الجمعة - 28 يناير 2022
الجمعة - 28 يناير 2022
لاعب برشلونة سابقاً ريفالدو. (غيتي)

لاعب برشلونة سابقاً ريفالدو. (غيتي)

تفاصيل آخر مرة خرج فيها برشلونة من مجموعات دوري الأبطال

يواجه برشلونة الإسباني خطر الإقصاء من دور المجموعات لدوري أبطال أوروبا هذا الموسم، وذلك لأول مرة منذ موسم (2000-2001)، تحت قيادة المدرب الإسباني لورينش سيرا فيرير.

واحتل برشلونة في ذلك الموسم المركز الثالث في مجموعته التي ضمت كلاً من ليدز يونايتد الإنجليزي، بشيكتاش التركي، وميلان الإيطالي.. وأرسل للعب في بطولة كأس الاتحاد الأوروبي.

ويحتل برشلونة المركز الثاني في المجموعة الخامسة، بفارق نقطتين عن بنفيكا الثالث، حيث يحتاج النادي الكتالوني إلى الفوز خارج أرضه في آخر الجولات ضد بايرن ميونيخ، الذي ضمن تأهله سلفاً، لضمان العبور لثمن النهائي، دون النظر لنتيجة مباراة بنفيكا ودينامو كييف.. فيما قد يكون التعادل أو الخسارة مؤهلاً للنادي الكتالوني فقط في حال تعثر بنفيكا ضد دينامو كييف.

وكان برشلونة قد بدأ موسم (2000-2001) الذي عرف آخر إقصاء له من دور مجموعات دروي أبطال أوروبا، بشكل قوي بفوز على أرضه أمام ليدز يونايتد برباعية نظيفة، بأهداف ريفالدو، فرانك دي بوير، وثنائية كلويفرت.

لكن في الجولة الثانية، سقط النادي الكتالوني بشكل مدوٍ خارج أرضه ضد بشيكتاش بثلاثية نظيفة، وفي الجولة الثالثة في «كامب نو» تعرض للهزيمة الثانية أمام ميلان بقيادة ألبيرتو زاكيروني بهدفين نظيفين، مما عقد طريق الفريق إلى دور الـ16.

وتعادل برشلونة في مباراة العودة في «سان سيرو» (3-3)، لتتعقد مهمة التأهل أكثر.. كانت المباراة ضد ميلان مذهلة، بهاتريك ريفالدو.. وخسر برشلونة أيضاً كل من بيتي، وكوكو، في الشوط الأول بسبب ضربات في الرأس.

وتحولت مهمة برشلونة في التأهل إلى مستحيلة بعد التعادل مع ليدز يوناتيد في الجولة الخامسة بهدف لمثله، بفضل هدف من ريفالدو في الوقت القاتل (4+90)، ليترك تأهل فريق سيرا فيرير في يد ميلان الذي استضاف ليدز في الجولة الأخيرة في «سان سيرو».

لا معجزة في الجولة الختامية

في الجولة السادسة والختامية لم تكن هناك معجزة تحقق آمال برشلونة الذي سحق وانتقم من بشيكتاش في «كامب نو» (5- صفر)، لكن ميلان تعادل بهدف لمثله أمام ليدز يونايتد، وترك برشلونة في المركز الثالث، ليتجه للعب في كأس الاتحاد الأوروبي.. وسجل كوكو، ولويس إنريكي (2)، وريفالدو، وغابري، أهداف برشلونة. وكان سيرا فيرير واضحاً عقب اللقاء: «لقد دفعنا ثمن سقوطنا في إسطنبول غالياً».

في كأس الاتحاد الأوروبي، وصل برشلونة إلى نصف النهائي، حيث خرج على يد ليفربول بقيادة كارلوس ريكساش. تعادل الفريق بدون أهداف في «كامب نو»، وخسر في آنفيلد بهدف نظيف من ضربة جزاء بعد لمسة يد على كلويفرت في المنطقة.

وأنهى برشلونة موسم (2000ـ2001) دون أي لقب. احتل المركز الرابع في الدوري الإسباني، وفي أوروبا عانى من إقصاءين (دوري الأبطال، والاتحاد الأوروبي)، وفي كأس الملك ودع البطولة من نصف النهائي ضد سلتا فيغو.