرته ستنقذ الموقف تماماً.

فارلي معجب بشركة تسلا وأرجع لها الفضل في تطور السيارات الكهربائية حول العالم، وقد لاحظ أن شركة الملياردير إيلون ماسك تعمل على تصنيع كل شيء تقريباً داخلي لديها وتتعامل مع العديد من الجوانب المختلفة في صناعة السيارات، داخل الشركة نفسها.

وفي ظل سعي فورد لأن تكون الرقم واحد في صناعة السيارات الكهربائية حول العالم، لتواكب تسلا وجنرال موتورز، ففارلي يدرك ضرورة أن تعمل شركته على إنتاج مكونات وبطاريات السيارات الكهربائية الخاصة بها، والتي ستؤمن أيضاً الوظائف الحالية وربما تخلق المزيد.

هكذا، ستعود فورد إلى تاريخها العريق، بالاعتماد الكامل على مواردها وشركتها في صناعة كل أجزاء السيارات، ولكن هذه المرة الكهربائية وليست الوقود التي أنتجتها في القرن الماضي، وستتمكن من الحفاظ لموظفيها على عملهم بصورة طبيعية.

تجدر الإشارة إلى أن فورد تشتري بطارياتها ومحركاتها الكهربائية من موردين مختلفين، لكنها بدأت على طريق الإنتاج الذاتي من خلال مصنع في كنتاكي، ويتمثل هدفها الحالي في إنتاج 600 ألف مركبة بحلول عام 2023، وزيادة هذا الرقم ليبلغ 2 مليون مركبة بحلول 2026.