الجمعة - 09 ديسمبر 2022
الجمعة - 09 ديسمبر 2022

المهاجرون «بضاعة» تتحدى الموت على قضبان القطارات

من حين لآخر، فوق قضبان السكك الحديدية، بين عربات القطارات أو على متن عربة مسطحة متصلة بالقطارات يشير كيان ضئيل منكمش إلى أن هناك مهاجراً متهرباً. يسافر معظم المهاجرين، الذين يصلون على متن قطار «بضائع» لألمانيا، مسافة 400 كيلومتر من شمال إيطاليا، وتعد فايل أم رام في ولاية بادن فورتمبيرج بجنوب غرب ألمانيا، الواقعة على تقاطع ألمانيا، فرنسا وسويسرا، أول محطة للاجئين بعد الحدود السويسرية. وأكدت كارولين ديترش من إدارة التفتيش بالشرطة الاتحادية في بلدة فايل أم رام أن إجمالي عدد المهاجرين الذين يحاولون ركوب قطارات البضائع ما زال مرتفعاً، على الرغم من الخطر المحيط بحياة هؤلاء. وقال موظف بشركة للسكك الحديدية «في بعض الأحيان، لدى توقف القطار أو في الوقت الذي ما زال يتحرك فيه القطار ببطء، نرى أشخاصاً يقفزون من العربات، كما يمكن رؤيتهم يقفون على محاور العجلات أو يتشبثون بالعربات المسطحة المتصلة بالقطارات». وعن المخاطر المحدقة بالمهاجرين، ذكرت كاثرينا كيسلر ضابطة شرطة «على سبيل المثال، خط الكهرباء الذي تصل قوته إلى 15 ألف فولت فوق خط السكة الحديدية. لمس هذا الخط يؤدي للموت بالتأكيد». كما أكدت ديترش أن بعض المهاجرين «يختبئون في هيكل القطار أو يجلسون فوق العجلات مباشرة، وأي حركة غير مقصودة يمكن أن تكون قاتلة». وأبلغ مسؤولون أيضاً عن رؤية سيدات بين من يركبون القطارات، أحياناً يكن حوامل أو بصحبتهن رضع.