السبت - 22 يناير 2022
السبت - 22 يناير 2022
 أندريه أرشافين مهاجم أرسنال السابق (غيتي)

أندريه أرشافين مهاجم أرسنال السابق (غيتي)

الفائزون والخاسرون من إعادة قرعة دوري أبطال أوروبا

اضطر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم «يويفا» إلى إعادة قرعة ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا، بسبب خطأ تقني.

وأوضح «يويفا» في بيان «بسبب مشكلة فنية من مزود خدمة خارجي في وضع الفرق المختارة للعب ضد بعضها البعض، حدث خطأ في قرعة دور الـ16 من دوري أبطال أوروبا، ونتيجة لذلك تم إلغاء نتيجة القرعة وسيتم إعادتها».

وظهرت المشكلة عندما تم وضع مانشستر يونايتد ضمن الاحتمالات الخاصة بمنافسه فياريال، في الدور ثمن النهائي، وهو ما لا تسمح به اللوائح.

وسحب أندريه أرشافين، مهاجم أرسنال السابق، الكرة الخاصة بمانشستر يونايتد، ليصبح الأخير في مواجهة الفريق الإسباني، ليضطر النجم الروسي لإعادة السحب مرة أخرى، ويخرج هذه المرة اسم مانشستر سيتي، وبعدها حدث أمر مشابه مع أتلتيكو مدريد.

وأسفرت إعادة القرعة عن حصول بعض الفرق على مواجهة أسهل من مواجهاتها في القرعة الأولى الملغاة، فيما حصلت فرق أخرى على مباريات أكثر صعوبة.

في هذه المساحة نستعرضهم معكم الفائزين والخاسرين من إعادة قرعة ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا:

الفائزون

من بين أكبر الفائزين مانشستر يونايتد، الذي كان الضحية الرئيسية للخطأ الذي أدى إلى إعادة قرعة ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا.

وأوقعت القرعة الأولى مانشستر يونايتد في مواجهة باريس سان جيرمان، إلا أنهم حصلوا على مواجهة أسهل على الورق بعد إعادة القرعة وسقوطهم في مواجهة أتلتيكو مدريد، الذي عانى بالفعل للتأهل من المجموعة الثانية.

يحتل فريق دييغو سيميوني المركز الرابع في الدوري الإسباني، ويعتبر بدوره أحد المستفيدين من القرعة، بمواجهته للشياطين الحمر بدلاً من العملاق البافاري بايرن ميونيخ.

في المقابل استفاد النادي الألماني بدوره من حصوله على مباراة أسهل بكثير، حيث سيلعب ضد سالزبورغ النمساوي، بدلاً من الروخي بلانكوس بطل الدوري الإسباني الموسم الماضي.

وفي لقاء يبدو متكافئاً للغاية سيلعب أياكس ضد بنفيكا، بعدما نجيا من القرعة الأولى التي أوقعتهما ضد إنتر ميلان، وريال مدريد على التوالي.

وستكون مواجهة فياريال ضد يوفنتوس أسهل قليلاً، بعدما تجنبوا لقاء مانشستر سيتي من القرعة الأولى.

الخاسرون

في حين أن مان يونايتد ربما يكون قد استفاد من إعادة القرعة، فإن غريمه اللدود ليفربول بالتأكيد يصنف من ضمن الخاسرين من إعادتها.

كان من المقرر أن يواجه الريدز سالزبورغ، لكنهم الآن سيلعبون ضد إنتر ميلان، حامل اللقب ومتصدر الدوري الإيطالي حالياً.

من جانبه كان ريال مدريد أحد أكبر الخاسرين بلقاء باريس سان جيرمان، بدلاً من بنفيكا.

وتحول سبورتينغ لشبونة من خصم صعب، إلى أصعب منه، بتحول قرعته من يوفنتوس إلى مانشستر سيتي، المرشح بقوة لحصد اللقب، بعد أن حل وصيفاً الموسم الماضي.

لا تغيير

بقيت إحدى المباريات كما هي رغم إعادة القرعة وهي مواجهة تشيلسي ضد ليل.

البلوز حامل اللقب قد يكون محظوظاً بتفادي أمثال باريس سان جيرمان، وإنتر.