الرؤية ـ دبي

انطلقت في دبي، اليوم الخميس، أعمال مؤتمر ومعرض الشرق الأوسط الدولي الخامس للأمراض الجلدية وطب التجميل، بحضور حشد كبير ضم أكثر من 1500 من الأطباء والمختصين من أكثر من 47 دولة، تجمعوا لمناقشة أكثر من 120 ورقة بحثية.

ويُعد المؤتمر الذي تستمر فعالياته حتى بعد غد السبت، منصة علمية وطبية مهمة، لتبادل المعرفة والخبرات والتجارب الناجحة، ولا سيما مع حضور عدد كبير من ممثلي منظمة الصحة العالمية والجمعيات والهيئات والمؤسسات الصحية المختصة.

وفي كلمته الافتتاحية للمؤتمر، أكد المدير العام هيئة الصحة بدبي حميد محمد القطامي، أهمية المؤتمر، خاصة أنه يطرح العديد من أوراق العمل البحثية، التي تتناول مختلف القضايا والمشكلات الصحية المتعلقة بالأمراض الجلدية، ومنها مرض «كوفيد-19»، الذي اجتاح العالم بين ليلة وضحاها.



وقال: «لعلّ الأمراض الجلدية وطب وجراحات التجميل على وجه التحديد، قد نالت القسط الوافر من اهتمام المؤسسات الصحية، كما حظيت أقسامها المتخصصة بأولوية متقدمة في أعمال التحديث والتطوير في مختلف دول العالم».

ولفت إلى أن هذا الاهتمام يعكس قيمة هذا التخصص، ليس لارتباط الأمراض الجلدية بالعديد من الأمراض المزمنة وغير المزمنة، فقط، وإنما لزيادة الطلب عالمياً، على خدمات هذا التخصص، الذي يُعد من العوامل المهمة لتنشيط حركة السياحة الصحية في الكثير من البلدان والمدن العالمية الكبرى، وفي مقدمتها مدينة دبي.

أخبار ذات صلة

منح مستشفى غياثي ترخيص قسم الطوارئ
وزير خارجية شمال مقدونيا يدين الهجوم الإرهابي الحوثي على الإمارات


وتابع القطامي: «بالرغم من هذه الأهمية التي تحيط بتخصص الأمراض الجلدية والتجميل، وبالرغم من التقدم العلمي والطبي والتقني المتلاحق الذي نشهده، فإن العالم ما زال في حاجة ماسة إلى أبحاث علمية متطورة ودراسات مختصة، وأدوية ناجعة لمجموعة الأمراض الجلدية المزمنة، خاصة تلك الأمراض المؤرقة التي تتسبب في مشكلات اجتماعية ونفسية لمن يصاب بها».



وأكد القطامي أن هذا هو ما تؤمن به هيئة الصحة بدبي وتدركه، موضحاً أن الهيئة تسعى بشكل متواصل إلى بناء الشراكات وتحقيق المزيد من الانفتاح على العالم وتجاربه الناجحة، ومؤسساته الصحية الرائدة، إلى جانب ما نقوم به من أعمال التطوير الشامل لجميع الأقسام الطبية المتخصصة في مستشفياتنا ومراكزنا الصحية، ومنها أقسام الأمراض الجلدية والتجميل، التي تمثل أولوية لنا، والتي نعمل دائماً على رفدها بأفضل الخبرات وتزويدها بأحدث التقنيات، للمحافظة على تفوقها وتميزها.

وقال: «إن النجاحات المتوالية التي يحققها (مؤتمر ومعرض الشرق الأوسط الدولي الخامس للأمراض الجلدية وطب التجميل)، بوجودكم ومشاركتكم، ما يجعلنا نتطلع إلى أن تكون بداية الانفتاح العلمي والطبي الجديد في هذا التخصص، من هنا.. دولة الإمارات.. ومن دبي.. مدينة العلماء والنخب الطبية والخبراء».