الثلاثاء - 17 مايو 2022
Header Logo
الثلاثاء - 17 مايو 2022

دراسة: وجود هدف يقلل فرص الإصابة بالخرف والشيخوخة

أظهرت دراسة بريطانية أن الشعور بوجود هدف أو معنى في الحياة يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بالخرف، ويقلل من تأثير التدهور في الصحة الجسدية والعقلية المرتبط بالتقدم في العمر.

وذكرت صحيفة ديلي ميل أن الباحثين راجعوا أدلة من 8 أوراق دراسات منشورة تضمنت بيانات من 62250 من كبار السن عبر 3 قارات.

ووجدوا أن وجود هدف أو معنى أعلى في الحياة كان «مرتبطًا بشكل كبير» بانخفاض خطر الإصابة بالخرف والضعف الإدراكي.



اقرأ أيضاً: دراسة: بكتيريا الأمعاء مفتاح علاج الزهايمر



والجدير بالذكر أن وجود هدف يسعى الإنسان لتحقيقه كان مرتبطاً بانخفاض معدل الإصابة بالضعف الإدراكي بنسبة 19%.

وهذا يعني أنهم كانوا أقل تعرضاً لخطر التدهور في قدرات الذاكرة واللغة والتفكير.

ورغم أن هذا المستوى من الضعف الإدراكي ليس بنفس خطورة الخرف ولكنه يزيد من خطر الإصابة بتلك الحالة.

وتشير الدلائل السابقة إلى أن الشعور بوجود هدف في الحياة قد يكون مفيداً في التعافي من الإجهاد ويرتبط بتقليل الالتهاب في الدماغ، وكلاهما قد يرتبط بانخفاض خطر الإصابة بالخرف.



اقرأ أيضاً: دراسة: 42 جيناً آخر يؤدي إلى اضطراب الذاكرة والإصابة بالزهايمر



ومن الممكن أن يكون الأشخاص ذوو الإحساس العالي بالهدف أكثر ميلاً أيضاً إلى الانخراط في أنشطة مثل التمارين والتواصل والتفاعل الاجتماعي، مما قد يحميهم من تدهور صحتهم العقلية.

كما أشارت النتائج، التي نُشرت في مجلة Aging Research Reviews، إلى أن الحالة المزاجية الإيجابية لا يبدو أن لها تأثيراً على مخاطر الإصابة بالخرف.

وقال المؤلف الرئيسي الدكتور جوشوا ستوت، من جامعة كوليدج لندن: "يمكن أن تستفيد برامج الوقاية من الخرف للفئات المعرضة للخطر والتي تركز على الرفاهية من خلال إعطاء الأولوية للأنشطة التي تحقق هدفاً ومعنى لحياة الناس، بدلاً من مجرد أنشطة المتعة التي قد تزيد من الحالة المزاجية الإيجابية".

وأضاف «على سبيل المثال، إذا كانت حماية البيئة مهمة لشخص ما، فقد يستفيد من المساعدة في العناية بالحدائق العامة».