الثلاثاء - 17 مايو 2022
Header Logo
الثلاثاء - 17 مايو 2022

الرؤية والأبطال.. 5 أشياء يتعين على تشيلسي القيام بها للتغلب على ريال مدريد

الرؤية والأبطال.. 5 أشياء يتعين على تشيلسي القيام بها للتغلب على ريال مدريد

مدرب تشيلسي توماس توخيل (غيتي)

يواجه تشيلسي بقيادة توماس توخيل مهمة صعبة للغاية ضد ريال مدريد اليوم على ملعب «سانتياغو بيرنابيو»، برسم إياب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا، حيث سيكون على رجال المدرب الألماني تذويب فارق الهدفين في مباراة الذهاب.

وسيكون على تشيلسي قلب تأخره ذهاباً الأسبوع الماضي على ملعبه وأمام جماهيره بنتيجة (3-1)، بهاتريك حمل توقيع المهاجم الفرنسي كريم بنزيمة، حيث ظهر النادي الإنجليزي بمستوى مخيب، وافتقر إلى الجودة في كل قسم.

في «سانتياغو برنابيو»، سيلعب بطل أوروبا الموسم الماضي، آخر أوراقه للعبور إلى المربع الذهبي. وبطبيعة الحال المهمة لن تكون سهلة، وتصبح أصعب عندما يقف الفريق الأكثر نجاحاً في تاريخ المسابقة في طريقه.

سيكون على تشيلسي تقدم مباراة مثالية لإنجاز المهمة. وفي هذه المساحة نستعرض معكم 5 أشياء يتعين على تشيلسي القيام بها للتغلب على ريال مدريد.

ـ عدم ترك مساحات لفينيسيوس جونيور

كان فينيسيوس جونيور ثاني أفضل لاعب في ريال مدريد هذا الموسم، بعد كريم بنزيمة. تحت قيادة أنشيلوتي، تعلم البرازيلي التحكم في اندفاعاته، واتخاذ خيارات أفضل في الثلث الأخير.

هذا الموسم، سجل الجناح الأيسر 17 هدفاً، وقدم 16 تمريرة حاسمة، في 42 مباراة بجميع المسابقات، وهو رقم تهديفي لا يتفوق عليه فيه بريال مدريد سوى كريم بنزيمة.

يعتبر فينيسيوس مراوغاً ممتازاً، لكن ما لم يتم منحه مساحة كافية، فإن مساهمته في المباراة يمكن أن تتراجع بشكل هائل.

في مباراة الذهاب، فشل أندرياس كريستنسن، وريس جيمس، في السيطرة عليه، مما مكنه من صناعة الهدف الأول لكريم بنزيمة. إذا كان البلوز يطمحون للعودة، فإن السيطرة على النجم البرازيلي السريع، يجب أن تكون بالتأكيد على قائمة أولوياتهم.

ـ تسجيل هدف مبكر

يملك ريال مدريد أفضلية التقدم على تشيلسي بهدفين. تم إلغاء قاعدة الأهداف خارج الأرض هذا الموسم، مما يعني أن البلوز قد يفرض اللجوء إلى الوقت الإضافي أو ركلات الترجيح، إذا انتهى الوقت الأصلي بالتقدم بهدفين نظيفين.

وسيكون من أهم الأشياء التي ستعزز فرص البلوز في تحقيق هذا، هو تسجيل هدف مبكر. رجال توماس توخيل سيكون عليهم دخول المباراة بقوة، وأن يحاولوا إفشال سعي ريال مدريد المتوقع إلى إبطاء الإيقاع من وقت لآخر، وفرض أسلوب لعبهم.

من المقرر أن يغيب روميلو لوكاكو عن المباراة بسبب المرض، لذا فإن المسؤولية تقع على عاتق تيمو فيرنر، وكاي هافرتز، لقيادة الهجوم. لحسن الحظ بالنسبة للبلوز، كان كلا النجمين في قائمة الهدافين في انتصارهم العريض بسداسية نظيفة على ساوثهامبتون بالدوري الإنجليزي نهاية الأسبوع الماضي، ومن المفترض أن يكونا مليئين بالثقة أمام ريال مدريد.

اقرأ أيضاً.. من هو «رافا مارين» مفاجأة قائمة أنشيلوتي لمواجهة تشيلسي؟

ـ الفوز في معركة خط الوسط

السيطرة على خط الوسط، وفرض أسلوب اللعب، سيكون له أهمية قصوى. في مباراة الذهاب، استخدم كارلو أنشيلوتي فيد فالفيردي في الجناح الأيمن. قام بالتغطية على دانيال كارفاخال، وعزز خط الوسط، واندفع أيضاً للهجوم عند الحاجة.

فاجأ معدل عمل الأوروغواياني، وقدرته على التحمل البلوز، لأنهم فشلوا في إيجاد طريقة للتعامل معه. ما لم تكن هناك أي مفاجأة، يمكن أن يبدأ فالفيردي مرة أخرى على الجهة اليمنى، ويجب أن يتعامل توخيل معه بفاعلية هذه المرة.

بالإضافة إلى ذلك، كان ثلاثي خط الوسط في ريال مدريد، كاسيميرو، لوكا مودريتش، توني كروس، مرتاحين أيضاً ضد تشيلسي، حيث فازوا في صراعاتهم بسهولة. ما لم يبصم ماسون ماونت، نغولو كانتي، وجورجينيو، والباقون على مستويات أفضل، يمكن أن يسيطر ريال مدريد مرة أخرى على خط الوسط في مباراة الإياب.

ـ الضغط على ناتشو

سيكون كارلو أنشيلوتي مضطراً للتخلي على ثنائية قلب الدفاع القوية لإيدير ميليتاو، وديفيد ألابا، في مباراة الإياب أمام تشيلسي. بسبب إيقاف المدافع البرازيلي لتراكم البطاقات. وفي غيابه، من المقرر أن يكون ناتشو بديلاً له، الأمر الذي قد يعمل لصالح النادي الإنجليزي.

الإسباني مدافع استثنائي في حد ذاته، لكن ليس لديه تفاهم قوي مع ألابا مثل ميليتاو. غالباً ما يكون بطيئاً في الاستجابة، كما أنه ضعيف للغاية في الصراعات الهوائية.

إذا تمكن الزائرون من عزله والضغط عليه، فقد ينجحون في إجباره على ارتكاب أخطاء مكلفة.

ـ السيطرة على كريم بنزيمة

بعد أن سجل الهاتريك في مباراتين على التوالي في مراحل خروج المغلوب بدوري أبطال أوروبا، فإن كريم بنزيمة يمكن اعتباره المهاجم الأكثر تألقاً في العالم في الوقت الحالي. في سن الـ34، يبدو أن المهاجم الفرنسي يبصم على أفضل موسم في مسيرته المهنية. وما لم يجد تشيلسي طريقة للتعامل معه، فقد لا يكون هناك أي فرصة لهم في مباراة الإياب اليوم الثلاثاء.

لا يحتاج بنزيمة إلى مساحة كبيرة لإحداث تأثير.. يمكنه العودة إلى خط الوسط عند الحاجة. وبالطبع، يمكنه تسجيل أي نوع من الأهداف من أي زاوية يمكن تصورها. توخيل قد يضطر إلى فرض رقابة فردية عليه لإيقافه، وللقيام بذلك، سيحتاج إلى مساعدة قلبي دفاعه تياغو سيلفا، وأنطونيو روديغر.

المدافع الألماني، كان مستواه محبطاً على وجه الخصوص الأسبوع الماضي، وأخطأ جزئياً في الهدف الثالث لبنزيمة. صاحب الـ29 عاماً سيكون عليه تقديم واحدة من أفضل مبارياته لإيقاف بنزيمة، وهي مهمة إذا نجح فيها ستعزز فرص البلوز في تحقيق مهمته الصعبة في البرنابيو.