السبت - 04 يوليو 2020
السبت - 04 يوليو 2020
شارك
الأكثر قراءة
No Image
رأس الخيمة.. أول مدينة تحصل على اعتماد الأمان من «بيرو فيريتاس» عالمياً
أكدت هيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة، اليوم الثلاثاء، حصول الإمارة على شهادة الاعتماد كوجهة آمنة من قبل «بيرو فيريتاس» الرائدة عالمياً في مجالات الاختبار والتفتيش وإصدار الشهادات، وذلك مع استكمال كافة متطلبات برنامج ضمان الحماية (SafeGuard Assurance Program). وبذلك أصبحت رأس الخيمة المدينة الأولى على مستوى العالم التي تحصل على كل من ملصق الامتثال من «بيرو فيريتاس»، وختم «السفر الآمن» من المجلس العالمي للسفر والسياحة، اللذان يؤكدان الالتزام بتطبيق جميع معايير السلامة وبروتوكولات التدريب والنظافة في كافة أنحاء الإمارة. ومن خلال شراكتها الاستراتيجية مع «بيرو فيريتاس»، قادت الهيئة تطبيق مجموعة من إجراءات الصحة والسلامة والنظافة الصارمة في كافة فنادق الإمارة، بهدف تقليص احتمالات تعرض الموظفين والزوار لأي مخاطر، وتعزيز مستويات الثقة بالوجهة. وتأتي الشراكة بين الطرفين ضماناً لصحة الإجراءات والعمليات المطبقة، ولترتقي بمستوى شهادة «ابق آمناً» التي تمنحها الهيئة للفنادق والمنشآت السياحية في مختلف أنحاء الإمارة، وذلك من خلال سلسلة من جولات التدقيق المستقلة التي أجريت في فنادق الإمارة، كما يتبع مركز الحمرا العالمي للمعارض والمؤتمرات الذي تبلغ مساحته نحو 50.000 قدم مربع، البروتوكولات التفصيلية التي طورها المختصون العالميون في الصحة والسلامة والنظافة في «بيرو فيريتاس»، ليصبح بذلك أول منشأة معتمدة للاجتماعات والحوافز والمؤتمرات والمعارض (MICE) في المنطقة. وفي إنجاز جديد يسهم في تعزيز الثقة بالقطاع، تلقت إمارة رأس الخيمة أيضاً ختم «السفر الآمن» من المجلس العالمي للسفر والسياحة، وهو الأول من نوعه عالمياً فيما يخص النظافة والأمان في قطاع السفر والسياحة، حيث تم تصميمه خصيصاً للتعامل مع وباء (كوفيد-19) أو الأزمات المشابهة، لتصبح بذلك أول إمارة على مستوى الدولة تحظى بهذا الختم. وتم تطوير هذه البروتوكولات بالتعاون مع أعضاء المجلس، ومن ضمنهم هيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة، والروابط والمنظمات الدولية السياحية الرائدة، وذلك لضمان الجاهزية التشغيلية وجاهزية الموظفين ومنح الزوار تجربة سفر آمنة، إضافة إلى تعزيز الثقة بقطاعات السفر والضيافة عبر تطبيق السياسات والإجراءات العالمية المعتمدة. وتتبع هذه البروتكولات المبادئ التوجيهية الحالية لمنظمة الصحة العالمية ومراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، وستشهد تحديثاً متواصلاً تزامناً مع صدور أنباء حول وباء (كوفيد-19). وقال الرئيس التنفيذي لهيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة، راكي فيليبس: «تزامناً مع استئناف قطاع السفر لنشاطه، وباعتبارنا هيئة معنية بتنمية السياحة، يتمثل دورنا في ضمان تطبيق المعايير الصارمة حفاظاً على صحة وسلامة زوارنا، ومنحهم الطمأنينة اللازمة لقضاء عطلة لا تنسى في رحاب الإمارة، ونفخر بكوننا أول مدينة في العالم تحظى بشهادة اعتماد الوجهة الآمنة من (بيرو فيريتاس)، إضافة إلى ختم (السفر الآمن) من المجلس العالمي للسفر والسياحة، ونحن على ثقة بأنهما ستسهمان في تعزيز الثقة وعودة الزوار إلى الإمارة». ويأتي هذا الإنجاز تأكيداً على الجهود المتميزة التي يبذلها شركاؤنا في قطاع الضيافة، والذين يحرصون يومياً على تطبيق أعلى معايير السلامة العالمية، بينما نعمل جميعاً على التأقلم مع الواقع الجديد في القطاع. وأضاف: «يعد المجلس العالمي للسفر والسياحة شريكاً بالغ الأهمية بالنسبة لنا في هيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة، ونحن ملتزمون بتقديم دعمنا الكامل لجهوده في استئناف النشاط وتسريع تعافي القطاع في أعقاب وباء (كوفيد-19)، ومن هنا تأتي أهمية ختم السفر الآمن الذي يمنحه المجلس كآلية تؤكد اتباع بروتوكولات السلامة الأساسية على أعلى المستويات، ويسعدنا أن نضمن لزوارنا التزام إمارة رأس الخيمة الكامل بتطبيق أعلى المعايير العالمية».
No Image
«طيران الإمارات» ترفع رحلات المسافرين إلى 53 وجهة
رفعت طيران الإمارات، عدد الوجهات إلى 53 وجهة تغطي دولاً في أوروبا وأفريقيا والأمريكيتين وآسيا وأستراليا، بعضها سيدخل الخدمة خلال الأيام المقبلة من الشهر الجاري. وتنضم إلى شبكة الناقلة خلال الأيام القليلة المقبلة كل من الخرطوم في 3 يوليو، وعمّان في 5 يوليو، وأوساكا وناريتا في 7 و8 يوليو على التوالي. وتظهر بيانات الشركة تسيير رحلات منتظمة إلى كل من المالديف وغلاسكو وميونخ، بالإضافة إلى برشلونة وبروكسل وواشنطن وأثينا ولارنكا وروما في 15 يوليو الجاري. وأضافت الناقلة، أمس الأربعاء، رحلات إلى كل من بيروت وتونس والقاهرة وبروكسل وهانوي ومدينة هوشي منه وأوكلاند، إلى قائمة الوجهات الجديدة، وسبق وأن بدأت الناقلة تسيير رحلات إلى دكا بتاريخ 24 يونيو الماضي. وبهذه المحطات الجديدة، سيرتفع عدد المحطات التي ستخدمها طيران الإمارات إلى 53 محطة، لتوفر مزيداً من الخيارات أمام عملائها، ومواصلة سفرهم براحة وأمان عبر دبي، مع اتخاذ جميع الإجراءات الاحترازية المكثفة لضمان صحة وسلامة المسافرين والعاملين. ويتمكن عملاء طيران الإمارات الآن من السفر إلى دبي بعد الإعلان مؤخراً عن فتح أبواب المدينة أمام رجال الأعمال والسياح اعتباراً من 7 يوليو الجاري، وتطبيق بروتوكولات جديدة للسفر الجوي تسهل سفر مواطني الدولة والمقيمين والسياح، مع الحفاظ على صحة وسلامة الزوار والمجتمعات.
(أرشيفية)
أجنحة الشام تؤجل إطلاق رحلاتها من 16 يوليو إلى 1 أغسطس المقبل
أجلت شركة الطيران السورية أجنحة الشام جميع رحلاتها التي كانت مقررة في 16 يوليو المقبل إلى 1 من أغسطس المقبل، وفقاً لمصادر عاملة في قطاع السفر والسياحة. وأوضحت المصادر، أن الناقلة كانت تعتزم تسيير رحلتين يومياً من وإلى مطار الشارقة الدولي، مشيرة إلى أن قرار الإلغاء سبب إرباكاً وقلقاً للكثير من المسافرين الراغبين في العودة إلى سوريا، حيث سجلت الرحلات قبل الإلغاء طلباً كبيراً من الجالية السورية المقيمة في البلد والراغبة في العودة. وأشارت المصادر إلى أن قرار الإلغاء أثر كثيراً أيضاً على المقيمين السوريين المتواجدين في سوريا، وكانوا يستعدون للعودة مع أجنحة الشام للإمارات بعد قرار هذه الأخيرة السماح بعودة المقيمين من جديد. وذكرت المصادر أن جميع المسافرين سيحصلون على قسائم أو تذكرة مفتوحة صالحة لمدة سنة أو إعادة الحجز مجاناً من جديد، في حين ترفض الشركة أي عملية استرداد نقدي لثمن التذكرة.
أرشيفية- الرؤية
10 شركات عالمية كبرى تعلن إفلاسها بسبب كورونا
تتوالى عمليات إفلاس الشركات حول العالم بسبب تداعيات الإغلاق لمنع انتشار فيروس كورونا المستجد، وتنوعت القطاعات المعرضة للإفلاس، لا سيما متاجر التجزئة وشركات الطيران والسياحة بعد توقف استمر لنحو 6 أشهر، ولا تزال تبعاته مستمرة. وترصد «الرؤية» أبرز 10 شركات عالمية أعلنت إفلاسها، آخرها الشركة المالكة لتوكيل مطاعم «بيتزا هت»، في التقرير التالي: 1- الشركة المالكة لتوكيل مطاعم «بيتزا هت» تقدمت شركة «NPC» إنترناشيونال الأمريكية، التي تدير مطاعم «بيتزا هت» و«ويندي»، بطلب الحماية من الدائنين، بعد الإفلاس، عقب تعرضها لأزمة مالية بسبب فيروس كورونا وتحملها ديوناً بنحو مليار دولار، بالتوازي مع ارتفاع تكاليف الإنتاج وفترة الإغلاق. 2- «وايركارد» الألمانية كشفت عملاق المدفوعات الألمانية وايركارد، عن إشهار إفلاسها مع تحملها ديوناً بنحو 4 مليارات دولار، توزعت بين قروض من البنوك وسندات للمستثمرين، وتدرس الشركة المدرجة ضمن الأسهم القيادية في مؤشر داكس الألماني، إمكانية إشهار إفلاس شركات تابعة. 3- إيرو مكسيكو من بين أحدث إعلانات الإفلاس، تقدم شركة الطيران المكسيكية إيرو مكسيكو، بطلب لإشهار إفلاسها في الولايات المتحدة بشكل طوعي، حتى تتمكن من إعادة هيكلة أوضاعها المالية وفقاً للفصل الـ11 من قانون الشركات في الولايات المتحدة. 4- تشيسابيك إنرجي وفي قطاع النفط الصخري الأمريكي، تقدمت شركة تشيسابيك إنرجي بطلب إشهار إفلاسها بعد تهاوي أسعار النفط منذ بداية العام بسبب تراجع الطلب نتيجة الإغلاق الكبير حول العالم منعاً لتفشي فيروس كورونا، وحرب الأسعار بين كبار المنتجين. 5-شركة هيرتز وفي مايو الماضي، تقدمت شركة تأجير السيارات الأمريكية «هيرتز»، الشهيرة عالمياً، والمؤسسة قبل أكثر من 100 عام، بطلب لإشهار إفلاسها بسبب تأثير جائحة كورونا. 6- شركة «جي كرو غروب» وفي مايو أيضاً، تقدمت شركة «جي كرو غروب»، أحد أكبر متاجر الملابس الجاهزة بالولايات المتحدة، بطلب الإفلاس في محكمة الإفلاس الأمريكية في ريتشموند بولاية فرجينيا، بعد التوصل إلى صفقة مع مجموعة من المقرضين وحملة السندات لمبادلة ديون بنحو 2 مليار دولار، مقابل حصة 82 % من أسهم الشركة. 7-شركة فلايبي أشهرت شركة الطيران البريطانية «فلايبي» إفلاسها، بعد تكبدها خسائر فادحة، بينما كانت تصنف أكبر مشغل للرحلات الداخلية في المملكة المتحدة، وكانت تنقل نحو 8 ملايين مسافر سنوياً من 43 مطاراً في أوروبا و28 في بريطانيا. 8- شركة أفيانكا القابضة تقدمت ثاني أكبر شركة طيران في أمريكا اللاتينية شركة أفيانكا القابضة، بطلب لإشهار إفلاسها، بعد فشلها في الحصول على مساعدة عاجلة من حكومة كولومبيا للخروج من أزمتها بعد وصول ديونها لنحو 4.9 مليار دولار بنهاية 2019. 9- الشركة المالكة لسيرك دو سوليه في كندا تقدمت الشركة المالكة لسيرك دو سوليه في كندا، المشهور عالمياً، دعوى إفلاس السيرك بعد تفاقم الديون عليها نتيجة الإغلاق لأكثر من 3 أشهر، وإيقاف نحو 10 عروض فنية حول العالم. 10- شركة فيرجن أستراليا أشهرت شركة الطيران الأسترالية «فيرجن أستراليا»، إفلاسها بسبب تداعيات جائحة فيروس كورونا، وفشلها في الحصول على قروض إنقاذ من الحكومة بقيمة 1.4 مليار دولار أسترالي (890 مليون دولار أمريكي).
No Image
إقبال متزايد على حجوزات مصر للطيران من أبوظبي
شهدت حجوزات الرحلات الجوية المنتظمة التي أعلنت شركة مصر للطيران من أبوظبي بدءاً من أول يوليو المقبل إقبالاً متزايداً من جانب مسافرين أفادوا بقيامهم بالحصول على تذاكر فعلية سواء عن طريق الحجز المباشر من مكتب الناقلة أو عن طريق الموقع الإلكتروني مع اختلاف حجوزاتهم بين الاتجاه الواحد أو حجوزات الذهاب والعودة مع قيامهم بإتمام الإجراءات المطلوبة محلياً لعودة أصحاب الإقامات السارية، إذ أظهر الموقع الإلكتروني للناقلة مراوحة قيمة الرحلة ذهاب وعودة خلال يوليو بالدرجة السياحية لنحو 2500 درهم.فيما أوضح مسؤول بمكتب الناقلة رداً على استفسار الرؤية حول بدء تلقي الحجوزات بأن الرحلات في الاتجاهين أصبحت متاحة حالياً على نظام الحجز الخاص بالشركة أمام الباحثين عن السفر إلى القاهرة من المقيمين أو لراغبي العودة وفق الاشتراطات الموضوعة وضمن خطة التشغيل الحالية لمطار القاهرة الدولي في الوقت الذي تشهد فيه الحجوزات إقبالاً متزايداً من جانب المصريين المقيمين لقضاء إجازاتهم الصيفية في بلدهم الأم. وكانت شركة مصر للطيران الناقل الرسمي لجمهورية مصر العربية أعلنت نهاية الأسبوع الماضي عن اعتمادها خطة لإعادة تسيير رحلات طائراتها من عدد من الوجهات منها الإمارات عبر مطارات أبوظبي ودبي والشارقة إلى مطار القاهرة وذلك على مدار شهر يوليو المقبل كخطوة جديدة على طريق التشغيل التدريجي وعودة استقبال رحلات الطيران.من جانبه، أوضح مركز خدمة العملاء الخاص بالناقلة إتاحة الحجز على تذاكر السفر في اتجاهي الذهاب والعودة بين مصر والإمارات الذهاب دون شروط من قبل الناقلة إلا أن العائدين مطالبون بإتمام التسجيل قبل عودتهم بالمنظومة التي أعلنت عنها دولة الإمارات لعودة المقيمين من الخارج، حيث يجب على الراكب العائد أن يحمل تصريحاً سارياً حتى تاريخ العودة بالموافقة على الدخول إلى الإمارات سيتم التأكد منه قبل السماح له بركوب طائرة العودة من مطار القاهرة.من جانبهم، أفاد مسافرون باختلاف حجوزاتهم وفق المواعيد المتاحة على مدار الشهر وضمن سعيهم للحصول على أفضل سعر متاح على الرحلات وقالت وسام محمد وتعمل معلمة بأنها سعت مع معرفة قرار إتاحة الرحلات عبر الناقلة من أبوظبي إلى الحجز عن طريق مكتب الشركة لسفرها لقضاء الإجازة في موطنها حيث قامت بإجراء حجز فعلي.وفيما أضاف أحد المسافرين فضّل عدم ذكر اسمه أنه أتم الحجز له ولعدد من العاملين معه بإحدى الشركات الخاصة على رحلة باتجاه واحد لقضاء إجازة صيفية لفترة تتجاوز شهرين، وأكد الصيدلي محمود إبراهيم قيامه بالحصول على تذكرة ذهاب وعودة بعد التأكد من متطلبات العودة والتي تقتضي وفق ما أبلغه موظفو الحجز بالتسجيل المسبق قبل العودة في المنظومة الإلكترونية والتطبيق الذكي الخاص بعودة المقيمين والحصول على موافقة على العودة من قبل الجهات المسؤولة بالإمارات.
(أ ف ب)
استطلاعات: السياحة من الإمارات تتجه نحو أوروبا وتتراجع للوجهات الأسيوية والعربية
انطلقت وكالات السياحة والسفر نحو التعرف على تفضيلات المواطنين والمقيمين بالإمارات للسياحة الخارجية خلال فصل الصيف، بعد قرار السماح بالسفر الذي بدأ تفعيله يوم 23 يونيو الجاري، إذ أظهرت الاستطلاعات تفضيلات الوجهات الأوروبية مقابل تراجع للوجهات العربية والآسيوية، في الوقت الذي توقعت فيه الوكالات عودة السياحة لدبي بصورة نشطة بدءاً من الربع الثالث من العام الجاري مع تراجع حدة الصيف.وأوضح عاملون بالقطاع، أن السوق مقبل على العودة التدريجية لحركة السياح لغاية مطلع أكتوبر المقبل مع بداية اعتدال الجو ودخول الموسم الجديد، حيث يترقب عودة الأسواق النشطة والمصدرة للسياح للإمارة كالسوقين الهندي والصيني.وأشار مديرو وكالات سياحية وفندقية، بداية تلقي طلبات الحجز نحو دبي باعتبارها من أكثر الوجهات الأمنة صحياً بعد نجاحها في إدارة أزمة كوفيد-19 بكل احترافية والتقليل من آثارها على مختلف القطاعات.قال نائب الرئيس التنفيذي لوكالة لمار للوجهات السياحية بلال خليل، إن قرار السماح بسفر المواطنين والمقيمين وعودة السياح مهم جداً لقطاع السياحة وللوكالات السياحية بعد فترة من التوقف عن العمل، فضلاً عن أن القرار يشير إلى نجاح دبي والإمارات في تجاوز محنة الوباء.وأضاف خليل، نتوقع انتعاشاً تدريجياً لحركة السياحة إلى دبي التي تعد من أفضل الوجهات السياحية في المنطقة والعالم، ودبي خاصة والإمارات عامة محل طلب من السياح من جميع دول العالم وفق استبيانات كبرى وكالات السفر والسياحة العالمية.وأوضح خليل، أن قرار السماح بسفر المواطنين والمقيمين سينعكس إيجاباً على الوكالات المحلية التي هي بحاجة إلى العمل وبيع التذاكر لتغطية الكلفة التشغيلية.وأشار خليل إلى أن استبيان الشركة مع أكثر من 1200 عميل أظهر رغبة قوية للمواطنين والمقيمين في السفر نحو وجهات تعتبر أكثر أماناً مثل فرنسا وسويسرا وبريطانيا، لافتاً إلى غياب الطلب على الوجهات العربية والآسيوية ما عدا اليابان لكن بشكل أخف.وتوقع خليل مواصلة أسعار تذاكر الطيران الارتفاع لعدة أسباب، أولها سيكون هناك طلب قوي على السفر وثانيها رغبة الشركات في تعويض جزء من الخسائر بعد التوقف منذ بداية مارس والذي ما زال متواصلاً لليوم.من جهته، قال المدير العام لوكالة ألفا للوجهات سمير حمدان، إن الوكالة بحكم عملها في جذب السياح من الخارج إلى الدولة، ترى في الإمارات فرصة كبيرة للسياح في مختلف أنحاء العالم للسياحة، والاستمتاع بإمكانياتها الكبيرة سواء من ناحية المراكز التجارية أو المدن والألعاب المائية وشواطئها الجذابة.وأضاف حمدان «دينا طلبات كثيرة من أوروبا للقدوم إلى دبي خلال الفترة المقبلة، ونتوقع أن يكون السوق الأوروبي والإقليمي مثل السعودية وعمان وباقي دول المنطقة أكبر الأسواق الداعمة للسياحة في دبي»، متابعاً «بخصوص السوقين الصيني والهندي نتوقع بداية العودة مطلع أكتوبر، ومن الممكن جداً مع نهاية الربع الرابع أن تكون دبي قد قلصت نسبة الانخفاض في الأعداد إلى 40 أو 50% بالمقارنة مع عام 2019».وأكد حمدان أن الإمارات عامة ودبي خاصة من الأماكن الآمنة من ناحية الفيروس، حيث تمكنت من السيطرة على انتشاره وهي تتجه نحو التخلص منه نهائياً مع تراجع أعداد الإصابات وارتفاع معدلات الشفاء، مضيفاً «السائح اليوم غير السائح أمس، فهو سينظر إلى العوامل الصحية قبل أي شيء آخر، وهذا متوافر في الدولة ناهيك عن الإجراءات الاحترازية في الناقلات الوطنية والمطارات والمتنزهات والشواطئ والفنادق وغيرها من الأماكن».وأشار حمدان إلى أن دبي نجحت على مدى السنوات السابقة في بناء مكانة راقية بين الوجهات السياحية في العالم، فهي مطلب لكل السياح وستعود حركة السياحة إلى ما كانت عليه قبل أي وجهة أخرى، بفضل الدعم الكبير من الحكومة وكل الفاعلين في القطاع، لافتاً إلى أن انتعاش السياحة سيصاحبه انتعاش كبير في كل المرافق من التجارة إلى التجزئة والمطاعم والمقاهي والفنادق.وقال المدير العام لشركة كليرتريب، ماثيو سيليدريتشت، إن سوق السفر في دبي مقبل على مرحلة جديدة بمؤشرات جديدة ناتجة عن تبعات أزمة كوفيد-19، هذه التبعات غيرت من الوجهات السياحية ومن تصنيفات الدول.وأضاف سيليدريتشت، أن معيار اختبار الوجهات السياحية اختلف ودخل معيار جديد هو معيار الأمن الصحي وأصبحت دول العالم مقسمة إلى دول آمنة ودول أقل خطورة ودول خطيرة صحياً.وأوضح سيليدريتشت، أن الإمارات نجحت في محاربة الفيروس من البداية وفعّلت العديد من الإجراءات الوقائية التي سمحت لها بان تكون من الدول الآمنة صحياً ومن الدول المرغوبة من جانب السياح وفقاً للعديد من الآراء، مشيراً إلى أن الإجراءات الاحترازية المتخذة في جميع الأماكن تعزز من ثقة السائح الأجنبي والإقليمي عند العودة مطلع 7 يوليو المقبل.وأشار سيليدريتشت، إلى أن عودة السياح سيرافقها انتعاش كبير في مبيعات التجزئة والمطاعم وباقي القطاعات الداعمة كالفنادق التي هي في أمس الحاجة للزائر الأجنبي.وقال المدير العام لفندق تماني مارينا، وليد العوا، إن قرار المساح بعودة السياح الأجانب مطلع يوليو المقبل محفز قوي وداعم لقطاع الفنادق، وهو حصيلة القرارات الإيجابية المتخذة من قبل حكومة دبي منذ ظهور الجائحة.وكشف العوا، عن تلقي حجوزات من شركات أوروبية وآسيوية على شهري أكتوبر ونوفمبر المقبلين، متوقعاً استمرار الانتعاش لغاية نهاية السنة بعودة جميع الأسواق الرئيسية للإمارة.
(الصورة من المصدر)
بريطانيا تستأنف خدمات التأشيرة من دبي وأبوظبي
تستأنف دائرة التأشيرات والهجرة في المملكة المتحدة تقديم خدماتها في مراكز تقديم طلبات التأشيرة في ودبي وأبوظبي اعتباراً من اليوم، وفقاً لمجموعة في إف إس غلوبال. وأوضحت في إف إس غلوبال، في تصريح لـ«الرؤية»، أنه يمكن فقط للعملاء الذين قاموا بحجز موعد مسبق، زيارة المراكز المحددة لتقديم طلباتهم وتسجيل بياناتهم الحيوية. وأشارت في إف إس غلوبال إلى أنه لن يتم تقديم مجموعة من الخدمات حتى إشغار آخر وهي، خدمات تأشيرة الأولوية الفائقة، والتأشيرة الأولوية (لتأشيرات الزيارة)، والتأشيرة الأولوية للإقامة، وخدمة تقديم الطلب بدون موعد. ونصحت في إف إس غلوبال العملاء بالاحتياط عند السفر إلى المملكة المتحدة، ومراعاة الإجراءات والتدابير الجديدة التي تم وضعها عند دخول المملكة المتحدة بسبب الانتشار المستمر لجائحة كوفيد-19. وطالبت في إف إس غلوبال العملاء الذين يزورون مراكز تقديم طلبات التأشيرة في دبي وأبوظبي، بالالتزام بالحفاظ على المسافة مع الآخرين، مع الخضوع لفحص درجات الحرارة وارتداء كمامات الوجه، مشيرة إلى أن أي عميل تبلغ درجة حرارته أعلى من 37.3 درجة مئوية، أو السعال أو صعوبة التنفس سيتم إعادة جدولة تقديم طلباته إلى يوم آخر. ولفتت إلى أن العميل مطالب بالاختيار بين خدمة البريد السريع لإيصال الجواز بعد اتخاذ القرار بشأن منح التأشيرة أو عدمه، أو من خلال زيارة المركز بعد حجز موعد مسبق فقط. للإشارة، سمحت دبي للمواطنين والمقيمين بالسفر إلى الخارج اعتباراً من 23 يونيو، وتعد بريطانيا من أفضل الوجهات التي يزورها سكان الدولة، خاصة في مواسم الصيف والإجازات.
No Image
«جلعاد» تعلن عن كلفة عقار «ريميسيفير» لفيروس كورونا
أعلنت شركة جلعاد ساينس، ومقرها كاليفورنيا، اليوم الاثنين، عن السعر المنتظر لعلاج الفيروس التاجي كورونا، الذي سيكلف المستشفيات نحو 3120 دولاراً لمريض لديه تأمين تجاري. وبحسب بيان، فمع الإعلان عن خطط تسعيرها استعداداً لبدء توزيع الدواء المضاد للفيروسات في يوليو، كانت الشركة تبرعت بجرعات إلى حكومة الولايات المتحدة لتوزيعها منذ أن تلقت إذن استخدام الطوارئ في مايو. وقالت شركة الأدوية إنها ستبيع العقار ريميسيفير، مقابل 390 دولاراً لكل جرعة إلى حكومات الدول المتقدمة حول العالم، وسيبلغ سعر شركات التأمين الخاصة الأمريكية نحو 520 دولاراً لكل جرعة في الولايات المتحدة، هذا يعني أن جلعاد ستفرض سعراً أقل للبرامج الحكومية، مثل الرعاية الطبية وسعراً أعلى لشركات التأمين الخاصة. وأضافت الشركة أنها أبرمت اتفاقيات مع مصنعي الأدوية الجنيسة لتوفير الدواء «بتكلفة أقل بكثير» في الدول النامية. وارتفعت أسهم جلعاد بأكثر من 2 % في التعاملات المبكرة يوم الاثنين. وقالت الشركة إن غالبية المرضى الذين سيعالجون بـ ريميسيفير سيحصلون على دورة علاجية لمدة 5 أيام باستخدام 6 جرعات من الدواء. وبذلك ترتفع تكلفة الحكومة إلى 2340 دولاراً للمرضى الذين يتلقون العلاج لمدة 5 أيام وبنحو 3120 دولاراً للمرضى من خلال التأمين التجاري. وتكلف دورة العلاج الأطول التي تستغرق 10 أيام، والتي تستخدم في المتوسط نحو 11 جرعة من الداوء، الحكومات بنحو 4.290 دولاراً لكل مريض وبنحو 5720 دولاراً للمريض الأمريكي الذي لديه تأمين خاص. وقالت الشركة إن استخدام الدواء سيساعد المستشفيات على توفير نحو 12000 دولار لكل مريض بسبب الخروج المبكر من المستشفى. ففي أبريل، أصدر المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية نتائج دراسته التي أظهرت أن مرضى «كوفيد-19» الذين تناولوا ريميسيفير عادة ما يتعافون بشكل أسرع بنحو 4 أيام من أولئك الذين لم يتناولوا الدواء.